جنينكما يدعوكما للوفاق

جنينكما يدعوكما للوفاق
محمد رشيد العويد

أظهرت دراسة طبية حديثة أن الحوامل يمكنهن نقل الآثار الضارة الناتجة عن الشعور بالإجهاد والقلق والتوتر من خلال المشيمة إلى الأجنة ، وأن الأجنة الذكور بشكل خاص هم الأكثر حساسية تجاه الإصابة بنفس أعراض الإجهاد ، ما يفسر شيوع إصابة الأطفال الذكور بالأمراض النفسية التي تنتقل من الأم للجنين مثل التوحد والفصام .
وأشارت الباحثة تريسي بال الأستاذة بكلية الطب البيطري بجامعة بنسلفانيا الأمريكية ، إلى أن كل الأمراض والأحاسيس التي تعانى منها المرأة أثناء الحمل تتفاعل مع المشيمة وتنتقل بعد ذلك إلى الجنين ، مؤكدة أن فريق البحث حاليا لديه دليل على انتقال الإجهاد من الأم الحامل إلى جنينها عبر المشيمة مـن خلال بروتين يؤثر في نمو وتطور المخ عنـد الأجنة بدرجات متفاوتة بين الإناث والذكور .
وقام الباحثون بدراسة مجموعة من إناث الفئران التي تعرضت لبعض الضغوط الخفيفة مثل استنشاق رائحة الثعالب أو سماع أصوات غير مألوفة خلال الأسبوع الأول من الحمل ، ورصدوا خلال تلك الفترة مستويات منخفضة من إنزيم (( أو جي تي )) بمشيمة الفئران المجهدة مقارنة بالفئران التي تنعم بالهدوء ، كما احتوت المشيمة التي بها أجنة الذكور مستويات أكثر انخفاضاً .
لا بد ، بعد هذه الدراسة المهمة ، من توجيه رسالتين ، إحداهما إلى الزوج والأخرى إلى الزوجة .
في رسالتنا للزوج نقول : إن طفلك القادم بعون الله بعد الولادة يحتاجك قبل ولادته أيضاً ، فكما تسرع به إلى الطبيب بعد ولادته ، وتمنع عنه ما يؤذيه ، وتحبه وترعاه ، فإنه يحتاج منك هذا كله منذ أن حملت به زوجتك .
مما أشارت إليه الدراسة أن إجهاد الأم ينتقل إلى جنينها عبر المشيمة ، فإذا كنت حريصاً على حماية طفلك القادم من الإجهاد فأبعده عن أمه حتى لا ينتقل إليه ؛ وذلك بتوفير الراحة البدنية والنفسية لها .
وأشارت الدراسة أيضاً إلى أن ما تعانيه الحامل من أمراض وأحاسيس ينتقل إلى الجنين ، وهذا يقتضي أن تحرص على أن تبقى صحة زوجتك جيدة ، ومشاعرها وأحاسيسها طيبة .

كيف تفعل ذلك ؟ بمضاعفة اهتمامك بزوجتك ، ومراعاتك لها ، ومداراتك لأحاسيسها ومشاعرها ، وإيقاف النزاعات والشجارات ، وتوفير أجواء السلام والهدوء في البيت .
إن استحضارك أن طفلك يتعب حين تتعب زوجتك ، ويحزن حين تحزن ، ويضيق حين تضيق ، يزيد في حرصك على مراعاتها ، والصبر عليها ، والاهتمام بها .
أما الرسالة الثانية ، وهي للزوجة الحامل ، فنقول لها فيها : اهتمي بنفسك ، وقللي من أعمالك الأخرى ، وإذا كنت تعملين خارج البيت فاحرصي على أخذ إجازة ، ولو كانت دون مرتب ، فصحة طفلك أثمن من تلك الدراهم التي تتقاضينها مهما كانت كثيرة ، واحرصي على الابتعاد عن مجادلة زوجك ، وتجنبي فعل ما يثيره حتى لا ينقلب عليك فيسبب لك الألم والحزن والضيق .
إذا كنت تتحاملين على نفسك ، وراضية بما تلقينه ، وتصبرين على كل ما تعانينه ؛ فقد كنت وحدك ، أما الآن فإن معك جنينك الذي لا يحتمل ما تحتملينه ، ولا يجوز إشراكه في ما تعانينه ، فعليك أن تريحي نفسك ، فلا تتعبي بدنك ، ولا ترهقي ذهنك ، ولا توتري أعصابك .
أعانكما الله أيها الزوجان على رعاية طفلكما القادم رعاية صحية نفسية عقلية صحيحة .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.