فكر عشر مرات قبل أن تتزوج على زوجتك

فكر عشر مرات قبل أن تتزوج على زوجتك

محمد رشيد العويد

لو كانت عندك سيارة تصل بها إلى عملك ، وإلى السوق ، وإلى كل مكان تريد أن تصل إليه ، دون تحمل مشاق المشي مسافات طويلة على قدميك ، في طقس شديد الحرارة أو شديد البرودة .
ولو كان عندك مع هذه السيارة ابن كبير ، تجاوز الخامسة والعشرين من العمر ، لكنه لم يكن يستفيد من سيارتك في الوصول إلى حيث يريد ؛ بسبب استئثارك بسيارتك دونه .
ولو عزمت ، ذات يوم ، على شراء سيارة أخرى ، ولكن لا لتعطيها ولدك فتخفف عنه من عناء سيارات النقل العام المزدحمة أو المشي على القدمين في طقس شديد الحرارة أو البرودة ، بل لتستأثر بها أنت وحدك دون أولادك .
لو انطبق ما سبق عليك ، وتحقق فيك ، لما كان مخطئاً أو متجنياً من يقول لك : ما هذه الأنانية ؟ أي قساوة قلب هذه ؟ أتستأثر بسيارتين وحدك .. وتترك ولدك يكابد ويعاني هموم التنقل ومشاقه ؟!!!
ألا يشبه هذا الأبَ أبٌ آخر ، له من أولاده من تجاوز الخامسة والعشرين ، وهو ما يزال عزباً ، لا زوجة له تعفه ويسكن إليها ، ثم يقدم – أي الأب – على الزواج من امرأة أخرى ، بدلاً من أن يزوج ابنه الذي هو أحوج إلى الزواج منه ؟!!
أجل ، فهذا الابن الشاب ، غير المحصن ، أحوج إلى الزواج من ذاك الأب المحصن الذي تجاوز الأربعين أو الخمسين أو الستين !
إذا كان الله تعالى قد أعطاك من المال ما تستطيع به الزواج من أخرى ، أيها الأب الفاضل ، فإن الأولى أن تزوج بهذا المال ولدك ، لتُفرحه وتَفْرح به ، وترى أولاده وتسعد بهم .
ألستم معي في أن كثيراً من الآباء يتزوجون الثانية وفي أولادهم من هم أحوج إلى الزواج منهم ؟
وحين يزوج الأب ابنه بدلاً من أن يتزوج هو ؛ فإنه لا يدخل الفرحة إلى قلب ابنه وحده ، بل إنه يدخل الفرحة إلى قلب أمه أيضاً ، أي قلب زوجته التي كانت ستصدم وتحزن وتتألم حين تعلم أن زوجها تزوج عليها .. بدلاً من أن يزوج أولادها !
وإذا كنا لا نجده مخطئاً ذاك الذي وصف الأب الذي استأثر بسيارتين دون ولده … بالأنانية والأثرة وحب الذات والقسوة ، فإننا كذلك لا نجده مخطئاً من يصف الأب الذي يتزوج من امرأة ثانية وفي أولاده من هو أحوج إلى الزواج منه ، بما وصف به صاحب السيارتين .
لا بل إن زواج الأب من امرأة ثانية كثيراً ما يكون سبباً في تأخر زواج أولاده ، وذلك حين يرزق من زوجته الثانية بأولاد ، فيموت عنهم وهم ما زالوا صغاراً ، أو يفتقر بعد أن كان ذا مال وفير ، فينتقل عبء الإنفاق عليهم ورعايتهم إلى إخوتهم من أبيهم فيكون إخوانهم الصغار مؤخرين لهم عن الزواج .
بل وقد يكون زواج الأب من أخرى سبباً في تأخر زواج بناته أيضاً ، حين ينشغل بزواجه الثاني عنهن ، وينصرف الخطاب عن التقدم إليهن ؛ لما يرون من خلافات نشأت في الأسرة بسبب الزواج الثاني ، أو لغير ذلك .
أعود فأذكر أن التعدد مباح ، لكنه ليس فرضاً أو واجباً ، وعلى الرجل أن يفكر عشر مرات قبل الإقدام عليه .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.