زياراتي تغضب زوجي

زياراتي تغضب زوجي
محمد رشيد العويد

قالت :
يضيق زوجي بزياراتي التي أقوم بها لأهلي وصديقاتي وجاراتي ، ويصل به الضيق أحياناً إلى درجة الغضب الذي لا أعرف كيف أطفئه . إنه يريدني أن أبقى في البيت فلا أغادره إلا وأنا معه ، ودائماً يردد على مسمعي قوله تعالى :  وقرن في بيوتكن  الأحزاب 33 ، ولو لم أخرج من البيت إلا مع زوجي لما خرجت في الشهر إلا مرة واحدة ، لأن زوجي لا يحب الخروج منه إلا إلى عمله أو أصدقائه .
كيف أجعل زوجي متقبلاً زياراتي ، غير معترض عليها ، ولا يثور غضبه عليَّ كلما جاء البيت فلم يجدني فيه ؟
قلت :
يضيق زوجك بزياراتك كلما أحس أنها تأخذك منه ، أو تشغلك عنه ، أو تسمعين خلالها ما يحرضك عليه ، أو يغيرك نحوه ، ولهذا فإني أنصحك بما يلي :
– حينما تعودين من إحدى زياراتك زيدي اهتمامك بزوجك ، لتشعريه أنه لم يكن للزيارة تأثير سلبيي فيك ، وأنها لم تغيرك تجاهه ، إلا نحو الأحسن ، والأفضل ، إذ تخطئ زوجة ترجع من زيارة أمها حين تشتكي حياتها مع زوجها وتتهمه بتقصيره نحوها … إنها تنقل إليه رسالة تقول : كلما زارت زوجتك أمها فإنها ستعود إليك من عندها وهي متسخطة .. أي أن أمها حرضتها عليك .
ولهذا ، فإن عليـك أن تمنعي المشاعر السلبية من أن تصدر منك تجاه زوجك حتى لا يكره زياراتك .
– إذا اضطررت إلى إطالة مكثك في البيت الذي تزورين أهله ، فالأفضل اتصالك بزوجك لإخباره بذلك ، مع شيء من كلمات الاعتذار .
– لا تقومي بأي زيارة ، أو خروج من البيت ، إلا بعد استئذان زوجك ، ولا تملي من هذا الاستئذان ، ولا تهمليه حتى وإن كانت زيارتك إلى والدتك .
– بعد عودتك من الزيارة أظهري حرصك على زوجك ، واهتمامك به وسليه إن كان يحتاج شيئاً ، ولا تتأخري في تلبية ما يطلبه منك . ولا بأس من أن تعبري عن شوقك إليه وافتقادك له .
احرصي على أن تنجزي كل ما عليك من عمل قبل أن تقومي بأي زيارة حتى لا يربط زوجك بين زياراتك وعدم إنجازك بعض الأعمال ، فيرى عندها أن خروجك من بيتك هو السبب في إهمالك له ولأولادك ولبيتك .

– حيـن ترغبيـن في القيـام بزيــارة مـن تـلك الزيـارات لا تقولي لزوجـك : (( سأزور أمي بعـد العصر )) ، فهذه العبارة وأمثالها تشعر زوجك بأنك ستقومين بالزيارة على كل حال ، وافق أم لم يوافق ، والأفضل منها قولك له : (( مضى علي أسبوع لم أزر خلاله أمي .. هل أزورها اليوم ؟ )) وغيرها من العبارات المشابهة .
– إذا أراد زوجك أن يمنعك من إحدى زياراتك انطلاقاً من قوله تعالى  وقرن في بيوتكن  ، فاطلبي منه أن تستفتيا عالماً في شأن منعه لك من زيارة أهلك وأرحامك وصديقاتك ، فلعل ما يسمعه من فتوى يجعله أنصف لك وأرحم بك .
– مادام زوجك لا يمانع من خروجك معه فأنصحك بأن تخططي لزيارات ونزهات مشتركة بينكما ، واحرصي على أن تكون مرافقة زوجك لك مصدر سعادة له حتى تشجعيه على تكرارها .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.