بنتي تحادث شاباً

بنتي تحادث شاباً
محمد رشيد العويد

ابنتي الصغيرة تكلم شابا في الهاتف فانهلت عليها ضربا وهددتها بإبلاغ والدها هل تصرفي هذا صحيح ؟

عشرات من الاستشارات التي تلقيتها تشتكي فيها الأمهات مثل شكوى هذه الأم .
وهذا من البلاء الذي عمَّ وانتشر بسبب ما تشاهده بناتنا من أفلام ومسلسلات ، وبسبب تقليدهن لزميلاتهن ، وبسبب جهلهن سوء هذا السبيل .
وأرى أن اللجوء إلى الضرب والعنف أسلوب خاطئ ، وأن الحزم والشدة تغنيان عن العنف البدني الذي قد تكون له آثار سلبية كثيرة .
وهذا ما أنصح به الأم حين تكتشف قيام ابنتها بمثل هذه الاتصالات الهاتفية أو تتلقاها :
أولاً : أن تدعو الله سبحانه أن يحفظ لها ابنتها ، وأن يصلحها ويهديها ، وأن يبعد عنها شياطين الإنس والجن .
ثم تدعو الله أن يعينها في محاورة ابنتها ، وأن يشرح صدرها لكلامها ، وأن يوفقها في اختيار الكلمات المناسبة لذلك .
ثانياً : تحرص على أن لا يسمعها أحد وهي تحاور ابنتها ، وهذا يقتضي أن تختار الوقت المناسب والحال المناسب ، بحيث لا يكون أحد من إخوتها أو أخواتها قريباً منهما .
ثالثاً : تبدأ الأم بسؤال ابنتها : هل تحبين أمـك يا ( … ) وتـذكر اسم ابنتها . ثم تسألها : وأنا .. هل ترين أنني أحبك ؟ وفي الأغلب ستقول : نعم يا أمي أنت تحبينني أيضاً . عندها تسألها : وإذا أحبَّ إنسان إنساناً فهل يؤذيه أو يريد له الشر ؟ ستجيبك بالنفي ، كأن تقول : لا يا أمي ، إذا أحب إنسان إنساناً آخر فإنه يريد له الخير .
عندها اسأليها : إذن لأنني أحبك فأنا أريد لك الخير .. أليس كذلك ؟ ستوافقك على أنك تريدين لها الخير ، وعندها قولي لها وأنت تمسكين بيدها ، أو وأنت تضعين يدك فوق كتفها : يا بنتي .. كلامك بالهاتف مع ذاك الشاب عمل غير صحيح ، يؤذيك ويؤذي أهلك جميعاً وأنا أريد لك الخير كما ذكرت ولهذا يجب أن تتوقفي عنه .
رابعاً : انتقلي إلى شيء من الوعيد غير المباشر بقولك لها : لو أخبرت والدك بذلك فماذا تتوقعين أن يفعل ؟ قد تقول لك : والله يذبحني ؟ أو ترجوك بإلحاح ألا تخبريه بشيء وهي تعدك ألا تتصل بذاك الشاب مرة ثانية !

خامساً : هنا قولي لها : أنت يا بنتي مثل من يشعل النار ليحرق بيتنا كله أترضين أن تحرقي بيتنا كله ؟! أبوك وأمك وأخواتك وإخوانك جميعهم سيحترقون ألماً وحرجاً وحزناً إذا عرفـوا ما تفعلينه ؟ هل هذا الذي ربيناك عليه .
سادساً : خذي منها عهداً ، وإذا رأيت أن تجعليها تقسم لك على ألا تعاود هذا العبث فافعلي .
وكلما وجدت نفسك معها وحدها ذكريها بقولك : لا تنسي قسمك .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.