الاغتراب الأسري ،،، أسبابه وعلاجه

الاغتراب الأسري ،،، أسبابه وعلاجه

(( الاغتراب الأسري )) هو أن يكون أفراد الأسرة الواحدة متباعدين ، كل منهم مشغول بنفسه أو عمله أو صديقه أو برنامجه أو كمبيوتـره عن أسرته ، وقد يقدم بعض هؤلاء أو جميعهم على أسرته .

أسباب وعوامل تزيد في الاغتراب الأسري :
1- تقديم أفراد الأسرة أعمالهم أو هواياتهم أو أصدقاءهم على أسرهم ، فنجد الأب منشغلاً بعمله ساعات طويلة من النهار ، وربما يتابعه في البيت عبر اتصالاته الهاتفية وما يحضره معه من ملفات ، ونجد الأم مشغولة بصديقاتها وزيـاراتها ونشاطاتها الاجتماعية فلا يبقى من وقتها شيء تعطيه لأسرتها ، ونجد الأبناء مشغولين بهواياتهم واهتماماتهم المختلفة عن أسرهم فلا يعودون إلى بيوتهم إلا لينامـوا فيـه … بل حتى هذا النوم يتأخرون فيه كثيراً حين يسهرون خارج البيت مع رفاقهم .
2- عدم تقدير أفراد الأسرة ما يوجه إليه الإسلام من اهتمام بالأسرة ، وتقديمها على اهتمامات كثيرة ، فالله سبحانه يأمر بصحبة الوالدين  وصاحبهما في الدنيا معروفاً  لقمان 15 ، ويأمر بخفض جناح الذل لهما  واخفض لهما جناح الذل من الرحمة  الإسراء 24 ، ويأمر النبي بتقديم صحبة الوالدين على ما سواهما فيقول للصحابي الذي سأله عن من هو أحق بحسن صحابته فقال  (( أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك )) ، ويحّمل  مسؤولية الأسرة على الوالدين فيقول في حديث المسؤولية (( والرجل راع في أهله وهو مسؤول عن رعيته ، والمرأة راعية في بيت زوجها وهي مسؤولة عن رعيتها )) متفق عليه .
3- غياب فضل التواصل الأسري وما فيه من أجر وثواب عن جميع أو أكثر أفراد الأسرة ، فالكلام الطيب المتبادل بين جميع أفراد الأسرة لـه ثوابـه وأجـره . فقد قال  (( والكلمة الطيبة صدقة .. )) متفق عليه . ورعاية الأبناء وصحبتهم وتربيتهم تجعلهم صالحين ، والولد الصالح يدعو لأبويه فيستمر ثوابه لهما حتى بعد موتهما ، قال  (( إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث )) ومنها (( ولد صالح يدعو له )) صحيح مسلم .
4- مما يشغل عن التواصل الأسري الانشغال بالدنيا على الرغم من أن الإسلام ذمها كثيراً فقال تعالى  وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور  آل عمران 185 وقال سبحانه  قل متاع الدنيا قليل  النساء 77 وقال عز وجل  وما الحياة الدنيا إلا لعب ولهو  الأنعام 32 وقال جل شأنه  وما الحياة الدنيا في الآخرة إلا متاع  الرعد 26 … والآيات في ذم الدنيا كثيرة فنرجوكم أن لا تـقدموها على أسركم .
5- مما يشغل عن التواصل الأسري أيضاً جمع المال على الرغم من أن الله سبحانه ذم المبالغة في جمعه وخاصة حين يكون هذا الجمع على حساب واجبات وحقوق وفي مقدمتها حقوق الأسرة وواجباتها . قال سبحانه  ويل لكل هُمزة لمزة  الذي جمع مـالاً وعدَّده  يحسب أن ماله أخلده  الهمزة 1-3 وقال عز وجل  قـل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هـو خير مما يجمعون  يونس 58 . وقال جل شأنه  ورحمة ربك خير مما يجمعون  الزخرف 32 .

كيف نتجنب الاغتراب الأسري ونتقيه ؟
1- بالجلوس الطويل مع أفراد الأسرة ، وتناول الطعام معهم ، ومحادثتهم ، وإسماعهم الكلام الطيب ، والابتسام في وجوههم .
2- بالسؤال عنهم إذا لم يكونوا معنا ، ومهاتفتهم حتى ولو بمكالمات هاتفية قصيرة .
3- تبادل الزيارة معهم إذا لم يكونوا يعيشون معنا في البيت نفسه ، وخاصة بعد زواج الأبناء والبنات وعيشهم في بيوت مستقلة .
4- الخروج معهم في الأسفار والنزهات ، والتجوال في السيارة في أحياء المدينة وأسواقها .

الإعلانات

افعلي مثلها .. وانتظري الرد !

افعلي مثلها .. وانتظري الرد !

كان زوجها ، كلما ثار عليها ، وهاج وماج ، صرخ فيـها : هيا اجمعي ثيابك واخرجي من البيت ، فترد عليه بصراخ أعلى من صراخه : هذا بيتي ، ولن أخرج منه ، وإذا لم تكن مرتاحاً في العيش معي فاخرج أنت منه .
اتصلت الزوجة بصديقتها المخلصة لها ، الحريصة عليها ، أم أحمد ، وحكت لها ما يحدث من خلافات مع زوجها ، وطلبت نصيحتها .
قالت لها أم أحمد : إذا صرخ زوجك فيك طالباً منك الخروج من البيت فافعلي ذلك .
سألتها : ماذا تقولين ؟ أخرج من البيت ؟
قالت أم أحمد : نعم ، اجمعي بعض ثيابك ، وضعيها في إحدى حقائبك ، واخرجي من بيتك .
سألتها ثانية : ولكن إلى أين أذهب ؟ ليس لي إلا بيتي !؟
أجابتها أم أحمد : لا تذهبي إلى أي مكان . ابقي خارج باب بيتك ثلاث أو أربع دقائق ثم اطرقي باب بيتك . وحين يفتح لك زوجك ويسألك لماذا لم تغادري قولي له برقة ولطف : ( إلى أين أذهب وليس في الدنيا غيرك … أنت زوجي وأبي وأخي .. أنت أهلي جميعاً ) وانتظري الرد . سيكون رده عليك إيجابياً إن شاء الله .
فعلت الزوجة ما نصحتها به أم أحمد ؛ فتأثر زوجها بكلماتها التي قالتها له حين سألها عن سبب عدم مغادرتها ، وما كان منه إلا أن أخذ بيدها وأدخلها البيت في حنو ورفق وهو يحمل حقيبتها عنها .
تقول الزوجة : منذ ذلك اليوم توقف زوجي عن طرده لي من البيت ، فإذا تغاضبنا قال : سأخرج أنا من البيت .
سر نجاح هذه التجربة أن الزوجة لم تواجه زوجها متحدية له ، بل انحنت لعاصفة غضبه ، ووافقته على طلبه ، وعملت بالقدر الذي لا يأتيها منه ضرر ، فجمعت ما أمكن من ثيابها ، ووضعتها في حقيبتها ، فعلت هذا أمام زوجها الذي خفف من غضبه عدمُ تحدي زوجته له ، وانصياعها لأمره ، مع خشية في نفسه من خروج زوجته وهو يعلم أنه ليس هناك مكان يطمئن عليها فيه .
بعد استجابة الزوجة لأمر زوجها الغاضب بخروجها من البيت انطفأ قدر كبير من غضبه ، ولعله أُسقط في يده إذ لم يكن يتوقع أن تخرج زوجته من البيت ، فكانت هذه الاستجابة مفاجأة ذات اثر إيجابي .
وجاءت المفاجأة الثانية حين طرقت زوجته الباب وهي تظهر ضعفها وحيرتها في عبارة تؤثر في أشد الرجال ، وأكثرهم صلابة وقسوة : ( إلي أين أذهب وليس لي في الدنيا غيرك .. أنت زوجي وأبي وأخي .. أنت أهلي جميعاً ) .
أيتها الزوجات : افعلن ما فعلته هذه الزوجة … وستنجحن بإذن الله كما نجحت هذه الزوجة .

الإضاءات التسع في إبعاد العنف

الإضاءات التسع في إبعاد العنف

العنف اللفظي بين الأزواج لا يقل إيذاءاً وإيلاماً عن العنف الجسدي ، بل كثيراً ما تزول آثار العنف الجسدي بشفاء الجسم من آثار الضرب ولا تزول آثار العنف اللفظي الذي يبقى محفوراً في الذاكرة ، مغروساً في القلب ، ممزوجاً بالمشاعر والأحاسيس ، لا تنجح الأيام في محوه ، ولا تعين الكلمات الطيبة على نسيانه .
ولهذا نجد المرأة تذكر كلمات سمعتها من زوجها قبل عشرين سنة أحياناً ، تستحضرها وكأنها سمعتها اليوم ، ترددها بصوت متهرج ، وعين باكية ، وحسرة مضاعفة .
في المقابل المرأة تجد الرجال – عامة – ينسون ما يسمعونه من زوجاتهم من ألفاظ قاسية ، ولكن هذا ليس على إطلاقه ، فهو لا يشمل الرجال جميعهم ، ولا يشمل الكلمات كلها ، المهم أن الرجال لا يستحضرون كلمات زوجاتهم كما تستحضر النساء كلمات أزواجهن وأرجو من الرجال والنساء أن يضبطوا أنفسهم ما استطاعوا ، وأقترح عليهم ما يلي للنجاح في ذلك :
1- الانتظار بضع ثوان قبل إطلاق كلمة قاسية أو جارحة ، ويحسن أن لا تقل عن ست ثوان ، فإن هذا الوقت القصير يكفي – في كثير من الحالات – لصرف الرغبة في إطلاق الكلمة السلبية أياً كانت .
2- ويحسن في هذه الثواني الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم ، ذلك أن النبي  وجد رجلين يتبادلا السب والشتم فقال  (( إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد ، لو قال : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم لذهب عنه ما يجده ، أي لذهب عنه ما يثور فيه من غضب .
3- ليستحضر كل من الزوجين أنه يملك الكلمة التي تريد الإنطلاق على لسانه ضد صاحبه ، فإذا نطق بها صارت الكلمة هي التي تملكه وكأنما أعطى الزوج الآخر ما يدينه به ، فصار مديناً له ، مأسوراً بما أطلقه لسانه .
4- إذا وجد أي من الزوجين المتشاجرين أنه لا يستطيع الصبر على كلام صاحبه وأنه يرغب في الرد عليه فلا بأس من أن ينسحب من أمامه ، كأن يخرج الزوج من البيت ، أو تتوجه الزوجة إلى غرفة أخرى .
5- يحسن بالزوج أن يحيط بطبيعة المرأة العاطفية حتى ينجح في الصبر على ما يصدر عنها فلا يندفع إلى شتمها أو اتهامها عبر أي كلمة تجرحها أو تؤذيها .
6- على الزوجة – من جهتها – أن تتحلى بالحلم فلا تستثير زوجها فتدفعه إلى شتمه وسبها ولا تبدؤه بالاتهام أو النقد لتلجأ في نصحها له ، وطلبها منه إلى الأسلوب الرفيق غير المباشر .
7- لتسجل الزوجة الأمور التي تشعل غضب زوجها فتجعله يشتمها ولتحرص على تجبنها ما استطاعت .
8- ليتفق الزوجان على عدم الشجار أمام الأبناء فهذا يقلل أوقات الخلاف ويضيق فرص تطوره إلى شجار يتبادل فيه الزوجات العنف اللفظي .
9- ليخصص الزوجان ساعة أسبوعية للحوار الودي على أن يبدأ هذا الحوار بالدعاء إلى الله سبحانه أن يشرح صدريهما ، ويبعد الشيطان عنهما ، ويؤلف بينهما ، ثم ليتفقا على أن لا يضيق كل منهما بكلام صاحبه وأن ينصت إليه باهتمام .
وفقكما الله ، أيها الزوجان ، إلى حياة زوجية سعيدة هانئة مستقرة خالية من أي عنف ، سواء أكان عنفاً بدنياً أو لفظياً ، وأعانكما سبحانه على التحلي بالرفق والحلم .

التخلص من المزاج السيئ

التخلص من المزاج السيئ

كنت ذات يوم في حالة مزاجية بالغة السوء ، فاقترح زوجي أن نخرج معاً لنتمشى . وخلال وقت قصير تغيرت حالتي المزاجية .
لقد علمني زوجي أن لدي القدرة على السيطرة على مزاجي بشكل لم أكن أتوقعه . وعرفت أن في إمكاني ، بدلاً من الاستسلام لمزاجي السيئ ، أن أستخدم قدرتي على تغييره .
الصحافية كانديس وولش

هذه الكلمات تقدم لنا ثلاث إضاءات :
1- دور الزوج الإيجابي في إسعاد زوجته ، ومواساتها ، وتغيير حالتها النفسية نحو الأفضل ، ومن ثم فعليه أن لا يبخس قدرته على ذلك .
ولقد لاحظنا أن الزوج لم يقترح على زوجته عملاً تقوم هي به لتخرج من مزاجها السيئ ، بل اقترح عليها عملاً يقومان هما معاً به ، فلم يقل لها : اخرجي وتمشي قليلاً ، بل دعاها ليخرجا ويتمشيا معاً . فنرجو من الأزواج أن ينتبهوا لذلك .
2- كان من ثمرة ما اقترحه الزوج وقام به مع زوجته أنه كسب ثقتها فجعلها تشهد له قائلة: ( لقد علمني زوجي أن لدي القدرة على السيطرة على مزاجي بشكل لم أكن أتوقعه ) . وهكذا يستطيع الأزواج أن يكسبوا ثقة زوجاتهم بهم ؛ ثقة يفتقدها كثيرون منهم .
3- في الكلمة الأخيرة ( عرفت أن في إمكاني بدلاً من الاستسلام لمزاجي السيئ أن أستخدم قدرتي على تغييره ) دعوة لك أختي الفاضلة إلى عدم الاستسلام للمشاعر السلبية أيا كانت هذه المشاعر ؛ فأنت ، بعون الله وتوفيقه ، قادرة على التغيير .

افهمها حتى لا تظلمها

افهمها حتى لا تظلمها

هل تشتكي ، أخي الزوج ، من ثرثرة زوجتك ، وعدم تعبها من الكلام ، ورغبتها التي لا تفتر في محادثتك ؟!
هل تكرر إبطاء زوجتك عليك في تلبية دعوتك للمعاشرة الزوجية حتى ضقت بها وغضبت عليها ؟
ألا توافقني على أن زوجتك تلفتك كثيراً إلى مراعاة مشاعر عامل ، وتذكرك بمكافأة من أعانك في نقل ما اشتريته في سوق ، وتنبهك إلى ضرورة زيارة صديق لتبارك له بنجاحه أو زواجه أو غير هذا وذاك ؟!
ولعلك تؤيدني في أن كثيراً من الأزواج يعجبون من انفجار زوجاتهم في الضحك وهن يشاهدن فيلماً ، أو يسمعن فكاهة ، أو يراقبن موقفاً ؟!
أحب أن أطمئنك إلى أن شكاواك هذه تكاد أن تكون الشكاوى نفسها لملايين الرجال في العالم ، وذلك بسبب اختلاف طبيعة المرأة وعقلها عن طبيعة الرجل وعقله .
ففي كتاب (( مخ المرأة )) تقدم مؤلفته أستاذة المخ والأعصاب بجامعة كاليفورنيا (( لوان يريزندين )) تفسيرات علمية لبعض الظواهر التي توصل إليها العلماء والباحثون والمرتبطة بسلوكيات المرأة .
وتذكر المؤلفة في مقدمتها إنها تقدم هذا الكتاب هدية للرجل حتى لا يحار في فهم مواقف النساء تجاه كثير من الأمور .
وتبدأ برغبة النساء في الكلام فتذكر أن المرأة تتحدث بحوالي عشرين ألف كلمة في اليوم بينما لا تتجاوز كلمات الرجل سبعة آلاف كلمة .
وتشير إلى أن معدل تفكير المرأة في الجنس لا يتجاوز مرة كل يومين بينما يمكن أن يقتحم مخ الرجل مرة في كل دقيقة .
وتعرض في كتابها لدراسة تفسر سبب السهولة التي تتعرف بها المرأة على مشاعر الآخرين أو معاناتهم بينما يحتاج الرجل إلى من يلفت نظره إليها .
وتنقل ما اكتشفه العلماء من أدلة دامغة على وجود اختلافات بين الجنسين في إدراك النكتة والمزاح وأن المرأة أقدر على الاستجابة للفكاهة . وقد راقب باحثون من جامعة ستانفورد أنشطة المخ لمجموعة من النساء والرجال أثناء مشاهدتهم أفلام رسوم متحركة فكاهية فخلص فريق الباحثين إلى أن أجزاء من المخ مسؤولة عن إدراك اللغة والذاكرة وإنتاج أحاسيس إيجابية بالمكافأة يحتمل أن تنشط أكثر عند المرأة لدى مشاهدتها للنكتة أو سماعها لها .
وأظهر فريق ستانفورد أن مركز المخ المسؤول عن إنتاج الأحاسيس الإيجابية المرتبطة بأحداث ، مثل كسب الأموال ، ينشط أيضاً بالفكاهة . واستخدمت الدراسة الأخيرة طرقاً معقدة للمسح لمراقبة إشارات المخ لعشرة رجال وعشر نساء خلال مشاهدتهم رسوماً متحركة مرحة .
أخي الزوج
ابذل مزيداً من الوقت لفهم المرأة ، واقرأ أكثر عن طبيعتها التي خلقها الله سبحانه عليها ، واسأل عن الفروق بين الرجل والمرأة .
وقد تجد العمل بما قرأته وتعلمته عن المرأة وطبيعتها صعباً ، لكنك ، بالمصابرة والمجاهدة ، تنجح في تحقيق مزيد من الصبر عليها والحلم على كثير مما يضايقك فيها .