زوجي منصرف عني رغم كل رعايتي له

زوجي منصرف عني رغم كل رعايتي له
محمد رشيد العويد

مضى على زواجنا سبع سنوات . رزقنا خلالها بثلاث طفلات جميلات . أنا الآن في الثالثة والثلاثين وزوجي في الثامنة والثلاثين .
أشتكي في زوجي كتمانه الشديد ، فهو لا يبوح بأحاسيسه ومشاعره ، ويخفي عني أموره وأفكاره ، ويحتفظ لنفسه بآرائه وملاحظاته .
الكلام بيننا قليل ، فنحن لا نتبادل الحديث إلا حول الأطفال وبعض متطلبات المنزل ، وغيرها من الأشياء الروتينية .
بدأت الهوة بيننا تتسع ، والبعد يزيد ، والجفاء يكبر ، حتى إنه لم يسمعني كلمة حب أو مودة منذ ست سنوات ، وإذا جربت وأسمعته كلمة طيبة رد عليَّ بكلمة فيها كثير من السخرية .
لم يحمل إليَّ يوماً هدية ، حتى ولو كانت وردة صغيرة ، أو قطعة حلوى يعرف أنني أحبها .
وإذا سألت عني فأنا امرأة جميلة جداً جداً ، بشهادة جميع من حولنا من قريبات وجارات وصديقات ، ومع هذا فإني لم أسمع زوجي يثني على هذا الجمال طوال السنوات السبع التي مضت على زواجنا .
وعلى الرغم من أني أراعي أهله وأقدرهم ولا أنسى أن أهنئهم في المناسبات السارة وأن أعزيهم في المناسبات الحزينة فإن زوجي لا يهتم بأهلي ولا يسأل عنهم ، حتى الزيارة الأسبوعية التي كان محافظاً عليها بعد زواجنا صار الآن يتخلف عنها .
اكتشفت علاقة هاتفية بينه وبين امرأة أخرى ، واطلعت على رسائل هاتفية متبادلة بينهما ، ولما واجهته أنكر واختلق قصة وهمية فأظهرت تصديقي له حتى لا ينشأ خلاف يـزيد ما بيننا من جفاء .
حين نتشاجر فإنه يغضب ولا يملك نفسه فيسمعني كلمات ما ينبغي أن يقولها زوج لزوجته ، فأحزن وأتأثر ولا أكلمه ، ولكن هذا لا يجعله يعتذر فأضطر أنا إلى مصالحته .
والعجيب ، بعد هذا كله ، أنه إنسان محبوب جداً ، وجميع الناس يحسدونني عليه ، دون أن يعرفوا ما أعانيه في عيشي معه ، ويحسبون أني في قمة السعادة . إنه يعامل جميع الناس بلطف ورقة وعطف ، حتى الخدم ، إلا أنا فإني لا أجد منه شيئاً من ذاك اللطف والرقة والعطف ، حتى إني لأشعر أنني عدوه الوحيد .
لعلك تحسب نفوره مني بسبب إهمالي بيتي وأطفالي ونفسي ؛ لكني أؤكد لك أنني ست بيت من الدرجة الأولى ، بيتي نظيف ومرتب ، وأولادي في أحسن حال ، وأنا طباخة ماهرة ، وأقدم له شرابه وطعامه بنفسي ولا أدع الخدم يفعلون ذلك له .
ورغم هذا كله فأنا لا أفكر في الطلاق ، لأنني بحاجة إليه لينفق علي وعلى أولادي ، وخاصة بعد أن أخرجني من عملي إثر ولادتـي طفلتنا الثالثة . إضافة إلى أنني مازلت متفائلة بأن التغيير ممكن .. ولكن كيف ؟ هذا الذي لا أعرفه وكتبت إليك من أجل أن تدلني عليه وتشرحه لي .

وأقول لهذه الزوجة الفاضلة : بارك الله فيك وفي حرصك على إصلاح حياتك مع زوجك ، وعلى ما تفعلينه له ولأولادك من رعاية وعناية .
وحتى أعرف سبب انصراف زوجك عنك ، وهجرانه لك ، وإهماله مسامرتك وملاطفتك ، لا بد أن أسمع منه ، حتى أعرف أسباب هذه المعاملة الجافة لك على الرغم من تعامله اللطيف الرقيق العطوف مع سائر الناس .
ولا شك في أن أقرب من يستطيع معرفة تلك الأسباب : أنت ، زوجته التي عاشت معه سبع سنوات . ولكنني مع هذا ، قد أعذرك ، فكثيرات من الزوجات لا ينتبهن إلى ما يفعلنه من تصرفات تزعج أزواجهن ، وتنفرهم منهن ، وتصرفهم عنهن .
من أكثر ما يضيق منه الأزواج كثرة نقد زوجاتهم لهم ، فاحرصي على أن لا تنتقديه . لعلك تقولين لي : لكن فيه عيوباً أريده أن يتركها ، أو طباعاً خاطئة عليه أن يتخلص منها ! وأجيبك : هل نجحت خلال السنوات السبع التي مضت من زواجكما في جعله يتـرك تلك العيوب ويتخلى عن هذه الطباع ؟! لعلك تقولين : لا . لم أنجح ، ولذلك أنا مستمرة في نصحه ! وأرد عليك فأقول : أنت لا تجنين من وراء ذلك إلا بعده عنك ، وهجرانه لك ، ونفوره منك . وإذا كنت مصرة على استمرارك في نصحه ونقده وتوجيهه وتعليمه فاحرصي على أن تفعلي ذلك في أسلوب غيـر مباشر ، زاخر بالحب ، مليء بالشفقة ، محاط بالرفق واللطف .
كذلك أكثري من ثنائك عليه ، وإعجابك به . ألم تذكري أن الناس جميعاً يحبونه ؟ وأنهم يحسدونك عليه ؟ إذن أظهري له سعادتك بحب الناس له ، وعبري عن اعتزازك بهذا وفخرك به . قولي له بفرح وسعادة : إنهم يحسدونني عليك . النساء يتمين لو كان أزواجهم مثلك .
جربي أن تقولي له : أنا أحس بتقصير نحوك .. فأرجوك أخبرني ماذا يمكنني أن أفعل لأكسب رضاك عني ؟!
أحسب أن ما ذكرته في رسالتك من ثناء على جمالك ، وكونك سيدة بيت ممتازة ، وكون أطفالك في أحسن حال ، تشعرين به تجاه زوجك فيراك معتدة بنفسك متفضلة عليه … فجربي أن تظهري نفسك وكأنك مقصرة تجاهه .. وستجدينه يثني عليك ، ويتعلق بك ، وينفي عنك ما تتهمين به نفسك .
ولا تنسي أن تتوجهي إلى الله تعالى بالدعاء دائماً : اللهم أصلحني لزوجي ، وأصلحه لي ، وأصلح ما بيننا .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.