متى تؤثر الكلمة الطيبة في زوجك ؟ د. محمد رشيد العويد

متى تؤثر الكلمة الطيبة في زوجك ؟
د. محمد رشيد العويد

قال لي أحد الأزواج : كم أتمنى أن أسمع من زوجتي عبارة : يا حبيبي .. يا عمري . ووالله لو خاطبتني بمثل هذه الكلمات لخجلت من أن أرد لها طلباً ، وإن رددتُه لسبب من الأسباب فسأعتذر لها بلطف ورفق ولين .

وأرى أن كثيراً مـن الأزواج مثل هذا الزوج : يرضيهم أن تخاطبهم زوجاتهم بمثل هذه الكلمات ، الكلمات الطيبة الرقيقة ، اللطيفة الرفيقة .
وقد تقول إحدى الزوجات : لقد جربت مثل هذه الكلمات مع زوجي فلم تنفعني ، إذ لم يقبلها زوجي مني .
وأحب أن أوضح هنا أن الرجل لا يقبل مثل هذه الكلمات الرقيقة من زوجته في إحدى الحالات التالية :
– إذا علم أنها تريد منه شيئاً سبق رفضه له وعلم أنها لم تقل هذه الكلمات إلا للحصول على ما طلبته منه فرفضه .
– حين تقول هذه الكلمات الرقيقة بعد كلمات جارحة أو مؤذية ، فإن زوجها – في الأغلب – لن يستقبل كلماتها الجميلة إذا لم يسبقها اعتذار منها عن كلماتها السابقة .
– إذا أحس الرجل ببرودة كلمات زوجته ، وأنها غير صادرة عن قلبها ، ووجدها مناقضة لما قامت به من مخالفةٍ لإرادته وعصيانٍ لأمره .

لهذا كله أدعو كل زوجة أن تحرص على أن تُسمع زوجها الكلام الطيب في جميع الأوقات والأحوال ، وأن تحفظ لسانها عن كل كلمة تنتقص من احترامها زوجها ، وأن تقول له ما تقوله من كلام طيب بلهجة صادقة تطمئنه إلى أنها صادرة من قلبها ومعبرة حقيقةً عن حبها .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.