القوامة لصالح المرأة

القوامة لصالح المرأة
محمد رشيد العويد

علا صوت سارة وأخيها البراء اللذين كانا يتحاوران في غرفة المكتبة. أدركت أن النقاش بينهما احتد قليلاً، فأسرعت إليهما لأدركهما قبل أن يتحول حوارهما إلى جدال منهي عنه.
ـ ولدي.. ابنتي.. ما بالُكما تحتدان في النقاش.. ألم أوصكما بأن تتحاورا في هدوء؟!
قال البراء: إنها يا أبي لا تريد أن تسلّم بأن الله تعالى فضّل الرجال على النساء.
ردت سارة: أنا يا أبي لم أعترض على شيء… قلت له إن الإسلام ساوى بين الرجال والنساء.
قال البراء: لكنها قالت إن الإسلام قدَّم المرأة على الرجل ثلاث مراتب.
قالت سارة: ألم يوصِ النبي .
قلت مع البراء: صلى الله عليه وسلم.
قالت سارة: ألم يوص أحد صحابته بأمه ثلاث مرات، ثم أوصاه بأبيه في المرة الرابعة؟
قال البراء: لم يخطر في بالي أنها تريد هذا الحديث يا أبي حينما أصرت على أن النبي قدّم المرأة على الرجل بثلاث مراتب!
قلت مبتسماً: أرادت أن تجرك إلى محاورتها.
قالت سارة ضاحكة: هذا ما أردته يا أبي.
قلت: كونا واثقين ومطمئنين، يا ابني ويا ابنتي، أن المرأة لم تكرّم، وتُقدّر، كما كرّمها الإسلام وقدّرها.
نظرت سارة إلى أخيها تتقوى عليه بكلامي.
قال البراء: ألم يقل الله تعالى: { وللرجال عليهن درجة }.
قلت: هذه الدرجة مقصورة على حق الرجل في رد زوجته إلى عصمته في فترة العدة إذا كان قد طلقها، إنه حق تفرضه طبيعة الموقف، وهي درجة مقيدة في هذا الموضع، وليست مطلقة الدلالة كما يفهمها الكثيرون خطأ، ويستشهدون بها في غير موضعها.
وهذا ما يظهر واضحاً حين نقرأ الآية كاملـة، يقول الله تعـالى: { والمطلقات يتـربصن بأنفسهن ثلاثة قروء ولا يحل لهن أن يكتمن ما خلق الله في أرحامهن إن كن يؤمن بالله واليوم الآخر وبعولتـهن أحق بردهن في ذلك إن أرادوا إصلاحاًُ ولهن مثل الـذي عليـهن ، وللرجال عليهن درجة والله عزيـز حكيم } (البقرة 38).
قال البراء: وقوله تعالى: {الرجال قوامون على النساء} ؟
قلت: لنقرأ يا ولدي كلمات أخرى بعد الآية، يقول الله تعالى: {الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله والتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان عليا كبيرا } (النساء 34). وفي كتاب: «في ظلال القرآن» كلمات جميلة توضح كيف أن هذه الآية إنما هي لرعاية المرأة ومساعدتها، أحضري يا سارة المجلد الثاني من الظلال.
«تحضر سارة المجلد الثاني، وأفتحُ الكتاب على الكلمات المعنية».
قلت: اقرأي يا سارة من هنا.
سارة تقرأ: «خلق الله الناس ذكراً وأنثى.. زوجين، على أساس القاعدة الكلية في بناء هذا الكون. وجعل من وظائف المرأة أن تحمل وتضع وتُرضع وتكفُلُ ثمرة الاتصال بينها وبين الرجل.. وهي وظائف ضخمة أولاً، وخطيرة ثانياً. وليست هينة ولا يسيرة، بحيث تؤدى بدون إعداد عضوي ونفسي وعقلي عميق غائر في كيان الأنثى. فكان عدلاً كذلك أن ينوط بالشطر الثاني ـ الرجل ـ توفير الحاجات الضرورية، وتوفير الحماية كذلك للأنثى، كي تتفرغ لوظيفتها الخطيرة، ولا يحْمِلُ عليها أن تحمل وتضع وترضع وتكفُل… ثم تعمل وتكد وتسهر لحماية نفسها وطفلها في آن واحد! وكان عدلاً كذلك أن يُمنح الرجل من الخصائص في تكوينه العضوي والعصبي، والعقلي والنفسي ما يعينه على وظائفه هذه، وأن تُمنح المرأة في تكوينها العضوي والعصبي والعقلي والنفسي ما يعينها على أداء وظيفتها تلك، وكان هذا فعلاً… ولا يظلم ربك أحداً».
قال البراء: ولعل طبيعة المرأة العاطفية يا أبي تتفق مع المهمة التي أوكلها الله تعالى إليها.
قلت: وهذا ما يعبر عنه سيد قطب رحمه الله في كلامه الآتي: أتمّي يا سارة القراءة.

سارة تقرأ: «ومن ثم زُوِّدت المرأة ـ فيما زودت به من الخصائص ـ بالرقة والعطف، وسرعة الانفعال والاستجابة العاجلة لمطالب الطفولة ـ بغير وعي ولا سابق تفكير ـ لأن الضرورات العميقة كُلَّها ـ حتى في الفرد الواحد ـ لم تُترك لأرجحة الوعي والتفكير وبطئه، بل جُعلت الاستجابةُ لها غير إرادية، لتسهُل تلبيتها فوراً وفيما يشبه أن يكون قسراً، ولكنه قسرٌ داخليٌ غيرُ مفروض من الخارج، ولذيذٌ ومستحبٌ في معظم الأحيان كذلك، لتكون الاستجابةُ سريعة من جهة ومريحة من جهة أخرى، مهما يكن فيها من المشقة والتضحية، صُنْعَ الله الذي أتقن كل شيء».
قال البراء: هذا يعني أن الله خلق الرجل أيضاً على صفات وطبائع تؤهله لممارسة ما أوكله تعالى إليه؟
قلت: أجل، وهذا ما يعرضه سيد قطب رحمه الله في تفسيره للآية الكريمة. أكملي يا سارة.
سارة تقرأ: «كذلك زُوِّد الرجل ـ فيما زود به من الخصائص ـ بالخشونة والصلابة، وبطء الانفعال والاستجابة، واستخدام الوعي والتفكير قبل الحركة والاستجابة، لأن وظائفه كلها… من أول الصيد الذي كان يمارسه في أول عهده بالحياة… إلى القتال الذي يمارسه دائماً لحماية الزوج والأطفال، إلى تدبير المعاش… إلى سائر تكاليفه في الحياة.. لأن وظائفه كُلَّها تحتاج إلى قدر من التروي قبل الإقدام، وإعمال الفكر، والبطء في الاستجابة بوجه عام!… وكلُّها عميقةٌ في تكوينه عُمْقَ خصائص المرأة في تكوينها».
قال البراء: إنه كلام جميل حقاً يا أبي، يوضح كيف أن القوامة هي لصالح المرأة، كما هي لصالح الرجل، ولصالح المجتمع كله.
قلت: أجل يا ولدي، وهذا الكلام الذي قرأته سارة إنما هو قدر يسير مما كتبه سيد رحمه الله، وأقترح عليكما أن ترجعا إليه جميعه فإنه من خير ما فُسِّرت به هذه الآية القرآنية الحكيمة.
قالت سارة: جزاك الله خيراً يا أبي، لقد وجهت حوارنا خير توجيه.
قلت: وجزاكما الله خيراً فقد أكدتُما حِرْصَكما على التعلم وتحصيل المعرفة.

الإعلانات

One thought on “القوامة لصالح المرأة

  1. من اروع المقالات..
    قد قلت لشخص ان الله اعطاهم القوامة علينا كنساء..كوننا عاطفيات وكونهم اعقل..
    لا فض فوك والدي العزيز

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.