ماذا قالت لك أمي؟ – د. محمد رشيد العويد

ماذا قالت لك أمي ؟
د. محمد رشيد العويد

كانت الأم مع أولادها وبناتها  حين دعت ابنتها منى إليها .
قامت منى على الفور تلبي دعوة أمها حتى وقفت أمامها .
أمسكت الأم يد منى بلطف وقربتها منها برفق ثم همست في أذنها بكلام لم يسمعه أحد من إخوتها وأخواتها . ما إن أنهت الأم كلامها حتى ردت منى قائلة : حاضر يا أمي . ثم قامت عائدة إلى مكانها الذي كانت فيه .
كانت شقيقتها ليلى قد رأت هذا كله ، فما كان منها إلا أن قامت لتقعد بجانب منى وهي تسألها بصوت خفيض : ماذا قالت لك أمي ؟
أجابتها منى : لا أستطيع أن أخبرك .
سألتها ليلى : كيف لا تستطيعين ؟!
قالت منى : أما وجدت أمي همست بكلامها في أذني !
سألت ليلى من جديد : وماذا يعني هذا ؟
قالت منى : يعني أن أمي لا تريد أن يسمع كلامها لي غيري .

ردت ليلى بصوت مرتفع بعض الشيء : أمي تحبك أكثر مني .
سمعت الأم كلمات ليلى فقالت لها : ما الذي جعلك تظنين أني أحب أختك أكثر منك ؟
أجابت ليلى على استحياء : إنها لا تريد أن تخبرني بما قلته لها .
قالت الأم : أختك على حق ، فما دمت قد أسررت لها كلاماً فهو سر ينبغي عليها أن تحفظه ولا تخبر به أحداً ، ولو همست في أذنك بشيء فإن عليك أيضاً أن تحفظيه ولا تخبري به أحداً .
قالت ليلى : سامحيني يا أمي .
ردت الأم : إني مسامحتك .
سكتت الأم قليلاً ثم قالت : تعرفون الصحابي الجليل أنس بن مالك رضي الله عنه .
رد جميع الأولاد والبنات : رضي الله عنه .
أضافت الأم : لقد خدم النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنوات ، ولقد أسرَّ إليه النبي صلى الله عليه وسلم يوماً سراً فما أخبر به أحداً حتى أمه رضي الله عنها وقد سألته فما أخبرها .
منى : من أمه ؟
أجابت الأم : أم سليم رضي الله عنها . ولقد أوصت ابنها أنساً بحفظ سر رسول الله صلى عليه وسلم .

فعنه رضي الله عنه قال (( أسر إليَّ النبي صلى الله عليه وسلم سراً فما أخبرت به أحداً بعده ، ولقد سألتني أم سليم فما أخبرتها )) أخرجه البخاري . وفي رواية لمسلم (( فبعثني صلى الله عليه وسلم في حاجة فأبطأت على أمي ؛ فلما جئت قالت : ما حبسك ؟ قلت إنها سر ؛ قالت : لا تخبر بسر رسول الله صلى الله عليه وسلم أحداً )) .

ابنتي الغالية ، إن التوجيهات التي نخرج بها مما سبق هي :
– إن المحافظة على الأسرار واجب يـنبغي العمل به مهما أغرانا غيرنا أو ألح علينا للبوح بها .
– يحسن بنا أن نخفف كثيراً مما يثور فينا من فضول لمعرفة كل ما خفي علينا .
– همس الأم في أذن منى ليس من المناجاة التي نهى عنها النبي صلى الله عليه وسلم ، لأنه عليه الصلاة والسلام نهى عن المناجاة إذا كان الحاضرون ثلاثة فقال صلى الله عليه وسلم (( إذا كنتم ثلاثة فلا يتناج رجلان دون الآخر حتى تختلطوا بالناس ؛ فإن ذلك يحزنه )) متفق عليه .
والأم لم تكن مع ابنتيها وحدهما بل كانت مع سائر أولادها وبناتها حين أسرت إلى ابنتها منى ما أسرت .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s