ليني لهم جميعاً – د. محمد رشيد العويد

ليني لهم جميعاً
د. محمد رشيد العويد

في فترة الاستراحة القصيرة خلال دورة ( حتى يكون الزواج سكناً ) سألتني إحدى الزوجات المشاركات في الدورة : لقد أوصيتنا أن نجعل الزوج أولاً في حياتنا .. ! فأين الأم والأب والأبناء ؟ هل نبعدهم عن حبنا واهتمامنا ورعايتنا من أجل تقديم الزوج وجعله أولاً ؟!
قلت لها : جعل الزوج أولاً لا يعني هذا ، ذلك أن جعل حقوق هؤلاء بعد حق الزوج لا يعني أن يكونوا آخراً ، بل هم بعد الزوج مباشرة ، والفارق بينهم وبين الزوج لا يكون كبيراً .
ثم إن المرأة الحكيمة تنجح في جعل الجميع يشعرون أنك تحبينهم جميعاً أولاً ، فحين تكونين مع أولادك تشعرينهم أنهم أحب الناس إليك ، وحين تكونين مع أمك تشعرينها أنها أحب الناس إليك ، وحين تكونين مع زوجك تشعرينه أنه أحب الناس إليك .
ولعلك تسألين : وإذا اجتمعوا معاً في مكان واحد فكيف أفعل ؟ وأجيبك فأقول : في هذا الوقت القصير لن يصعب عليك أن تظهري حبك للجميع دون أن تفضلي أحداً على الآخر .
ولك ، أختي الفاضلة ، أسوة حسنة في رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقط كان كل صحابي يحسب أنه أحب إلى النبي صلى الله عليه وسلم وما هذا إلا لعظم خلقه صلى الله عليه وسلم ، وخفض جناحه للمؤمنين ، ورفقه بهم ، وعطفه عليهم ؟ قال تعالى (( وإنك لعلى خلق عظيم )) وقال سبحانه : (( واخفض جناحك للمؤمنين )) الحجر 18 . (( واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين )) الشعراء 215 (( فبما رحمة من الله لنت لهم )) آل عمران 159 .
فاحرصي على أن تليني لهؤلاء جميعاً ، وأن تخفضي جناحك لهم ، وأن تتحلي بأخلاقه العظيمة صلى الله عليه وسلم ، فإنك إن فعلت ذلك جعلت كل واحد منهم يرى أنه أحب الناس إليك .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.