موقف حكيم لأم فاضلة – د. محمد رشيد العويد

موقف حكيم لأم فاضلة
د. محمد رشيد العويد

حدثتني إحدى الأمهات الفاضلات عـن معاناتها من مشكلات بين ابنها وزوجته أدت إلى الطلاق ،
والذي شدني وحظي باهتمام خاص مني ما ذكرته أنها في أيام الخطبة قالت للفتاة التي كانت تحب ابنها
وتريد الزواج منه : أريدك أن تعرفي أخلاق ابني كلها ، ما هو حسن منها وما هو غير حسن ، فردت عليها الفتاة: “لا تذكري شيئاً ، أنا راضية .. أنا راضية”.

سبحان الله . الأهل قبل الزواج يبحثون عن معلومة عن الشاب أو الفتاة تفيدهم في معرفة أكثر قبل
اتخاذ قرار الموافقة أو الرفض ، وهذه الفتاة أعماها الحب عن سماع كلام مهم من أم الرجل الذي تريد
الزواج منه ، وهي عادة أعرف الناس به .
فيا أيتها البنات لا تسمحن للعواطف أن تعمي أبصاركن عن رؤية الحقائق ، وأن تصم آذانكن عن
سماع الوقائع . ينبغي أن يتقدم الشاب والفتاة للزواج على بصيرة وليس على عاطفة لا يرى بها إلا جانباً
واحداً من الحقيقة والواقع .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.