لا تترددي في إسماعه ما يسره

لا تترددي في إسماعه ما يسره
محمد رشيد العويد

أبو هشام صديق قديم ، التقيته في مناسبة فسألني عن أخباري وأحوالي وسألته عن أخباره وأحواله .
وكان مما سألته عنه أحوال زوجته أم هشام التي اشتهرت بصبرها على شدة ( عصبيته ) التي يعترف بها ولا ينكرها .
ولقد ذكر زوجته بخير كثير وصار يترضى عنها ويدعو لها . وكان مما حكاه لي أنه قال لها يوماً : لا شك في أنك ستدخلين الجنة بصبرك علي واحتمالك غضبي الكثير ، فإذا دعاك ربنا إلى دخولها فأرجوك أن تسأليه سبحانه أن يغفر لي ويدخلني الجنة معك .
قلت له : وماذا قالت لك عندما طلبت منها ذلك ؟
قال : لن أنسى كلماتها التي قالتها لي طوال حياتي .
قلت : شوقتني لسماع كلماتها لك .
قال : لقد قالت لي : لن أسعد في جنة لست فيها معي .

هذه الإجابة الجميلة ، من زوجة تلقى من زوجها ما تلقى ، وتصبر عليه صبراً شهد زوجها لها به ، تشير إلى زوجة حكيمة ، تحسن تبعلها لزوجها ، وتبتغي بهذا ما عند الله تعالى .
وما أرجوه من الزوجات أن يعوِّدن ألسنتهن أمثال هذه الكلمات لأزواجهن ، مهما أخطؤوا وقصّروا وأهملوا وتجاوزوا ؛ وأبشرهن بما يلي :
– هذه كلمة طيبة عظيمة تؤجر بها المرأة أجراً كبيراً إن شاء الله تعالى ( والكلمة الطيبة صدقة ) كما قال صلى الله عليه وسلم .
– ستترك هذه الكلمات آثارها الطيبة في قلب الزوج وتجعله محباً لزوجته مقدراً لها ، مثلما وجدنا أبا هشام الذي قال إنه لن ينسى كلمات زوجته له طوال حياته .
– لعل أمثال هذه الكلمات تدفع الزوج للتخفيف من غضبه الكثير على زوجته وهو يراها ترد عليه بتلك العبارة المملوءة حباً رغم كل ما تلقاه منه .
– هذه الكلمات الطيبات تبعد شياطين الإنس والجن عن الزوجين مسافات كبيرة وتغلق أمامهم أبواب إثارة الشقاق بينهما .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.