الزوج المثالي يسابق زوجته

الزوج المثالي يسابق زوجته
محمد رشيد العويد

متى سابقت زوجتك آخر مرة ؟
إذا أحببت أن تبتسم ساخراً ، أو تبتسم ضاحكاً ، أو تبتسم مستنكراً .. فإن السؤال يبقى .. لأنه دعوة لك لتطبيق سُنَّة من سنن المصطفى صلى الله عليه وسلم في إحسانه إلى زوجاته .
فإذا كنت تقتفي سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم في إطلاق اللحية ، واستعمال السواك ، وتقصير الثوب .. فإنك مدعو أيضاً إلى اقتفاء سنته صلى الله عليه وسلم في معاملته زوجاته رضي الله تعالى عنهن .
لا بل إن رفقه – عليه الصلاة والسلام – بنسائه ، ورحمته بهن ، وصبره عليهن ليس سنة فحسب ؛ بل هو فرض واجب أكدته آيات كثيرة في القرآن الكريم ، من مثل قوله تعالى (( وعاشروهن بالمعروف )) .
ومسابقتك زوجتك .. من هذه المعاشرة بالمعروف ، وهي من سنن النبي صلى الله عليه وسلم في ملاطفته نساءه ورفقه بهن .
قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها إنها كانت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر ، وهي جارية (( صغيرة )) ، قالت : لم أحمل اللحم ولم أبدن .
فقال لأصحابه : تقدموا ، فتقدموا . ثم قال : تعالي أسابقك ! فسابقته ، فسبقته على رجليَّ . فلما كان بعد . – وفي رواية – فسكت عني حتى إذا حملت اللحم وبدنت ونسيت ، خرجت معـه في سفر ، فقال لأصحابه : تقدموا ، فتقدموا .
ثـم قال تعالي أسابقك ، ونسيت الذي كان ، وقد حملت اللحم ، فقلت : كيف أسابقك يا رسول الله وأنا على هذه الحال ؟ فقال : لتفعلن . فسابقته فسبقني ، فجعل يضحك وقال : هذه بتلك السبقة .
وقد يتعلل بعض الأزواج ، في اعتذاره عن مسابقة زوجته ؛ بكثرة الأشغال ، وزيادة الأعباء ، وتعدد المسؤوليات … فنرد عليه بالقول : لن تكون أكثر انشغالاً من النبي صلى الله عليه وسلم وهو يحمل رسالة الله ، يعلهما الناس ، ويقود الغزوات ، ويؤدي حقوقاً مختلفة نحو أهله وبيته … ومع هذا لم يمنعه كل ذلك من مسابقة السيدة عائشة مرتين ..
وقد يعتذر غيره بأن الشوارع ليست مكاناً ملائماً للمسابقة … فنقول له : لن تعدم فرصة خروج مع زوجتك إلى البر . تبتعدان فيها عن أعين الناس .. ثم لماذا تقصر المسابقة على الجري ؟ لماذا لا تسابق زوجتك في البيت في لعبة إلكترونية مباحة .. أو في مبارزة ثقافية مفيدة .. فتسألها وتسألك .. وتسجّلان الدرجات لكل من يجيب إجابة صحيحة ؟
وقد يرى زوج ثالث أن مثل هذه المسابقات تذهب برجولته ، وتنزع المهابة من قلب زوجته ، ومن ثم لا تطيعه في ما يأمرها به ، وهذا غير صحيح على الإطلاق ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم فَعَلًه ، وفِعْلُه سنة يُقتدى بها ، والاقتداء بسنته مع زوجاته لا يمكن أن يأتي إلا بخير . وهذا ما أكدته الدراسات الحديثة في العلاقات الزوجية حين بيّنت بأن ملاطفة الزوجة وملاعبتها يجعلها أقرب إلى طاعة الزوج ، وعدم مخالفته وعصيانه .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.