لماذا ينخفض الرضا في الحياة الزوجية؟ – د. محمد رشيد العويد

لماذا ينخفض الرضا في الحياة الزوجية ؟
د. محمد رشيد العويد

غير قليل ممن يتصل بي ، أو يزورني ليستشيرني في حياته الزوجية ، رجلاً كان أم امرأة ، لا يحتاج إلى هذه الاستشارة ، لأن شكواه التي أتاني يستشيرني بشأنها ليست ذات بال ، ولا تستحق هذا الاهتمام بها ، ويمكن أن تُعالج عبر مصارحة لطيفة بين الزوجين .
ولعل أهم سبب في كثرة هذه الاستشارات غير الملحة ، هو انخفاض نسبة الرضا في الحياة الزوجية ، فما أسباب انخفاض نسبة الرضا ؟
من هذه الأسباب :
1- السعي إلى الكمال ، والتماس المثالية ، دون إدراك الزوجين أن الكمال لله وحده ، وأن المثالية تكاد تكون نادرة جداً إن لم نقل إنها مفقودة .
وعلاج ذلك في إدراك الزوجين هذه الحقيقة ، وهي أنه ينبغي التوقف عن السعي إلى الكمال والتماس المثالية ، أو على الأقل أن لا أجعل من ذلك مشكلة تعطل مسيرة حياتي الزوجية الناجحة إلى قدر كبير .
2-  المقارنات :
فهذا رجل يقارن زوجته بنساء أخريات ، من حيث الشكل ، أو العلم ، أو المال ، أو غير ذلك ، فيقل رضاه عن زوجته وقبوله بها .
وهذه امرأة تقارن زوجها برجال آخرين ، من حيث الشكل أو المرتب الكبير ، أو غير ذلك ، فينخفض رضاها عن زوجها .
وعلاج ذلك في التوقف عن النظر إلى من هي خير من زوجتي ، ونظر المرأة إلى من هو خير من زوجها ، بل ينظر الرجل إلى من ابتلي بامرأة أسوأ من زوجته ، وتنظر المرأة إلى من ابتليت برجل أسوأ من زوجها ، أو ينظر الرجل إلى غيره من الرجال الذين لم يتزوجوا لسبب من الأسباب ، وكذلك المرأة تنظر إلى غيرها من النساء اللواتي لم يتزوجن قط .
قال النبي  ( انظروا إلى من هو أسفل منكم ، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم ، فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم ) صحيح مسلم .

3- تركيز النظر على السلبيات حتى وإن كانت قليلة وإغماض العين عن الإيجابيات حتى وإن كانت كثيرة ،
فهذا رجل عنده زوجة متدينة ، مطيعة ، أنجبت له أطفالاً أذكياء متفوقين ، ربتهم على التقوى والصلاح ، لكنها متوسطة الجمال ، أو حتى قليلة الجمال ، فيكرهها وينفر منها ولعله يظلهما ، وكذلك المرأة التي رزقت زوجاً صالحاً ، كريماً لكنه لا يُسمعها كلاماً طيباً ، فتبغضه وتنفر منه ولعلها تريد الطلاق منه .
يقول النبي  ( لا يفركنَّ مؤمن مؤمنةً ، إن كره منها خلقاً رضي منها آخر ) مسلم في صحيحه .
وكذلك مطلوب من المرأة أن لا تبغض زوجها لخلق تكرهه فيه مع وجود أخلاق أخرى ترضاها فيه .
4- طلب الدنيا وتقديمُها على الآخرة :
وهذا سبب مؤثر جداً في تقليل رضا الأزواج والزوجات عن حياتهم الزوجية ، إذ إن تقديم الدنيا يجعل الزوجين بعيدين عن الله تعالى الذي إذا أحب عبداً منعه منها ؛ فعن قتادة رضي الله عنه أن النبي  قال ( إذا أحب الله عبداً حماه في الدنيا كما يحمي أحدُكم سقيمه الماء ) صحيح أخرجه الترمذي والحاكم والبيهقي .
فكثير من الخلافات الزوجية ناتج عن خلافات مالية ونزاعات مادية ، وكأن الدنيـا هي كل شيء ، بينما طلب الآخرة ، والسعي إليها ، يجعل الزوجين أزهد بالدنيا وأعظم رضى عن حياتهما ، ومن ثم لا يكون المال سبباً في نزاعهما وشجارهما .
ولعلاج ذلك ينبغي التأسي بالنبي  الذي كان أزهد الناس في الدنيا ، وتتبعُ سيرته  ، ففيها من هذا الكثير الكثير .
كذلك يجب التأمل في ذم الله تعالى متاع الدنيا الذي وصفه بمتاع الغرور  وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور  آل عمران 185 ، الحديد 20 .
وبأنه قليل  فما متاع الحياة الدنيا في الآخرة إلا قليل  التوبة 38 .
متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد  آل عمران 197 .
متاع قليل ولهم عذاب أليم  النحل 117 .
قل متاع الدنيا قليل والآخرة خير لمن اتقى  النساء 77 .
وجاء ذكر متاع الدنيا دون وصف لتحقيره وتقليله  وفرحوا بالحياة الدنيا وما الحياة الدنيا في الآخرة إلا متاع  الرعد 26 .
يا قوم إنما هذه الدنيا متاع  غافر 39 .

أو جاء مضافاً إلى الحياة الدنيا للتقليل من شأنه .
ذلك متاع الحياة الدنيا والله عند حسن المآب  آل عمران 14 .
إنما بغيكم على أنفسكم متاعَ الحياة الدنيا  يونس 23 .
وما أوتيتم من شيء ، فمتاعُ الحياة الدنيا وزينتُها  القصص 60 .
أفمن وعدناه وعداً حسناً فهو لاقيه كمن متعناه متاع الحياة الدنيا  القصص 61 .
وإن كل ذلك لما متاعُ الحياة الدنيا  الزخرف 35 .
إن الزهد في الدنيا ومتاعها ، والسعي إلى الآخرة ونعيمها ، يزيد في رضا الزوجين ، ويبعد عنهما النزاعات المادية .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.