مؤمنة وأمها – د. محمد رشيد العويد

مؤمنة وأمها
د. محمد رشيد العويد

ما إن أنهت (( مؤمنة )) صلاتها بالتسليم حتى بدأت تدعو الله تعالى بصوت خافت متضرع ، ثم غلبتها عبرتها فسالت دموعها على خديها غزيرة .
لمحت الأم دموع ابنتها وأحست من تضرعها أن هناك شيئاً تخفيه .
بعد أن قامت (( مؤمنة )) وهي تمسح دموعها فوجئت بأمها تضمها إلى صدرها بعطف وحنو وهى تقول لها : ما يحزنك يا ابنتي ؟
مؤمنة : لقد أخطأت يا أمي !
أحست الأم بشيء من ا لقلق وهي تسمع عبارة ابنتها ، لكنها لم تظهر ما أحست به من قلق في نبرة صوتها وهي تجيبها : إن الله غفور رحيم يا (( مؤمنة )) .
أخذت أمها بيدها وأجلستها بجانبها في رفق و ود ثم قالت : أخبريني يا ابنتي .. ماذ1 جرى ؟
مؤمنة : والله لم أكن راغبة فيها .. لكن (( فاتن )) أصرت علي .
الأم : علامة أصرت ؟
مؤمنة : أصرت أن أجربها .
الأم في قلق مكتوم : تجربين ماذا ؟
مؤمنة : أجرب (( السيجارة )) .
الأم : دخنت يا مؤمنة ؟!
مؤمنة : والله يا أمي واحدة .. لم أدخن غيرها .. ولن أدخن بعدها أبداً . أقسم لك .
الأم : حسن يا مؤمنة . أنا أثق بك .
مؤمنة : هل سامحتني يا أمي ؟
الأم : سامحتك يا مؤمنة .
مؤمنة : أنا أعلم يا أمي أنك ربيتني على غير هذا ، وأعلم أنني أسأت كثيراً بما فعلت .
الأم : استيـاؤك يا ابنتـي مما فعلتـه دليل على صدق إيمانك ، ولقد وفقني الله حين سميتك (( مؤمنة )) .
مؤمنة مستبشرة : دليل على صدق إيماني ؟ وكيف يا أمي ؟
الأم : قال النبي صلى الله عليه وسلم (( من سرته حسنته ، وساءته سيئته فهو مؤمن )) ولقد ساءك كثيراً ما فعلته يا مؤمنة وهذا دليل على إيمانك .
مؤمنة : ليت الأمهات جميعهن مثلك يا أمي .
الأم : وليت البنات جميعهن مثلك يا (( مؤمنة )) يندمن على أخطائهن ، ويتعلمن منها ، ولا يرجعن إليها .
مؤمنة : كيف أفعل يا أمي لأقنع زميلاتي بأن تدخينهن إساءة منهن إلى أنفسهن ؟
الأم : أولاً بتذكيرهن أن أكثر الفقهاء يحرمون التدخين باعتباره من الخبائث التي حرمها الله تعالى (( ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ))
مؤمنة : ثم بضرره على صحتهن . أليس كذلك يا أمي ؟
الأم : بلى يا ابنتي ، ليس ضرراً واحداً ، بل مئات الأضرار الخطيرة التي مازال العلماء والأطباء يكتشفونها بين حين وآخر وتسبب أمراضاً قاتلة .
مؤمنة : إضافة إلى الرائحة الكريهة المنفرة التي تصدر من أفواه المدخنين .
الأم : ولعل اهتمام زميلاتك بمظهرهن وشكلهن وحرصهن على أن يكنَّ جميلات ينفع معه أن تحدثينهن عن دور التدخين في جعل البشرة خشنة ، والشعر متقصفاً ، والوجه متجعداً ، والأسنان صفراء .
مؤمنة : بشرة خشنة ، شعر متقصف ، وجه متجعد ، أسنان صفراء … إنها ضد الجمال الذي تتمناه كلنا نحن البنات … فكيف تدخن الواحدة منا ؟!
الأم : لعلهن يجهلن هذا أو لا يدركنه حق الإدراك .
مؤمنة : هل تتفضلين يا أمي فتشرحين لي هذا كله لأنقله إلى صديقاتي ؟
الأم : بارك الله فيك يا مؤمنة على حرصك . وغداً إن شاء الله أنقل لك تفاصيل ما ذكرته لك .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.