كيف أكسب مودة والدة زوجي ؟

كيف أكسب مودة والدة زوجي ؟
محمد رشيد العويد

أقيم مع زوجي في بيت أهله ، حيث والدته وشقيقتاه ، وخلافاتي معهن لا تهدأ قليلاً حتى تثور من جديد . طلبت من زوجي أن نترك بيت أهله لنقيم في بيت مستقل فرفض ذلك قائلاً : وأمي وأختـاي لمن أتركهن ؟ ليس لهن بعد الله غيري ! حاولت أن أصبّر نفسي لكنني أخفقت .. وإن كنت أنجح أحياناً . زوجي ينحاز إلى والدته دائماً ، أما إذا كان خلافي مع شقيقتيه فإنه يقف ضدنا جميعاً .. أي ضدي وضد شقيقتيه . ما يهمني أن ترشدني إلى ما يمكن أن أفعله لأكسب مودة والدة زوجي .
هذه واحدة من حالات أخرى كثيرة تشتكي فيها الزوجة معاناتها من إقامتها مع أهل زوجها ، فماذا أقول لهذه وغيرها ؟
لا بد أن أثني على اهتمامك وحرصك على كسب مودة والدة زوجك ، وهذا هو السبيل الأفضل لتوفير حياة هادئة مستقرة في هذا البيت الذي يجتمع فيه رجل وأربع نساء قريبات له هن أمه وزوجته وشقيقتاه .
وأرجو أن تقدري حال زوجك الذي يحمل واجبات كثيرة تجاه أمه التي أوصاه الله تعالى بها في آيات عدة في القرآن الكريم ، ونبيه صلى الله عليه وسلم في أحاديث شريفة كثيرة . وكذلك واجباته تجاه شقيقتيه ، وواجباته تجاهك أنت .. زوجته .
وهذا التقدير لحال زوجك يقتضي منك أن تكوني عوناً له لا عوناً عليه ، وذلك بأن توصيه أنت بأمه وأختيه ، وتذكريه بما لهن من حقوق عليه ، فإذا فعلت هذا كسبت رضاء ربك عنك ، ثم رضاء زوجك ، بل حتى رضاء والدته وأختيه .
ومما يعينك على هذا :
– استحضري أنك ستكونين أماً – ولعلك الآن أم – وسيكبر أبناؤك ويتزوجون ؛ فهل ترضين أن ينصرفوا إلى زوجاتهم وينسوا ما قدمته لهم من حب ورعاية وتربية حتى كبروا وصاروا رجالاً ..؟ وقولي لنفسك : سأعينه على بر أمه والإحسان إليها كما أحب أن يبرني أبنائي ويحسنوا إليَّ .
– اشتري لوالدة زوجك بين وقت وآخر هدية وقدميها لها مع عبارة تحمل مودتك لها وتعبر عن تقديرك لما تقدمه من نصح وتوجيه .
– لا تترددي في استشارتها في بعض ما تقومين به لتشعريها أنك تتعلمين منها وأنك لا تستغنين عن خبرتها في الحياة . كأن تسأليها عن الأسلوب الأمثل لتعليم أطفالك وتربيتهم ، أو طريقة طبخ طعام ما .
– أثني على تربيتـها ابنها ، يعني زوجك ، وقدّري لها ما بذلته من تضحيات حتى صار رجلاً . وقولي لها إن زواجك من ابنها أعظم هدية منها لك .
– أثني عليها أيضاً في غيابها أمام ابنك الذي لن يتردد في أن ينقل إلى أمه ثناءك عليها .
– كوني واثقة أن كل صبر تصبرينه من أجل فعل ما سبق تؤجرين عليه وتثابين ، وهو من حسن تبعلك لزوجك .

ثم لا بد من كلمة لزوجك ، ولكل زوج يشبه حاله حال زوجك ؛ كلمة أقول له فيها : أعن زوجتك على الإحسان إلى أمك بتقديرك ما تفعله من خير وما تقوله من كلام طيـب لها ، وبـشّرها دائماً ، وكرر شكرك لها وامتنانك لما تقوم به ، وعبّر عن رضاك عنها مذكراً إياها بأن هذا الرضا يدخلها من أي أبواب الجنة الثمانية شاءت .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.