بورك لأمتي في بكورها – د. محمد رشيد العويد

د. محمد رشيد العويد

إذا كنت ممن لا يستيقظون في ساعة مبكرة من الصباح، فإنك تخلف الموعد مع فوائد صحية جمة، ولذلك، ينصح الخبراء بتغيير هذه العادة فورا. وبحسب ما نقلت صحيفة “غارديان” البريطانية، فإن السعادة من الفوائد الخمس الكبرى للاستيقاظ مبكرا، وأظهرت دراسة من جامعة “إيكستر” البريطانية أن من يستفيقون باكرا تقل عرضتهم للإصابة بالاكتئاب مقارنة بغيرهم. وعزت الدراسة هذه النتائج إلى المشاكل التي يعانيها من يسهرون، خلال فترة النهار، سواء تعلق الأمر بالعمل أو باقي الأنشطة الأخرى. 

أما الفائدة الثانية، فهي أن من يستيقظ مبكرا يكون أكثر إنتاجية في عمله، إذ كشفت دراسة من جامعة تكساس الأميركية أن الطلبة الذين يحضرون دروسهم في الصباح حصلوا على نقاط أعلى مقارنة بزملائهم الذين يتابعون دراستهم في المساء. 

وفي 2018، ذكرت دراسة من جامعة بريستول، أن من يستيقظون مبكرا، تقل عرضتهم للإصابة بمرض سرطان الثدي، واعتمد البحث الطبي على 341 من عينات الحمض النووي وسلوك الأشخاص في النوم.

ولأن من يستيقظون مبكرا يكون لديهم وقت كاف ليمارسوا الرياضة، فإن المواظبة على هذا النشاط البدني، تساعد الإنسان على النوم بصورة أفضل خلال المساء، أما من يتأخرون فيبدؤون يومهم وسط إرباك على الأرجح وقد ينهونه كذلك أيضا.

وأوردت دراسة أجريت في جامعة هايدلبرغ الألمانية، أن الاستيقاظ المبكر يقوي شخصية الإنسان فيجعلها أكثر تعاونا ومثابرة ووعيا، واعتمد البحث على عينة من 1231 مشاركا.
– قبل أكثر من 14 قرناً قال النبي صلى الله عليه وسلم *” اللهم بارك لأمتي في بكورها “*- وفِي رواية *”بورك لأمتي في بكورها”*- كلتا الروايتين  في صحيح الجامع

 

الإعلانات

أنسى طلبات زوجي

أنسى طلبات زوجي

د. محمد رشيد العويد

قالت إن زوجها يشتكي فيها إهمالها ما يطلبه منها ، من إحضار شيء ، أو القيام بعمل .

سألتها : وما سبب إهمالك عمل ما يطلبه منك ؟

قالت : أنا أنسى كثيراً ، وأعتذر إلى زوجي ، لكنه لا يقبل مني اعتذاري .

قلت : خير علاج لنسيانك هو أن تفعلي ما يطلبه منك دون تأجيل . ولا تقدمي أي عمل على قيامك بتلبية ما طلبه منك زوجك .

قالت :أمس اتصل بي زوجي وطلب مني أن أرسل له قرصاً مدمجاً كان على مكتبه مع الخادمة لأنه سيكون بسيارته بعد دقيقتين أمام البيت . غير أنني في طريقي لإحضاره وجدت ابنتي الصغيرة تبكي فانشغلت بها ونسيت إحضار ما طلبه مني . وبعد عشر دقائق صعد زوجي إلى البيت ودخل غاضباً من تأخري في إرسال الخادمة بالقرص المدمج . وكنت تركت هاتفي في المطبخ حين اتصل بي زوجي للمرة الأولى ، وما عدت أسمع اتصالاته الأخرى حين انشغلت ببكاء ابنتي فحسب زوجي أنني أتعمد عدم الرد عليه .

قلت لها : أرأيت ! لن يأخذ تناولك القرص المدمج من فوق المكتب وإرساله مع الخادمة سوى ثوان قليلة ، ولن تؤخرك هذه الثواني عن طفلتك كثيراً . وخاصة أن هذا –كما فهمت من كلامك – قد تكرر منك كثيراً . فاحرصي يا أختي على عدم تأجيلك تلبية طلباته أو تقديم غيرها عليها .

قالت : ولكن هناك طلبات لزوجي تلبيتها ليست على الفور فأنساها .

قلت لها : الهواتف النقالة فيها ما يسمى ( رسائل التذكير ) فلماذا لا تستفيدين منها ؟

قالت : لا أعرف كيفية استخدامها .

قلت : اطلبي من أولادك أن يعلموك كيف تخزنين ما تريدين تذكره وعدم نسيانه ، بتسجيل الوقت والتاريخ اللذين ترغبين في أن تتسلمي فيهما رسالة التذكير ، وسيرن الهاتف في الوقت الذي حددته لتذكيرك .

كيف أعالج إهمالها – د. محمد رشيد العويد

كيف أعالج إهمالها

د. محمد رشيد العويد

جاءني يستشيرني في نزاعاته الكثيرة مع زوجته التي يتهمها بالإهمال والفوضى واللامبالاة

قلت له: كيف حاولت أن تعالج ماتشتكيه فيها من إهمال ؟

قال: بالتنبيه والزجر والتقريع

قلت: وهل استجابت لك؟

قال: للأسف لا،لم تستجب لي، بل زاد إهمالها

قلت: ألم يجعلك هذا تبحث عن أسلوب آخر لصرفها عن إهمالها؟

قال: لهذا جئت إليك لترشدني إلى الأسلوب الذي يجعلها تهتم بي وببيتها

قلت: بارك الله فيك، وليت الأزواج جميعًا مثلك يستشيرون

قال: ماذا أفعل لأصرفها عن إهمالها؟

قلت: لابد أولًا من الاستعانة بالله

قال: كيف أستعين به سبحانه؟

قلت: بالدعاء؛ تتوجه به إلى الله أن يُصلح لك زوجتك

قال: الله يصلح لي زوجتي؟!

قلت: أمَا قرأتَ قوله سبحانه “وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَه”

قال: هذه الآية نزلت في زوجة زكريا عليه السلام، وكانت عقيمًا فأصلحها الله بأن جعلها ولودًا.

قلت: نعم، وقال بعض المفسرين: كانت سيئة الخُلُق فأصلحها الله له بأن رزقها حُسن الخُلُق، لأن كل ذلك من معاني إصلاحه تعالى إياها، ولم يُخصِّص الله جل ثناؤه بذلك بعضًا دون بعض في كتابه، ولا على لسان رسوله، ولا وَضَع على خصوص ذلك دلالة، فهو على العموم ما لم يأتِ ما يجب التسليم له بأن ذلك مُرادٌ به بعضٌ دون بعض.

قال: سأدعو الله أن يُصلح لي زوجتي ويُبعد عنها إهمالها ولامبالاتها.. وماذا عليّ أن أفعل أيضًا؟

قلت: تتجنب أسلوب الزجر والتقريع.

قال: كيف أنهاها إذن؟

قلت: بالموعظة الحسنة.

قال: وكيف تكون الموعظة الحسنة؟

قلت: تكون بالرفق واللين.

قال: ماذا أقول مثلًا؟

قلت: حين تجد الفوضى قل لها: هل تسمحين لي بمساعدتك في إعادة هذه الأشياء إلى أماكنها؟ وبادر فورًا بالقيام بذلك.

قال: هل ينفع هذا معها؟

قلت: نعم، ستقوم هي فورًا بإزالة الفوضى وترتيب الأشياء وإعادتها إلى أماكنها، وعلى الأرجح فإنها ستطلب منك أن تستريح لتقوم هي وحدها بذلك

قال: هل سيجعلها هذا تتخلى عن إهمالها؟

قلت: نعم إن شاء الله، ولابأس من أن تكرر أنت هذه المبادرة إن وجدتَها عادت إلى إهمالها، وبعون الله لن تحتاج إلى تكرار ذلك سوى مرة أو مرتين.

قال: وهل هناك ما يمكن أن أفعله أيضًا غير ذلك؟

قلت: تتغافل بعض الأحيان عمّا تراه من تقصير أو إهمال

قال: ولكن هذا التغافل قد يجعلها تتمادى في إهمالها

قلت: لذلك قلتُ (بعض الأحيان) وليس دائمًا، لأن التدقيق المستمر والمتابعة المتواصلة يُرهقان الزوجة ومن ثم تعاند ولاتستجيب لنصح زوجها

قال: ألا يُظهرني هذا التغافل ضعيفًا أمامها؟

قلت: لا، بل يُظهرك كريمًا.. سمحاً.. مُقدِّرًا، قال الشاعر:

تغافل في الأمور ولا تُكثِرْ

تقصِّيها فالاستقصاء فُرقة

وسامح في حقوقكَ بعضَ شيءٍ

فما استوفى كريمٌ قطُّ حقَّه

وقال سفيان الثوري: مازال التغافل من فعل الكرام

وقال الحسن البصْري: مااستقصى كريمٌ قطّ

قال: التغافل كرم إذن وليس غباءً أو ضعفًا

قلت: أجل، لأن التغافل هو: قصد الغفلة وليس غفلة وخاصة حين تُدرك زوجتك أنك رأيت تقصيرها ولاحظت إهمالها، لكنك تجاوزت عنه ولم تُحاسبها عليه.

قال: هذا حَسَن جميل.

قلت: أحسن الله إليك وجَمَّل الله حالك

قال: هل من وصية أخيرة؟

قلت: هذا كله يشمله أمره تعالى للرجال بمعاشرة نسائهم بالمعروف: “وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ”.

قال: صدق الله العظيم.

هل تكره الزواج من امرأة ذكية؟ – د. محمد رشيد العويد

هل تكره الزواج من امرأة ذكية ؟

د. محمد رشيد العويد

هل يكره الرجل أن تكون زوجته ذكية ؟

في أرشيفي عدة استطلاعات صحفيـة ودراسات زوجيـة تكاد تجمع على أن الإجابـة هـي (( نعم )) ! نعم يكره الرجل أن تكون زوجته ذكية !

إحدى المشاركات في واحد من تلك الاستطلاعات تقول : إن الرجل ، على قدر حبه وتقديره للمرأة الذكية ، يخشى الارتباط بها ؛ وذلك لأنه لن يقبل إلاأن يكون سيداً للموقف ، والممسكَ الوحيد بزمام الأمور ، ومن ثم فإنه إذا تزوج من امرأة ذكية ، وتصرفت هذه الزوجة بذكاء وبصورة أفضل من زوجهافإنه يشعر آنذاك بجَرْحٍ لكرامته ورجولته .

ويقول الدكتور بدر الشيباني الأستاذ في كلية التربية قسم علم النفس بجامعة الكويت : المرأة الذكية تسبب عبئاً على الرجل بسبب قناعته بأنهاستشعر دائماً بأنها على حق ، وأنها لن تقبل بأي قرار يتخذه إلا بعد فحصه وتمحيصه ، ومن ثم فإنه يشعر بنوع من الملل والضيق منها فيترك لها البيتويفر هارباً بعيداً … وهو ما يسبب معظم حالات الطلاق . لذا فإن معظم الرجال يبتعدون عن الاقتران بالمرأة الذكية حتى لا يحكموا على حياتهم مسبقاًبالفشل .

والآن عزيزي الزوج ، هل أنت كذلك ؟ هل زوجتك ذكية وتتمنى أنها لو لم تكن على هذا القدر الكبير من الذكاء ؟

وأنت عزيزي الشاب العزب ، هل ترفض الزواج من فتاة ذكية اتقاء لما يمكن أن يصدر عنها من أقوال وتصرفات تَظْهر بها متفوقة عليك ؟

الإجابة نعم .

والإجابة لا .

هل هذا تناقض ؟!

الإجابـة (( نعم )) إذا كانت المرأة الذكية حمقاء ! والإجـابة (( لا )) إذا كانت المرأة الذكية حكيمة !

وقد يُعترض على وصفي المرأة (( الذكية حمقاء )) بأن الذكاء والحمق ضدان لا يجتمعان ؛ فكيف تصف بهما امرأة واحدة ؟!

المرأة الذكيـة التي تتعالم على زوجها ، وتظهر تفوقها عليه ، وتصحح له أخطاءه أمام الآخرين ، وتفتقد الحكمة في نصحه وتوجيهه وإرشاده … تجمعمع ذكائها حمقاً .. فهي ذكيـة حمقاء .

والمرأة الذكية التي توصل النصح إلى زوجها وكأنها تقترح عليه ، وتسأله إن كان في ما تشير به عليه الصواب .. تجمع مع ذكائها حكمة .

والمرأة الذكية التي تحرص على أن لا تصحح لزوجها خطأه أمام الآخرين مهما دفعتها نفسها إلى ذلك .. تجمع مع ذكائها فطنة .

والمرأة الذكيـة التي تعلن أمـام أهل زوجها وقريباتها أنها تعلمت هذا الأمر الحسن من زوجها … امرأة تجمع مع ذكائها حنكة .

والمرأة الذكية التي لا تأمر أولادها بعكس ما أمرهم به أبوهم ، ولو كان ما أمرهم به خطأ ، حفظاً منها لصورة زوجها في عيون أبنائه ، امرأة تجمع معذكائها تفكيراً سديداً .

فيا أيتها الذكية .. احرصي على أن تجمعي مع ذكائك حكمة وفطنة وحنكة وتفكيراً سديداً ، لتعيشي هانئة سعيدة .

وبعد أيها الأزواج .. ألا تريدون أن تكون زوجاتكم ذكيات ؟ ويا أيها العزاب .. ألن تحرصوا على الزواج من فتيات ذكيات ؟

في عدم الاستسلام للخلاف – د. محمد رشيد العويد

في عدم الاستسلام للخلاف

د. محمد رشيد العويد

في العشرين من مايو عام 1950 تم زواج روبيرت وإديث سكاليس اللذين قررا قضاء شهر العسل في نيويورك ، حيث أمضيا ليلة في الفندق الشهير (( والدورف أستوريا )) حين كان إيجار الغرفة فيه ثلاثة وعشرين دولاراً وعشرة سنتات لليلة .

وبما أن العروسين تناولا العشاء في مطعم الفندق الشهير فقد دفعا يومها أيضاً ثلاثة دولارات وسبعة وأربعين سنتاً ، بالإضافة إلى خمسة عشر سنتاً مقابل استخدامهما الهاتف في الغرفة .

قبل أيام عاد الزوجان اللذان صارا في الخامسة والثمانين من عمريهما إلى الفندق ذاته للاحتفال بمرور ستين عاماً على زواجهما ، فما كان من إدارة الفندق الذي يبلغ إيجار الغرفة فيه لليلة واحدة ثمانمائة دولار ، سوى تقديم جناح خاص للعروسين القديمين وتقاضي الإيجار ذاته الذي كان معمولاً به قبل ستين عاماً .

وكشف الزوجان أنهما قبل الذهاب إلى الفندق توجها إلى كاتدرائية سان باتريك المجاورة حيث جددا عهد الزواج وكأنهما عروسان جديدان .

وقال الزوج إن الستين عاماً الماضية هي أسعد أيام عمره قبل أن يقول لزوجته : أحبك جداً .. هل تقبلين أن تتزوجيني لستين سنة أخرى ؟ وعندما ردت بالإيجاب أمسك بيدها وكأنهما لا يزالان في سن الشباب وسط تصفيق مجموعة كبيـرة من الأبناء والأحفاد والأصدقاء .

وعن سر السعادة الزوجية قالت الزوجة : إن الحياة ليست سهلة وسر السعادة يكمن في عدم الاستسلام بعد أول خلاف .

وأضافت أنها محظوظة جداً في زواجها من الرجل الذي تحبه وستظل تحبه حتى آخر رمق .

سرالسعادة الزوجية ، كما قالت الزوجة الثمانينية ، يكمن في عدم الاستسلام بعد أول خلاف.

وهي تؤكد (( أن الحياة ليست سهلة )) ، فالسعادة التي عاشا فيها لم تكن هكذا هينة يسيرة ، إنما كانت هناك مقاومة لما يمكن أن يتركه الخلاف بين الزوجين من آثار سلبية على حياتهما الزوجية .

وهذا ما أريد أن أوصي به الزوجين الشابين : لا تستسلما للخلاف ، وليقل كل منكما لصاحبه : ينبغي علينا أن لا نضعف ولا نستسلم ؛ فالخلاف بيننا طبيعي ومتوقع ، فلنجلس قليلاً ، ولنتحاور ، ولنتذكر أن كلاً منا يريد أن يكون سعيداً مع صاحبه .

ويحسن أن يتذكر الزوجان أن أعظم غايات إبليس هي التفريق بينهما ، فهل يستجيبان لوساوسه ، أما يقاومانه ولا يستسلمان له ؟!

ولعل أحدكم يقول إن هذين الزوجين بلغا الخامسة والثمانين ، وهما يقولان هذا الكلام بعد أن اكتسبا الحكمة ، وأنهما ما كان ليقولا ذلك حينما كانا في سن الشباب .

وردي على هذا القول بأن الزوجين لم يستسلما لأول خلاف حين كانا في الخامسة والعشرين ، وهو سن الشباب ، فقد عرفنا من الخبر أنه مضى على زواجها ستون عاماً ، وهما الآن في الخامسة والثمانين ، فإذا طرحنا ستين من خمسة وثمانين يتبقى خمسة وعشرين هو سن زواجهما ولا شك في أنهما تعرضا لأول خلاف بينهما في سنة زواجهما الأولى .

أعود إلى الأزواج الشباب لأقول لهم جميعاً ، ذكوراً وإناثاً ، لا تستسلموا لخلافاتكم ، ولا تدعوها تدمر حياتكم ، وتذكروا أنها طبيعية ، ولا تعني أن زواجكم لم ينجح .

وفقكم الله وأعانكم .