لن أنسى إجابتك – د. محمد رشيد العويد

لن أنسى إجابتك
محمد رشيد العويد

زوجتي الحبيبة
أريد أن أبدأ رسالتي إليك بأني أشهد الله تعالى أنني راض عنك كل الرضا لتدخلي من أي أبواب الجنة الثمانية شئت كما وعد النبي صلى الله عليه وسلم كل امرأة يرضى عنها زوجها .
ما فعلته البارحة من أجلي لا يمكن أن أجحده أبداً . صحيح أنه ليس غريباً عنك أيتها الزوجة الوفية المحبة المخلصة ، لكنه موقف آخر من مواقفك التي تؤكدين بها حبك لي وحرصك علي .
حين شكوت إليك يوم الخميس الماضي الضائقة المالية التي أمر بها في تجارتي ، وحيرتي في دَيْنٍ اقترب أجله ولا أجد من يقرضني لسداده ، حين شكوت إليك ذلك قرأت في عينيك كلاماً لم تنطق به شفتاك . كلاماً قرأته عيناي اللتان فهمتا لغة عينيك . كلاماً يقول : لا تحمل همَّ سداد دينك .
نعم ، قرأت هذا في عينيك ، لكني تساءلت : ومن أين لك أن توفري مبلغ الدين وأنت لا تملكين إلا دراهم معدودة هي ما يكفيك لنفقة الأولاد حتى نهاية هذا الشهر .
لهذا ملكتني الدهشة وأنت تناولينني اليوم المال الذي يكفي لسداد ديني ، فسألتك على الفور : ما هذا ؟ فأجبتني على الفور أيضاً : هذا ما تسد به ما عليك من دين . وحين سألتك متعجباً : ومن أين حصلت عليه ؟! أجبتني الإجابة التي هزتني وأبكتني : لقد بعت ذهبي .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.