وردتك الحمراء الجميلة

وردتك الحمراء الجميلة
محمد رشيد العويد

زوجي الحبيب
لا يمكن أن أنسى هذا اليوم الذي دخلت عليَّ فيه وأنت تضع يدك خلف ظهرك فقلتُ قلقةً عليك : هل يؤلمك ظهرك ؟ فما كان منك إلا أن ابتسمت ومددت يدك التي كانت وراء ظهرك وهي تحمل وردة حمراء وتقول لي : في مثل اليوم كان زواجنا ، وهذه الوردة لك يا أجمل وأفضل زوجة !
لا أستطيع أن أصف مشاعر الحب والود والسعادة التي هاجت في قلبي نحوك ، يا زوجي الحبيب ، فقد نجحت في التأكيد على أنك مازلت تحبني رغم مضي تلك السنين الطويلة على زواجنا .
لقد جعلتني أشعر بالزهـو أمام أولادنا الذين تابعوا هذا المشهد العاطفي الجميل بين أبيهم وأمهم ، وأحسب أنه أسعدهم كما أسعدني ، وطمأنهم إلى أننا متفقان ، يحب كل منا الآخر ، على العكس مما تحدثه في نفوسهم مشاهد خلافنا وجدالنا .
ولا أخفي عنك ، أنني دعوت الله لك ، بعد صلاة العشاء ، أن يحفظك ويوفقك ويسعدك كما أسعدتني .
وكم أتمنى أن يفعل جميع الرجال مع زوجاتهم مثل ما فعلت معي ، فهذا العمل لا يحتاج منهم جهداً كبيراً ، ولا يكلفهم مالاً كثيراً ، لكن آثاره الطيبة عميقة وقوية .
وأرجو أن تسامحني لأنني لم أعبر عما أحسستُ به من فرح وسرور وأنت تقدم لي تلك الوردة الحمراء الجميلة ؛ فقد استحييت من ذلك أمام الأولاد ، وأرجو أن أكون قد استدركت تقصيري بهذه الرسالة التي عبرت بما فيها عن بعض ما شعرت به من مودة وحب تجاهك .
أدعو الله أن يؤلف بيننا دائماً ، وأن يبعد عنا النزاع والشقاق ، وأن يحفظنا ويحمينا من شياطين الإنس والجن .

زوجتك المحبة

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.