شجاراتكما .. تزيد في بدانتكما

شجاراتكما .. تزيد في بدانتكما
محمد رشيد العويد

هل تشتكين بدانة زوجك أيتها الزوجة الفاضلة ؟
وهل تشتكي بدانة زوجتك أيها الزوج الفاضل ؟
قد يكون كلاكما من أسباب زيادة وزن صاحبه ، ليس في توفير الطعام له وإعداده فحسب ؛ بل في إزعاجه ومضايقته وإحزانه أيضاً !
وقد تعجبان ، أيها الزوجان الغاليان ، من أن يكون الألم الوجداني ، والحزن العاطفي ، والقلق النفسي سبباً في زيادة الوزن .
لا تعجبا ؛ فهذا كلام علمي ؛ إذ يذكر العلماء أن كثيرين يندفعون في تناول الطعام بسبب مشكلات عاطفية فتزيد أوزانهم زيادة لا تنفع في الحد منها الحمية والرياضة .
يقول العلماء إن إقبال الناس على الطعام ليس دائماً لتلبية دافع الجوع ؛ بل إنه كثيراً ما يكون لمعالجة أسى عاطفي ، أو وجداني ، أو قلق نفسي .
ويشرحون ذلك بقولهم : إن من يحملون نصيباً وافراً من المشاعر السلبية ، نتيجة تجارب مخزَّنة فيهم على شكل ذكريات حزينة ، تنبهها الضغوط اليومية لتجعل منها قنابل موقوته تنفجر بكامل شحنتها الوجدانية من خلال الحدث السلبي الذي يتعرضون له .
وبتكرار هذه المواقف المحزنة والمؤلمة تصبح نفوسهم هشة ؛ فيتسلط عليهم وسواس قهري يدفعهم لتناول الطعام بشراهة في محاولة لدفع ما فيهم من قلق وحزن وألم وجداني .
وهكذا فإن الزوجين اللذين يتبادلان الكلمات المؤذية ، والتصرفات المحزنة ، ويثير كل منهما في صاحبه مشاعر سلبية محبطة ، يسهمان في زيادة وزنيهما ، ومن ثم بدانتهما .
والحل ؟
الحل في أن يُبعد ، كلا الزوجين ، مضايقة الآخر ، وتحديه ، وإحزانه ، وإزعاجه ، حتى يتم ضبط ذاك السلوك القهري في الشره إلى الطعام .
ولا شك في أن هذا لن يتم في يوم وليلة ، ولا بد لنجاحه من صبر ووقت ؛ حتى نزيل تلك الألغام التي زرعناها نحن الأزواج والزوجات في حياتنا .
وإذا وجدنا أنفسنا عاجزين عن إضفاء روح الوئام في حياتنا ، وتحقيق السلام في بيتنا ، وإبعاد الشجار عن حوارنا ، فلا بـد لنا عندها من مراجعة استشاري أسري يسمع منا ، ويحيط بمعاناتنا ، ليرسم لنا منهجاً نتبعه .
إن استقرار الأسرة ، وإبعاد النزاع عنها ، وتوفير سبل سعادتها … غاية عظمى تستحق منا بذل الجهد للوصول إليها ، والعمل على سرعة تحقيقها .
وما أبلغ كلمة شقيق البلخي لزوجته : لو كان أهل بلخ كلهم معي .. وكنت وحدك ضدي .. ما استطعت أن أقيم أمر ديني .
وأمر الدين هو الحياة كلها ، ولهذا وصف سبحانه ميثاق الزواج بالغلظة فقال  وأخذن منكم ميثاقاً غليظاً  .
إن غلظة هذا الميثاق لتؤكد أهميته ، وخطره ، وأثره ؛ ومن ثم أهمية الاهتمام به ، وخطر قطعه والاستهانة به ، وعظيم أثره على الفرد والأسرة والمجتمع .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.