حين تقول الزوجة: ماذا جرى له؟ لم يكن هكذا من قبل؟

حين تقول الزوجة: ماذا جرى له؟ لم يكن هكذا من قبل؟
محمد رشيد العويد

من أبرز أسباب الخلافات الزوجية حب الزوجات امتلاك أزواجهن ، والتحكم في اختياراتهم ، وسلبهم حرياتهم .
وتنفي زوجات هذا التحكم في أزواجهن ويصفنه بأنه حب لهم وليس سيطرة عليهم ، ويذكرن أنهن إنما يحرصن على أزواجهن ويردن لهم الخير .
لكن الحقيقة غير ذلك ، فالزوجة لا تترك أي مساحة حرة لزوجها يفعل فيها ما يرتاح إليه ، سواء في خروجه مع أصدقائه ، أم سفره برفقتهم ، أم سهره معهم في بعض الأمسيات . أو حتى حينما يجلس في بيته يقرأ في كتاب أو صحيفة ، أو يتابع برنامجاً إذاعياً أو تلفزيونياً ، فإنها تقاطعه كثيراً ولا تتركه يتواصل مع ما يحبه .
ومن مظاهر هذا أيضاً تدخل الزوجة في اختيارات زوجها ، سواء في اختيار ثيابه أم طعامه أم غيرها . وإذا كان مقبولاً منها إبداء رأيها في لباسه فإنه ليس مقبولاً أبداً تدخلها في ما يشتهيه من طعام ، حتى إنها ترفض إعداد ما يحبه منه بدعوى أنها هي لا تحبه ، أو لا يحبه أولادها !
ولعل زوجة تقول : أنا أوجَّه زوجي ، وأختار له كل شيء ، وأمنعه أحياناً كثيرة من الخروج إلى أصدقائه ، وأقاطعه حين يتابع برنامجه المفضل في التلفزيون … ولا أجده ينزعج مني بل يتقبل هذا راضياً !!
وأقول لهذه الزوجة : بعض الأزواج يتمتعون بقدر كبير من الحلم ، وبعضهم مسالمون لا يريدون إثارة الخلافات ، لكن هؤلاء وأولئك لن يحتملوا طويلاً استمرار سيطرة زوجاتهم عليهم ، وتحكمهن فيهم … ستجدينهم يوماً وقد انتفضوا هائجين غاضبين متمردين على زوجاتهم … أما قالوا قديماً : اتقوا ثورة الحليم ؟!
ولقد عرفت أزواجاً صبروا سنوات ثم انتفضوا على زوجاتهم رافضين تماديهن في السيطرة والتحكم ، وذلك من خلال قيامي بمحاولات الإصلاح بينهم وبين زوجاتهم .
ولهذا أحذر هؤلاء الزوجات اللواتي يجدن أزواجهن مستسلمين لهن ، ولسيطرتهن عليهم : لا تحسبن أن هذا سيستمر طويلاً ، وسيأتي اليـوم الذي يحطمون فيه تلك القيـود التي سلبتن بها حرياتهم ، ونغصتن بها عيشهم .
وحتى لا يصل أزواجكن إلى هذه الحال فإني أنصحكن بإرخاء قبضتكن قليلاً ، وبتساهلكن في خروجهم مع بعض أصدقائهم ، وبتركهم يستمتعون بممارسة هواياتهم ومتابعة برامجهم المفضلة .
أرجو ألا تكوني واحدة من هؤلاء الزوجات اللواتي يفاجأن يوماً بانقلاب أزواجهن عليهن فيقلن متعجبات : ماذا جرى له ؟ لم يكن كذلك من قبل قط ؟!
انتبهي ، وخففي سيطرتك ، وألغي تسلطك ، وأعيدي لزوجك قدراً كبيراً من حريته التي سلبته إياها … قبل أن تخسريه إلى الأبد .

One thought on “حين تقول الزوجة: ماذا جرى له؟ لم يكن هكذا من قبل؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.