لا طعام للغداء – محمد رشيد العويد

لا طعام للغداء
محمد رشيد العويد

دخل بيته عائداً من عمله وهو في غاية التعب والجوع ، وأسرع في تبديل ثيابه وغسل يديه بالماء والصابون ، ثم جلس إلى المائدة التي لم يكن عليها شيء من الطعام ؛ فقال لزوجته : يبدو أنك تأخرت في إعداد الطعام هذا اليوم .
ردت زوجته في استعطاف : سامحني ، لم أستطع إعداد الطعام اليوم ، هل أقلي لك بيضاً ، أم أفتح لك علبة طون ، أم أطلب لك وجبة من المطعم ؟
استشاط الزوج غضباً وصرخ في زوجته : ماذا تقولين ؟ لم تطبخي اليوم ؟ ماذا كنت تفعلين ؟
أجابت الزوجة : لقد دخلت البيت قبلك بنصف ساعة ، وأنا اليوم مريضة ، وتحاملت على نفسي ولم آخذ إجازة من عملي .
اشتد غضب الزوج فصاح : تؤثرين عملك على زوجك يا مجرمة ؟!!
حاولت الزوجة تهدئته بقولها : دقائق وأُعدُّ لك ما تأكله !
دفع الزوج الطاولة بعنف وقام من كرسيه وهو في قمة غضبه يصرخ قائلاً : الآن تريدين أن تعدي ما آكله يا من لا تصلحين أن تكوني زوجة ؟!
لبس الزوج ثيابه من جديد ، وانطلق خارج بيته متوجهاً إلى أحد مطاعم لتناول الغداء فيه .

مثل هذا يحدث كثيراً بين الزوجين ؛ فمن المخطئ منهما ؟ لا شك في أن كلا الزوجين أخطأ ، فقد كان على الزوج أن يقدر مرض زوجته ، وكونها تعمل مثله خارج البيت ، وأن يقبل عرضها عليه بقلي البيض ، أو فتح إحدى معلبات الطعام ، متأسياً في ذلك بالنبي  الذي ما عاب طعاماً قط ، إن اشتهاه أكله وإلا تركه . ( البخاري ) .
ولقد سأل النبي  أهله الأُدُمَ فقالوا : ما عندنا إلا خل ؛ فدعا به ، فجعل يأكل به ويقول : ( نِعْم الأُدُمُ الخل ، نِعْم الأُدُمُ الخل ) صحيح مسلم عن جابر  .
قال الخطابي والقاضي عيـاض : معناه مدح الاقتصار في المأكل ، ومنع النفس من ملاذ الأطعمة . وتقديره : ائتدموا بالخل وما في معناه مما تخف مؤنته ، ولا يعز وجوده ، ولا تتأنقوا في الشهوات ، فإنها مفسدة للدين ، مسقمة للبدن .
يقول جابر  راوي الحديث : فما زلت أحب الخل منذ سمعتها من نبي الله  . وقال طلحة : مازلت أحب الخل منذ سمعتها من جابر ،  جميعاً .

وأنتم إخوتي ألا تحبون رضاه  حين أخبره أهله أنه لا يوجد إلا الخل ، أليس  أُسوة لنا جميعاً ، فلماذا نجعل تقصير الزوجات في إعداد طعام سبباً لنزاع وشقاق ؟!
أما خطأ الزوجة فكان في عدم إخبارها زوجها قبل وقت كاف بأنها لم تتمكن من إعداد طعام له ، وكان عليها أن تتصل به على هاتفه النقال لتخبره أنها لم تستطع إعداد طعام للغداء وهي تخيره بين أن يحضر معه طعاماً أو أن تعد له مما في البيت مما أشرت إليه .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.