فضول الزوجات

فضول الزوجات
محمد رشيد العويد

ما أحسب أن هناك رجلاً لا يشتكي في زوجته فضولها الشديد لمعرفـة كل شيء ، فهي تـسأله : من كان يكلمك في الهاتف ؟ ماذا كان يريد منك ؟ هل وافقته على طلبه ووعدته بتحقيقه ؟!
أو إذا عاد متأخراً قليلاً إلى بيته : أين كنت ؟ ما الذي أخّرك ؟ لماذا لم تعتذر منهم لتعود مبكراً إلى بيتك ؟
ويمتد فضول الزوجة إلى عمل زوجها فهي تريد أن تعرف كل شيء عنه ؛ حتى وإن لم تكن تفهم في عمله الكثير . إنها تسأله إن كان تاجراً : هل وقّعت معهم عقد الصفقة ؟ كم نصيبك منها ؟ ماذا تشمل ؟ لماذا لم تجعل مسؤولية فقدان البضاعة عليهم ؟!…
وإذا ابتلي الزوج بوجود امرأة معه في عمله فإن زوجته تسأله باستمرار : كيف هي ؟ طويلة ؟ قصيرة ؟ جميلة ؟ قبيحة ؟ أتكلمها في العمل ؟ تكلمك ؟ لماذا لا تطلب انتقالك من الإدارة التي تعمل فيها تلك المرأة ؟!
لاشك في أن الفضول يكاد يكون طبعاً مشتركاً بين جميع النساء ، والزوجات منهن خاصة .
ولعلي لا ألوم الزوجة على بعض فضولها الذي يدفعها إليه حرصها على بيتها ، واطمئنانها على سلامته من الأخطار ، وكذلك رغبتها في نصح زوجها وتقديم المشورة إليه في ما يمكن أن تحيط به من عمله . وأرى ألا يضيق الزوج بفضول زوجته وكثرة أسئلتها ، وأن يحلم عليها فلعله تذكره بما قد نسيه ، أو تنبهه إلى ما يمكن أن يكون قد غفل عنه .
ولعلكم تتوقعون ، بعد هذا الحديث عن فضول الزوجات ، أن أحدثكم عن غياب هذا الطبع من بين طباع زوجتي ! وأنتم على حق ، فزوجتي قلّما تسألني عن عملي أو أصدقائي أو سبب تأخري أو عن أي شيء تقريباً إذا لم أحدثها به . وهي لا تتدخل في عملي إلا إذا استشرتها في شأن من شؤونه فإنها لا تضنّ برأيها فتشير عليّ بما تراه .
وأشهد بأن عدم فضول زوجتي وفّر لي بيئة معينة لي في إنجاز عملي ، ووفر لحياتنا الزوجية الهناءة والاستقرار ؛ إذ إن كثيراً من خلافات الأزواج وشجاراتهم إنما تنتج عن فضول الزوجات المحموم في معرفة كل شيء ، والسؤال الملحّ عن كل أمر أو إنسان أو عمل .
وكما نصحت الأزواج بألا يضيقوا بفضول زوجاتهم فإني أنصح الزوجات أيضاً بأن يخففن من فضولهن ، ويقللن من أسئلتهن التي لا تهدأ .

One thought on “فضول الزوجات

  1. في اعتقادي اجمل شئ..ان يتفق الزوجان..على ان لكلا منهما خصوصية..وان يهاب كلاهما ربه..لا أن يهاب الآخر..وان يزرعان الثقة بينهما..في أن من عصى..او خان..فهو يخون ربه ليس إلا..مرضاة زوجته لن تدخله الجنة ان لم يركز على مرضاة الله..إن عصى الله..فمن عصى الله سيعصي الله فيي..ومن تربى على الخوف من الله سيخاف الله في..وبهذه الطريقة والسلوك في تعزيز الوازع الديني والخوف من الله..ستستقر النفوس..وتهدأ البيوت..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.