قبل أن تزلزل كلماتك كيان زوجتك

قبل أن تزلزل كلماتك كيان زوجتك
محمد رشيد العويد

يطلق الرجل كلمة لا يلقي لها بالاً ، ويحسبها هينة يسيرة ، لكنه يزلزل بها كيان زوجته ، وذلك حين تكون السخرية هي روح تلك الكلمة ، أو الجحود هو معناها ، كأن يهزأ بكلامها ، أو يسخر من لباسها ، أو ينتقص فهمها ، أو يبخس أشياءها وأعمالها وجهودها .
والمرأة تحفظ تلك الكلمات ولا تنساها أبداً ، وتثير فيها مشاعر سلبية هائلة ، وتجعلها تنفر من زوجها وتحمل عليه .
ولو علم الزوج أن المرأة لن تنسى كلمته القاسية لفكر عشر مرات قبل أن يسمح لها بالانطلاق من فمه لتصل إلى سمع زوجته .
ولو أدرك مدى تأثير المشاعر السلبية التي تثيرها كلمته الجارحة في نفس زوجته لفكر عشرين مرة قبل أن يطلقها لسانه .
ولو أحاط بمدى النفور الذي تخلفه كلمته المؤلمة في حنايا زوجته لفكر مائة مرة قبل أن يتفوه بها .
لهذا كله أدعو كل زوج إلى منع أمثال تلك الكلمات المحبطات من أن يطلقها لسانه بعد إدراكه الآثار السلبية الخطيرة التي تتركها في زوجته .

ومما يعينه على ذلك ثلاثة أفعال :
الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم كلما ثارت تلك الكلمات في خاطره .
إذا ألحت عليه الكلمات القاسية تريد الخروج من فمه فليرددها داخل نفسه فإن هذا يخفف من غضبه ويغني عن انطلاقها على لسانه .
لينسحب من مواجهة زوجته حتى يحول دون سماعه كلماتها .. ومن ثم إطلاق كلماته في مقابلها .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.