نداء إلى الزوجات .. والأزواج – د. محمد رشيد العويد

نداء إلى الزوجات .. والأزواج
د. محمد رشيد العويد

أحب أن أوجه نداء إلى مئات الزوجات المقيمات الآن في بيوت أهاليهن نتيجة نزاع مع أزواجهن ، نداء أدعوهن فيه للعودة إلى أزواجهن وبيوتهن ، وإنهاء القطيـعة التي استمرت ما استمرت ، أسابيع أو أشهراً ، وليعلمن أنهن بهذه العودة يقهرن إبليسَ اللعين الذي يزيد فرحُه كلما زادت القطيعة وطال أمدُها .

قد تقول إحداكُن : كيف أعود هكذا دون أن يأتي هو ليأخذني من بيت أهلي : أين كرامتي وكرامةُ أهلي ؟ وأجيبُ هذه الزوجة فأقول : صدقيني أن هذا العمل لا ينقص من كرامتك بل يزيد فيها إن شاء الله ، ويكفي أن تنوي بعودتك هذه إرضاءََ الله تعالى وحمايةَ أسرتك من الانهيار .

وأوجه نداءً ورجاء إلى الأمهات والآباء للوقوف مع بناتهن في إقدامهن على هذه العودة إلى بيوتهن ، وقلوا لأزواجهن إننا والله ما كنا نرغب في عودتهن دون أن نأخذ منكم عهوداً على إحسان معاملتهن ، وعدم الإساءة إليهن ، لكننا نترك هذا لكم ولرقابة الله عليكم فنرجو أن تتقوا الله فيهن .

وأوجه نداء إلى الأزواج فأقول : إذا لم تبادر زوجاتكم في العودة إليكم فبادروا أنتم في زيارة بيوت أعمامكم لإعادة زوجاتكم إليكم ، وليس في هذا انتقاض للكرامة أو نيل منها ، بل هو انتصار على النفس وعلى الشيطان الذي يُصعّب عليكم الأمر ويهوِّلُه في أعينكم .

وأرجو أن تبتغوا في إعادتكم زوجاتكم إليكم وجه الله ، فمثل هذا العمل الذي تقدمون عليه لكم فيه أجر عظيم وثواب كبير ، وصدقوني أن زوجاتكم وأهاليهن سيفرحون بزيارتكم هذه ولن يستقبلوكم إلا بكل ود وحفاوة .

وأرجو من أهالي الزوجات وآبائهن أن يستقبلوا أصهارهم بكل ترحيب ، وألا يفتحوا معهم الصفحات القديمة ، وألا يعاتبوهم على شيء ، فمبادرة أزواج بناتهم بزيارتهم تكفي لافتراض حسن النية ، وما أحسب خافياً عنكم أن كثيراً من الأزواج يرفضون زيارة بيوت أعمامهم لاسترجاع زوجاتهم خشية سماعهم كلام اللوم والتقريع منهم أو من إخوان زوجاتهم أو من أمهاتهن ، لهذا أنصح أهل الزوجة جميعاً أن يكتفوا بالحديث عن الحياة الزوجية وما فيها من مودة ورحمة ، وأن يذكّروا الزوجين ( ابنتهم وزوجها ) بأن الشيطان يفرح بخلافهما ونزاعهما ، وأنهما يخسران معاً حين يبتعد كل منهما عن صاحبه .

ولعله يكفي أن يستحضر الزوجان حال أولادهما وافتقادهم اجتماع والديهم ، ومعاناتهم من فراقهما ، وآثار هذا كله عليهم ، حتى يعجلوا باجتماعهما من جديد وإنهاء هذه الفرقة قبل أن تطول ويطول معها الطريق إلى الوفاق .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.