كيف تصالحها؟

كيف تصالحها؟
محمد رشيد العويد

أخبرني أن خلافات نشأت بينه وبين زوجته ؛ وأن هذه الخلافات تطورت إلى نزاع أدى إلى فراقهما ؛ فهي الآن في بيت أهلها تريد الطلاق وهو حائر في أمره لا يدري ماذا يفعل .
سألتُه بعض الأسئلة التي أحطتُ من إجاباته عليها بطبيعة خلافاته مع زوجته ، فوجدت أنها مثل كثير من الخلافات الزوجية الناشئة عن عدم فهم كل من الزوجين طبيعة الآخر .
هذه الخلافات تزداد بمناقشة الرجل زوجته مناقشة عقلية صرفاً ، مناقشة قائمة على المنطق ، مجردة من العاطفة .
عدم فهم الرجل طبيعة المرأة العاطفية يؤدي إلى إخفاقه في إقناعها ؛ على الرغم من الحجج والبراهين التي يسوقها لإفحامها وبيان أنها ليست على حق .
وكذلك عدم فهم المرأة طبيعة الرجل العقلانية يمنعها من كسبه واستمالته .
لكني أُحمِّل الرجل مسؤولية أكبر في عدم نجاحه في محاورة زوجته بسبب عدم فهمه طبيعتها .
أعود إلى الرجل الذي بدأت الحديث عنه وما أخبرني به عن خلافاته مع زوجته التي أوصلته إلى نزاع جعلها تطلب الطلاق .
قال لي : لقد اتفقت معها على لقائها لنبحث في وضعنا ، هي تريد الطلاق وأنا لا أريده ، ولكنني حائر لا أعرف كيف أنجح في صرفها عن طلب الطلاق !
قلت له : احرص أولاً ، وقبل لقائها ، على الدعاء ، ادع الله تعالى أن يفتح عليك لتقول الكلام الذي يصرفها عن طلبها .
قال : وبعد ذلك .
قلت : قبل أن تلتقيا أبعد عقلك عنك ، وأغلق الباب أمام ما تعلمته من منطق !
قال مستنكراً : ماذا تقول ؟ كيف أقنعها إذا أبعدت عقلي ومنطقي ؟!!
قلت : لن تقنعها إذا استخدمت عقلك ومنطقك ، بل ستزيد الخلاف حدة ، وتقوِّي رغبتها في طلب الطلاق .
قال : ماذا آخذ معي إذن إذا تركت عقلي وأبعدت منطقي ؟!
قلت : تأخذ معك عاطفتك .. فبها تقنع زوجتك وتصرفها عن طلب الطلاق .
ردَّ في دهشة : وماذا تفعل العاطفة إذا غاب العقل ؟
قلت : أما سمعت وقرأت عن الذكاء العاطفي ؟
قال : للعاطفة ذكاء ؟
قلت : وذكاؤها أقوى من ذكاء العقل !!
قال : وكيف أستخدم هذا الذكاء العاطفي في لقائي بزوجتي ؟
قلت : أول شيء تفعله هو تبسمك في وجهها .
قال : كيف أبتسم في وجهها وقد قالت عني ما قالت ؟!
قلت : عدت لعقلك وفتحت الباب أمام المنطق الذي دعوتُك لإغلاقه قبل لقائك بزوجتك .
قال : ماذا تعني ؟
قلت : إبعادك عقلك وحبسك منطقك سيجعلانك تبتسم في وجهها . ولا تنسَ الذكاء العاطفي الذي جعلته مكان الذكاء العقلي ، فهذا الذكاء سيسهل لك الابتسام في وجهها .
قل : فهمت الآن ما تريدني أن أفعله .
قلت : بارك الله فيك .
قال : وبعد أن أبتسم في وجهها .
قلت : تقول لها ( أهلاً حبيبتي .. لقد اشتقت لك كثيراً ) .
قال : لم أكن أنوي البدء بهذا … كنت أعد مجموعة من الردود على ما قالته عني واتهمتني به .
قلت : لو فعلت هذا لدخلت معها في جدال تزيد به إصرارها على طلب الطلاق .
قال : ماذا أفعل بعد ذلك ؟
قلت : تأخذ بيدها في عطف وحنو ومودة وأنت تقول لها : طوال بعدك عني وأنا في همٍّ وضيق وقلق … وأحسب أنك مثلي … وهذا يعني أننا خسرنا معاً … ولم يربح ويفرح إلا … وتوقف هنا لحظات قليلة ثم اسألها : هل تعرفين من ربح وفرح بخلافاتنا ؟ والأرجح أنها ستجيبك بقولها : الشيطان . وعندها قل لها : إذن دعينا نغلب الشيطان ونرجع إلى بيتنا ونفتح صفحة جديدة .
قال : هذا كلام جميل ومؤثر .. وأتوقع أن تتلقاه بفرح ورضا وسرور … ولا شك في أنه خير من المواجهة التي كنتُ أحضِّر لها … ولكنها مع هذا كله قد تضع شروطاً وطلبات لتحقيقها لها قبل موافقتها على الرجوع إليَّ ؟!
قلت : هذا ممكن .. ومحتمل ، ولكن عليـك أن تواصل إبعاد عقلك الذي قد يجعلك ترد عليها بقولك : ( أنا أقول لك حبيبتي ، ومشتاق إليك ، ودعينا نفتح صفحة جديدة ؛ وأنت تضعين شروطاً وطلبات ؟!! ) إذا رددت بهذا الرد فقد هدمتَ ما بنيته بذكائك العاطفي .
قال : كيف أفعل إذن ؟ وماذا أقول إذا واجهتني بشروطها وطلباتها ؟!
قلت : واصل استخدام ذكائك العاطفي وقل لها : كل طلب يرضاه الشرع ، وأقدر على تحقيقه ، على رأسي ، ومن عيني هذه قبل هذه .
قال في شيء من الضيق : ولكني هكذا ألزم نفسي بأشياء قد لا أستطيع تحقيقها لها ؟! أو أشياء ليس لها حق فيها ؟
قلت : أنت بكلامك لها لم تعدها بتحقيق إلا الطلبات التي يرضاها الشرع وتستطيع تحقيقها … وهذا ما ينبغي أن يفعله كل رجل لامرأته .
قال : وإذا أصرت على عرض طلباتها وبيان شروطها قبل أن تعود معي إلى البيت ؟
قلت : أخبرها أن الوقت الآن غير مناسب وقل لها : نحن اتفقنا على أن الشيطان هو الرابح بخلافنا ونزاعنا وافتراقنا . فدعينا نغلبه أولاً ، ونبعده عنا ، ونرجع إلى بيتنا ، وهناك نبحث في كل شيء .
قال : وإذا عدنا إلى بيتنا .. هل نبحث في طلباتها ؟
قلت : لا تستعجل ذلك .
قال : وإذا استعجلت هي ؟
قلت : أجِّلها بلطف ومودة .. وقل لها : إن المهم الآن استرجاع المودة والرحمة بيننا .
قال : وكيف نسترجع المودة والرحمة ؟
قلت : بإغلاق باب الجدال نهائياً ، وهذا ما أمر به النبي  ، ثم بإسماعها عبارات الحب والثناء ، وشراء بعض ما تشتهيه من حاجات ، والتوقف عن لومها وتوجيه الأوامر لها … فإنك إن فعلت ذلك تستعيد المودة والرحمة وقد تتخلى هي عن مطالبها وشروطها .
قال : وإذا طالبت بها وأصرت عليها .
قلت : ابحث معها فيها ، وحقق لها ما هـو من حقوقها ، واعتذر عما يخالف الشرع من طلباتها ، وما لا تقدر على تحقيقه لها .
ابتسم وقال : الله يجزيك الخير .
قلت : ويجزيك الخير أيضاً على استشارتك وحرصك على أن تعرف كيف تعامل زوجتك .

Advertisements

One thought on “كيف تصالحها؟

  1. يا دكتور واذا زوجي هو اللي يزعل ويهجرني ؟ ويترك بيت الزوجيه؟؟ وان لم اسمح له يضربني؟؟
    مع العلم حاولت استخدام المنطق والعقل والعاطفه ولم يفد شي ؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.