مصلحتنا مشتركة وأهدافنا واحدة – د. محمد رشيد العويد

مصلحتنا مشتركة وأهدافنا واحدة
د. محمد رشيد العويد

زوجتي الغالية
أشعر بالحزن ، وأحس بالأسى على ما ثار بيننا من نقاش مساء أمس .
صرت أتساءل : ماذا نجني من هذه المجادلات غير الضيق والتوتر والنزاع ؟
لماذا لا نتحاور بهدوء ، فلا نرفع أصواتنا ، ولا نتبادل الاتهام ، ولا نغضب ونثور ؟
دعينا نتفق على أن نلتزم معاً ، خلال تحاورنا ، بما يلي :
– أن تكون أصواتنا في تحاورنا خفيضة إلى درجة تكفي أن يسمع كل منا صاحبه فلا يسمعها جيراننا ولا أولادنا .
– أن ينصت أحدنا إلى الآخر فلا يقاطعه حتى ينتهي من كلامه .
– أن نبتسم ونحن نتحاور ، أو على الأقل أن لا نقطب ولا نعبس ولا نتجهم .
– أن نحرص على أن يبقى الحوار حواراً فلا ينقلب جدالاً عقيماً لا نجني منه غير التباعد والافتراق .
– أن لا ننسى أننا في أسرة واحدة ، مصلحتنا مشتركة وأهدافنا واحدة .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.