حتى لا تفاجئك زوجتك بطلب الطلاق

حتى لا تفاجئك زوجتك بطلب الطلاق
محمد رشيد العويد

أكثر النزاعات بين الزوجين تعود إلى اختلاف طبيعة كل منهما عن طبيعة الآخر ، وعدم إدراك أحد الزوجين ، أو كليهما ، لهذا الاختلاف وما يقتضيه من مراعاة ، وتعامل ، واهتمام .
مـن هذه الاختلافات أن الرجل عمليّ ، جدي ، مادي ، بينما المرأة عاطفية ، حساسة ، انفعالية .
قد تتداخل هاتان الطبيعتان ، فيكون في المرأة اهتمام مادي كبير ، ويكون في الرجل عاطفة جياشة ، لكن يبقى استثناء نادراً ؛ ويبقى الأغلب هو ذاك الاختلاف .
في بريطانيا مثلاً ، يعتقد الرجال أن الرومانسية ماتت ، ولم يعد لها وجود اليوم ، ويميل أغلب الرجال إلى تفضيل المال على الحب .
ففي دراسة نشرتها (( الديلي ميل )) جاء أن أغلبية البريطانيين فضلوا الحصول على مبلغ كبير من المال على الظفر بحب حقيقي ، وكان الرجال أكثر اهتماماً بهذا من النساء .
وذكرت الدراسة أن المرأة من مختلف الأعمار فضلت الحب على المال بنسبة 87 % .
هذا يوجه الرجال إلى ضرورة ألا يشغلهم عملهم ، وسعيهم إلى النجاح فيه ، عن زوجاتهم ونجاحهم في كسب ودهن ، واستمالة قلوبهن ، وإشباع عواطفهن .
ما أكثر الرجال الذين حققوا نجاحاً كبيراً في حياتهم يفاجؤون بزوجاتهم يطلبن منهم الطلاق ، ولعلهم عندها يدركون أنهم انشغلوا عن زوجاتهم بأعمالهم ، وكان نجاحهم فيها على حساب نجاحهم في بيوتهم .
ماذا ينبغي على الرجال أن يفعلوه حتى لا يصلوا إلى يوم تفاجئهم فيه زوجاتهم بطلب الطلاق ؟
أرجع كل نجاح تحققه ، وعمل تنجزه ، ومال تكسبه إلى ما وفرته لك زوجتك من استقرار بعد توفيق الله سبحانه لك ، وذلك بمثل قولك لها : لولا توفيق الله لي ، ثم وقوفك معي ، وحملك كثيراً من الأعباء عني ، ما استطعت أن أكسب هذا المال كله .
أو قولك : الحمد لله الذي رزقني زوجـة أسكن إليها ، وأطمئن معها ، فلا أحمل همَّ تربية الأبناء ، ولا متابعة أمورهم ، وهي تدعو لي دائماً بالتوفيق والنجاح .
لا تكتفِ بمثل تلك العبارات الجميلة ، بل أضف إليها مبالغ مالية تناولها إياها ، أو تضعها لها في حسابها ، بعد كل مال تربحه ، أو ترقية تنالها ، أو علاوة تحصل عليها ، وأنت تقول لها : أنت شريكتي في النجاح ، وهذا جزء يسير مما تستحقينه .
قدم لها هدية ، ولو كل شهرين مرة ، ومهما كانت قيمتها المالية قليلة ، فقيمتها المعنوية هي الأهم ، ولو كانت وردة ، مع عبارة جميلة تعبر بها عن تقديرك لها ولما تقدمه لك .

استثمر جيداً ما وفرته الهواتف النقالة الذكية من وسائل تواصل سهلة ومجانية بإرسال كلمات طيبة ، وصور جميلة ، وتسجيلات معبرة .
لا يشغلنك شيء عن الدعاء بأن يصلحك الله لها ، ويصلحها لك ، ويصلح بينكما ، مهما كانت الحياة هانئة ومستقرة .
اكسب أهلها ، ووثق صلتك بهم ، وتواصل معهم ، حتى يصرفوها عن التفكير في الطلاق ، ويمنعوها منه ، إذا سعت إليه يوماً .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.