التودد بالكلمة الطيبة ليس كذبا

التودد بالكلمة الطيبة ليس كذبا
محمد رشيد العويد

هل تحتاج الكلمة الطيبة إلى كهرباء أو وقود لتنطلق من فم الزوج إلى أذن الزوجة ، أو من فم الزوجة إلى أذن الزوج ؟
هل يكلف إطلاقها مالاً ؟
هل ينقص رصيدك في المصرف ، أخي الزوج ، إذا تحرك لسانك بكلمة طيبة تُسمعها زوجتك ؟ إن رصيدك يزيد ، رصيدك عند الله سبحانه ، ذلك أن الكلمة الطيبة صدقة ؛ أفليست زوجتك أحق بهذه الصدقات من غيرها ؟
وأنت ، أختي الزوجة ، عوّدي لسانك النطق بتلك الكلمات الطيبات ، وثقي أنك تكسبين بذلك كثيراً .
– تكسبين أجوراً كبيرة تسجل في رصيدك يوم القيامة .
– تكسبين قلب زوجك فيحقق لك ما تريدين ويلبي لك ما تطلبين .
– تكسبين حياة زوجية هانئة مستقرة .
– تكسبين تعود أطفالك النطق بمثل تلك الكلمات وهم يسمعونها منك ومن زوجك .

ولا تنسيا ، أيها الزوجان ، أن الإسلام أباح لكما الكذب في مشاعركما وأحاسيسكما من أجل أن يُسمع كل منكما صاحبه كلمات طيبة .
عن أم كلثوم بنت عقبة قالت : ما سمعت رسول الله رخَّص في شيء من الكذب إلا في ثلاث : الرجل يقول القول يريد به الإصلاح ، والرجل يقول القول في الحرب ، والرجل يحدث امرأته والمرأة تحدث زوجها . صحيح الجامع .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.