بم تشعرين ؟

بم تشعرين ؟
محمد رشيد العويد

( بم تشعرين ؛ إذا سمعت من زوجك عبارات يشكرك فيها على ما تقومين به من رعاية له ولأولاده ، ويثني بها على جهدك الذي تبذلينه من أجل ذلك ) ؟
وجَّهت هذا السؤال إلى مجموعة من الزوجات ، في إحدى الدورات ، وطلبت منهن أن يكتبن إجاباتهن على ورقة ، ثم جمعت الأوراق ؛ وهذه بعض الإجابات :
* أشعر بالسعادة تغمرني ، والفرح يملأ قلبي ، وتدفعني كلماته للعمل والتفاني في خدمته .
* أشعر بالدنيا تكاد لا تسعني بسبب هذا الإطراء والمديح . ويتأكد لي أن زوجي يحبني ، ومن ثم تتعزز طاعتي له دائماً .
* في الواقع فإن هذه الكلمات مؤثرة جداً في المرأة لأنها مرهفة الأحاسيس ، وخاصة المرأة المؤمنة التي تحرص على كسب رضا زوجها .
* أعتبر ثناءه علي ورضاه عني شهادة لي بنجاحي في إرضائه وإسعاده .
* ستشعرني كلماته بالامتنان له وتدفعني لبذل مزيد من الجهد وأرد عليه بكلمات الشكر لما يقدمه لنا هو أيضاً .
* مديحه هذا يزيد في صبري على ما ألقاه من صعوبات ويمنحني طاقة كبرى من التحمل .
* سعادتي لا توصف وتهون عليَّ أعبائي كلها .
* سيكبر في عيني ويزيد احترامي وتقديري وحبي له .
* أشعر بارتياح كبير وأقول له : شكراً لك ، والله يخليك لي .

الإعلانات

2 thoughts on “بم تشعرين ؟

  1. لا اشعر بالفرح دائماً لآني اعرف زوجي لا يقول كلمات العزل الا اذا كان له حاجه يريد ان اقضيها له
    و لكن بالتأكيد كلمات الشكر تسعد اي شخص وترفع من معنوياته

    1. حين ترتبط كلمات الشكر بمصلحة فهي لا تصل إلى القلب لذلك لا نشعر بها
      انما عندما تكون خالصة من الزيف فهي ترفرف في قلوبنا فرحا تجبرنا على الإخلاص وفاءً لصاحبها

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.