كيف تديرون خلافاتكم بنجاح؟

كيف تديرون خلافاتكم بنجاح؟
محمد رشيد العويد

هل تحرصون على أن يبقى الخلاف الزوجي صغيراً فلا يتطور ويكبر ويتأزم ؟
أنصحكم ، أيها المتزوجون ، إذا ثار الخلاف بينكم ، بثلاثة أمور :
أولاً : ابتعدوا عن التجهم فور توقف الشجار ، واحرصوا على مواصلة حياتكم الطبيعية .
ثانياً : لا تسمحوا لمشاعركم السلبية أن تمنعكم المحادثة فتجعلكم صامتين .
ثالثاً : احذروا توجيه الإهانات التي تدفع إليها المشاجرات وما تثيره في النفوس من شحناء .

ويلخص الباحثون أسباب الخلافات الزوجية في ثلاثة موضوعات رئيسية :
– الأطفال ، وأساليب تربيتهم .
– النقود ومجالات إنفاقها .
– محاولة السيطرة وفرض النفوذ .

على أن هذه الموضوعات يمكن أن تصبح مادة لمحاورات مفيدة تثري الحياة الزوجية . يقول الدكتور ويللي باسيني : إن الاختلاف ليس مقدمة للنزاع دائماً .. وإنما يمكن أن يكون ذريعة للتصالح .

وأقترح ما يلي لإدارة الخلاف الزوجي إدارة ناجحة :
1- مهما اختلف الزوجان على أشياء وأمور فإن هناك أشياء وأموراً أكثر يتفقان عليها ، ولذا يحسن بالزوجين تقديم ما يتفقان عليه على ما يختلفان حوله .
2- يمكن الحوار حول أي اختلاف بصوت خفيض فلا داعي من ثم لرفع الصوت . إن خفض الصوت يعين على قبول الرأي الآخر ، أو الإنصات إليه على الأقل .
كذلك يعمل خفض الصوت على خفض الغضب ، لأن التحكم في درجة ارتفاع الصوت يسهّل التحكم في ثوران المشاعر .
ونحن نعلم أننا بخفضنا أصواتـنا نعمل بـأمر قرآني جـاء على لسان لقمان عليه السلام وهو يـعظ ابنه (( واغضض من صوتك )) وأقترح أن يتفق الزوجان على عدم رفع الصوت عند الخلاف وعلى أن الزوج الآخر سيتوقف عن الحوار حتى يخفض الزوج الأول صوته ، فإذا خفض صوته عاد الزوج الآخر إلى محاورته وإلا فإنه سيظل صامتاً .
كذلك أقتـرح على الزوجين أن يسجلا حوارهما حتى يرجعا إلى سماعه إذا أنكر أحدهما أنه رفع صوتـه . وفي الأغلب فإن علم الزوجين أن حوارهما يُسجَّل سيجعلهما حريصين على خفض صوتيهما .
3- ليـحرص الزوجان في أثناء الحوار على بسط أساريرهما ولو اضطرا إلى التكلف في البداية ، فهذا ينعكس على ما في داخل كل منهما فيجعل مشاعرهما أهدأ ، ويشيع فيهما قدراً من الرضا والسكينة ,
4- على الزوجين أن يتذكرا أن غايتهما من الحوار هي الوصول إلى الحقيقة أو المصلحة المشتركة وليست انتصار أحدهما على الآخر ، ومن ثم فلا حرج من أن يوافق أحدهما صاحبه إذا وجد الحق معه .
وعلى من يظهر الحق معه عدم استغلال ذلك في تعاليه أو فخره على صاحبه كأن يـقول لـه (( الحمد الله أنك اعترفت بأنك على خطأ )) ! أو (( ألم أقل لك أني أعرف الأمر جيداً )) ؟! أو غيرها من العبارات الخاطئة . بل عليه أن يقول : (( الله يجزيك الخير .. المهم أن الله وفقنا إلى الصواب )) وغيرها من العبارات الحكيمة السديدة التي لا تؤذي .
5- يحسن بالزوجين أن ينظرا إلى الخلافات الزوجية بينهما على أنها طبيعية ، وأنه لا يكاد أن يخلو منها بيت ، فحتى بيت النبي صلى الله عليه وسلم كان فيه شيء من الخلاف بين أمهات المؤمنين أنفسهن ، وكذلك بينهن وبين النبي صلى الله عليه وسلم .
إن مثل هذا النظر الواقعي إلى الخلافات الزوجية يهوّن منها ، ويخفف من أثرها ، ويمنع من استفحالها وتطورها وتأزمها .
6- أنصح الزوجين في أثناء الحوار أو الاختلاف أن يهجرا تماماً الألفاظ البذيئة والجارحة وغيرها من الكلمات غير اللائقة . ولعل اتفاق الزوجين على تسجيل حوارهما على جهاز تسجيل ، أو على الهاتف النقال ، يكون بمثابة منبِّه لهما ، ورقيباً عليهما .
ليعلم الزوجان أن إطلاق أمثال تلك الكلمات تسبب الخسارة لقائلها قبل من قيلت له .
7- من المهم جـداً أن يدرك الزوجان أن طبيعة كل منهما مختلفة عن الآخر ، وكذلك طريقة تفكيره ؛ فهذا الإدراك يعين على فهم كل زوج صاحبه الآخر في أثناء الخلاف ، ومن ثم ينجح في عدم إثارته عليه . يقول (( جون غراي )) في كتابه (( الرجال من المريخ والنساء من الزهرة )) : بينما تقوم باستكشاف هذه الخلافات ستشعر أن أسواراً من الاستيـاء وعدم الثقة قد بدأت بالتلاشي . ويضيف : إن الرجال والنساء يفكرون ويشعرون ويستوعبون ويستجيبون ويحبون ويحتاجون ويعبرون بطرق مختلفة ، وإن هذا الفهم للفوارق بيننا يساعد على حل كثير من الإحباط في التعامل بين الزوجين .
8- مما يعين الزوجين على مراعاة ما سبق والعمل به أنهما في خلافاتهما ليسا وحدهما ، فالأطفال معهما في البيت يسمعون ويرون والديهما وهما يختلفان ، ومن ثم فإن خفض الصوت – مثلاً – في أثناء الخلاف لا يلفت أبناءهم إلى خلافهم ولا يؤذي أحاسيسهم , وكذلك بسط الأسارير يطمئن الأطفال إلى أن أبويهم غير متوترين أو غاضبين ، وعدم إطلاق الألفاظ غير اللائقة يحول دون سماعهم لها وترديدها على ألسنتهم بعد ذلك .
كذلك الجيران الذين يمكن أن يسمعوا أصوات الزوجين لو اختلفا بصوت مرتفع ، فخفض الصوت أيضاً في مصلحة الزوجين معاً .. وهكذا .
9- حين ينجح الزوجان في إدارة خلاف بينهما بتطبيق المهارات السابقة ليشكر كل منهما صاحبه ، وليقدرا نجاحهما الذي حققاه . ولا بأس من أن يكافئا نفسيهما بنزهة مشتركة أو بتناول وجبة معاً في أحد المطاعم .

وفقكم الله تعالى أيها المتزوجون إلى إدارة خلافاتكم بنجاح ، وتجنب كل ما يطورها إلى شقاق ونزاع .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.