يتنظف ويتزين

يتنظف ويتزين
محمد رشيد العويد

الزوج : أهذا شكل زوجة يسرّ زوجها إذا نظر إليها ؟
الزوجة : وماذا لا يعجبك فيّ ؟
الزوج : ألا ترين شعرك في المرآة و..
الزوجة مقاطعة : ما به شعري ؟
الزوج : ألا تسرحينه ؟ ألا ترين كيف يبدو ؟
الزوجة : وهل تركت طلباتك وطلبات أولادك وقتاً أهتم فيه بنفسي ؟
الزوج : وهل يحتاج الاهتمام بمظهرك إلى وقت طويل حتى تشغلك طلباتنا ؟
الزوجة : انتظار دوري عند (( الكوافيرة )) يستغرق أكثر من ساعتين .. وتصفيف شعري يحتاج ساعة أخرى .
الزوج : ألا يكون شعرك جميلاً إلا على يد الكوافيرة ؟
الزوجة : هذه صنعتها .. وهي تتقنها .
الزوج : ما لا يُدرك كلُّه .. لا يترك جلُّه .
الزوجة : ماذا تعني ؟
الزوج : أي إذا لم تستطيعي أن تحصلي على أفضل تسريحة .. فلا تهملي في الحصول على تسريحة حسنة .
الزوجة : ولماذا تطلب مني أن أتجمل لك .. وتنسى أن تتجمل لي أنت أيضاً ؟
الزوج : … أنا ؟؟!
الزوجة : أجل أنت .
الزوج : الرجل جماله في رجولته !
الزوجة : وهل تذهب رجولتك إذا قصصت أظافرك .. وسرحت لحيتك و …
الزوج : ماذا تريدين أن تقولي ؟
الزوجة : أريدك أن تتزين لي كما تريدني أن أتزين لك . كما قال ابن عباس رضي الله عنهما (( إني لأتزين لامرأتي كما أحب أن تتزين لي … )) .

أجل ، عزيزي الزوج ، إن من صفات الزوج المثالي أنه يتزين لزوجته كما يحب أن تتزين له. يـحرص على نظافة جسمه ، ونظافة أسنانه ، ويضع الطيب ( العطر ) لها كما يضعه لأصدقائه وزائريه .
والأحاديث الشريف التي تتحدث عن هذه الصفات في الزوج ، وتحث عليها ، كثيرة يعرفها القارئ الكريم ، ولا تغيب عنه إن شاء الله . ولا بأس من التذكير ببعضها هنا :
– سئلت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها : بأي شيء كان النبي صلى الله عليه وسلم يبدأ إذا دخل بيته ؟ قالت : (( بالسواك )) رواه مسلم .
– وعنها رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( السواك مطهرة للفم ، مرضاة للرب )) رواه أحمد والنسائي والترمذي .
– وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل وضوء )) رواه مالك والشافعي والبيهقي والحاكم . وعند البخاري ومسلم (( عند كل صلاة )) .
وفي حديث عامر بن ربيعة رضي الله عنه قال (( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ما لا أحصي ، يتسوك وهو صائم )) رواه أحمد وأبو داود والترمذي .
وفي البخاري حديثه صلى الله عليه وسلم : (( لقد أكثرت عليكم في السواك )) .
وأتت امرأة إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه بزوج لها أشعث أغبر فقالت : يا أمير المؤمنين .. لا أنا ولا هذا خلّصني منه . فنظر عمر فعرف ما كرهت فيه ، فأشار إلى رجل فقال : اذهب به فحمّمه ، وقلّم أظفاره ، وخذ من شعره ، وائتني به . فذهب ففعل ذلك . ثم أتاه ، فأومأ له عمر أن خذ بيدها ، وهى لا تعرفه ، فقالت : يا عبدالله ، سبحان الله ! أبين يدي أمير المؤمنين تفعل هذا ؟! فلما عرفته ذهبت به ، فقال عمر : هكذا فاصنعوا لهن .. إنهن ليحببن أن تتزينوا لهن كما تحبون أن يتزيّنّ لكم ..!
وسمع رضي الله عنه امرأة في الطواف تقول :
فمنهن من تُسقى بماءٍ مُبَرَّدِ نقاحٍ فتلكم عند ذلك قرّتِ
ومنهن من تُسقى بأخضرَ آجنٍ أٌجاجٍ ولولا خشيةُ الله فرّتِ

ففهم أنها تشكو رائحة فم زوجها ، فبعث إليه ، فوجده متغير الفم ، فخيّره بين خمسمائة من الدراهم وطلاقها .. فاختار الدراهم وطلقها .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.