وزوجات لا يكفرن العشير

وزوجات لا يكفرن العشير
محمد رشيد العويد

قال لزوجته : أرى زواجنا ناجحاً .
قالت : كيف رأيته كذلك ؟
قال : يكفي أننا مازلنا نعيش معاً ، ولم ننفصل بالطلاق .
قالت : هل ترى هذا دليلاً على نجاح زواجنا ؟!
قال :نعم ، وخاصة حين نعلم أن أربعين في المئة من الزيجات انتهت بالطلاق .
قالت : في أي بلد هذا ؟
قال : في العالم كله . بعض البلدان أقل ، وبعضها أكثر ، وهذا هو المعدل للنسب المختلفة .
قالت : وخلافاتنا الكثيرة .. ألا تشير إلى إخفاق زواجنا ؟!
قال : وهل وجدت زوجين لا يختلفان ؟!
قالت : ولكن خلافاتنا كثيرة … وبعضها وصل إلى نزاع .
قال : ولكن أياً منها لم يصل بنا إلى المخافر ولا إلى المحاكم …
قالت : الخلافات التي تصل إلى المخافر والمحاكم توصل إلى الطلاق .
قال : هذا غير صحيح ، عشرات آلاف النزاعات الزوجية التي وصلت إلى المخافر والمحاكم لم تصل إلى الطلاق .
قالت : كيف جعلتها عشرات الآلاف ؟!
قال : إحصاءات وزارة العدل تشير إلى آلاف القضايا التي رفعها أزواج وزوجات في المحاكم ، ووزارة الداخلية تشير إلى آلاف الشجارات الزوجية التي وصلت إلى المخافر .
قالت : مهما حاولت إقناعي بأن زواجنا ناجح .. لن أقتنع !
قال : هذا طبيعي .
قالت : ما هو الطبيعي ؟
قال : عدم اقتناعك بأن زواجنا ناجح .
قالت : ماذا تعني ؟
قال : أعني أنك لستِ وحدكِ من تنظر إلى زواجها بأنه غير ناجح !
قالت : تريد أن جميع النساء ، يرين زواجهن غير ناجح ؟!
قال : أكثرهن .
قالت : كيف ؟
قال : أما وصف النبي  النساء بأنهن يكفرن العشير ؟!
قالت : يكفرن الزوج وليس الزواج !
قال : من كفرت الزوج كفرت العيش معه ، فهي لم تكفره إلا لأنها ترى أنـه لم يحسن إليها قط .
قالت : هل ذكر  ذلك ؟
قال : نعم ، ففي الحديث الشريف بقول النبي  ( أُريتُ النار فلم أرَ منظراً كاليوم قطُّ أفظع . ورأيت أكثر أهلها النساء . قالوا : بم يا رسول الله ؟ قال : بكفرهن . قيل : يكفرن بالله ؟ قال : يكفرن العشير ، ويكفرن الإحسان ، لو أحسنت إلى إحداهن الدهر كله ؛ ثم رأتْ منك شيئاً قالت : ما رأيت منك خيراً قط ) صحيح البخاري .
قالت : هكذا جعلتنا جميعاً جاحدات ناكرات للجميل ؟!
قال : لم أقل جميعكن !
قالت : ذكرت النساء .
قال : هذا مثل قوله تعالى  إن الإنسان خلق هلوعاً ، إذا مسْه الشر جزوعاً ، وإذا مسه الخير منوعاً ، إلا المصلين  فاستثنى المصلين .
قالت : هل تعني أن هناك زوجات لا يكفرن الزوج ؟
قال : نعم ، وهن اللواتي أثنى عليهن الله سبحانه في قوله  فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله  النساء 34 ، وقوله تعالى  مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحات  التحريم 5 ، فهؤلاء لا يكفرن العشير بإذن الله .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.