حساسية أحد الزوجين

حساسية أحد الزوجين
محمد رشيد العويد

الحساسون أناس مُتْعَبون ؛ فهم يتأثرون بكلمات كثيرة يسمعونها ، ويضيقون بما يواجهونه مهما كان صغيراً ، ويغضبون من تقصير الناس تجاههم ولو دون قصد ، ويستاؤون من كثير من ممازحات الناس لهم .
وإذا وصفنا الحساسين بأنهم مُتْعَبون ؛ فإن كثيراً من الناس يرونهم مُتْعِبين ، أي أنهم يتعِبون غيرهم مثلما يتعبهم غيرهم .
لكن للحساسية وجهاً آخر إيجابياً إذا كان بعض الناس يرون الوجه الأول سلبياً .
الوجه الإيجابي للحساسية أنها تجعل صاحبها أكثر مراعاة للآخرين ، يشعر بما يشعرهم ، ويعي وجهات نظرهم ، ويدرك بواطن بعض أفعالهم .
والحساس إنسان يتميز بالقدرة على التقاط الجوانب الإيجابية في المشاريع المقترحة ، ومعرفة الجوانب السلبية فيها .
ولهذا يتخذ الحساس قرارات صائبة عادة ، بسبب حذره الشديد ، ودقته الفائقة في النظر إلى الأمور وعواقبها .
وكثير من القادة في مجال التجارة والاستثمار أفادتهم حساسيتهم وحدسهم في فهم اتجاهات السوق ورغبات المستهلكين ، وكذلك في اختيار شركائـهم واتخاذ قرارات صحيحة جعلت أعمالهم ناجحة .
والحساس يدرك أكثر من غيره ما بين السطور ، فيكتشف المنافقين ، ولا ينخدع بالمخادعين ، إذ تمنحه حساسيته بصيرة نافذة تجعله يميز الغث من السمين ، والخائن من المخلص .
وبسبب هذه الحساسية المفرطة يختار الحساس ألفاظه بعناية ، ويكون رفيقاً جداً بالناس ، لطيفاً في تعامله معهم .
والحساس لا يتمسك برأيه ، ولا يفرضه على الآخرين ، وقد لا يبديه ولا يعبر عنه ، خشية مخالفة الآخرين له ، أو انتقادهم لما جاء فيه .
ويرى الباحثون أن الحساسية الفائقة كنز في مجالات كثيرة ، لكن الاستفادة منها تحتاج إلى من يقدرها ويدرك قيمتها وعطاءاتها الكثيرة ، وينجح في التعامل مع أصحابها بحيث يتقي حدها السلبي ويستثمر حدها الإيجابي ، فهي فعلاً سلاح ذو حدين .
وفي الحياة الزوجية فإن حساسية كلا الزوجين تجعلهما أكثر توفيقاً ونجاحاً في زواجهما ؛ إذ يراعي كل منهما صاحبه ، ويترفق به ، ويداريه ، ويعامله بمثل ما يريد أن يعامله به .

لكن النزاعات تكثر حين يكون أحد الزوجين حساساً والآخر غير حساس ، فكلا الزوجين يشتكي الآخر ، ويشعر أنه لا يفهمه .
فالزوج الحساس يعاني كثيراً من كلمات صاحبه وعباراته وتصرفاته ، ويتهمه بالقسوة ، وعدم التقدير ، والإهمال .
والزوج غير الحساس منهما يتهم صاحبه بالتوهم ، وسوء الظن ، وعدم فهمه ، والمبالغة ، والتعقيد ، والمرض النفسي …
ولهذا يحتاج هـذا الزوج مراعاة صاحبه الحساس كثيراً ، ومضاعفة صبره عليه ، ومداراته له ، وتقديره لما يقوم به .
ولعل ما بدأت به من بيان طبيعة الحساس يفيد الزوج الآخر في فهمه ، وينجح في كسبه ، وفي اتقاء ما يغضبه ويحزنه .
بل إن فهمه يعينه على الاستفادة من الجانب الإيجابي لحساسيته في مشورته والاستئناس برأيه في كثير من القرارات المشتركة في حياة الزوجين .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.