ليتنا نتسامر أكثر مما نتشاجر – د. محمد رشيد العويد

ليتنا نتسامر أكثر مما نتشاجر
د. محمد رشيد العويد

زوجي الحبيب
أراك مهموماً ، حزيناً ، فأنت سارح الفكر ، شارد الذهن ، وأنا لا أريد أن أراك هكذا ، بل أريد أن أراك سعيداً ، مطمئناً ، مشرق الوجه ، لتعود إليك ابتسامتك الجميلة التي تشعرني بالاطمئنان والراحة والسعادة .
وأخشى ما أخشاه أن أكون أنا من سبب لك ذاك الهم ، وجعلك قلقاً حزيناً ، فإذا كان هذا صحيحاً فأرجو ألا تتردد في مصارحتي وإخباري .
نعم ، هكذا أرجو أن يكون كل منا لصاحبه ، سبباً لسعادته وهناءته وراحته ، لا سبباً لتعاسته وشقاوته وتعبه .
ما أجمل أن يبادر كل منا إلى سؤال الآخر حين يجده حزيناً : هل أسأت إليك في شيء ؟ هل سببت لك قلقاً ؟ هل فعلت ما ضايقك ؟
دعنا ، زوجي الحبيب ، نجعل هذا الاهتمام المتبادل بيننا واقعاً نعيشه في حياتنا ، فيراعي كل منا مشاعر صاحبه ويشاركه فرحه وحزنه .
صدقني أننا نستطيع أن نحقق ذلك ، وليس هذا صعباً إذا توكلنا على الله سبحانه أولاً ، ثم اتفقنا على هذا ، أنت وأنا ، فيبدي كل منا اهتمامه بالآخر ، وحرصه عليه ، ويبذل أسباب إسعاده ، وعدم مضايقته وإزعاجه .
بيتنا هذا لنسكن فيه ، لا لنتصارع ونتحارب ونتشاجر .
أسرتنا هذه تحتاج منا ، أنت وأنا ، أن نتفق أكثر مما نختلف ، ونتسامر أكثر مما نتشاجر ، وأن يساير أحدنا صاحبه أكثر مما يعانده ويتحداه .
أرجوك ، زوجي الغالي ، أن نعمل على تحقيق هذا الوئام ، مبعدين عنا ذاك الخصام ، وسننجح في ذلك بتوفيق الله أولاً ، وإصرارنا عليه بعد ذلك .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.