نصيحتك غالية .. ولكن – د. محمد رشيد العويد

نصيحتك غالية .. ولكن
د. محمد رشيد العويد

زوجتي الغالية
لا أَشكّك في نيتك حينما تنصحينني نصيحة ما ؛ كأن تطلبين مني ترك كلمة غير مناسبة تتردد على لساني بين وقت وآخر ، أو توجهينني إلى هجر حركة تصدر عني وترينها غير لائقة ، أو ترشدينني إلى واجب اجتماعي تلاحظين تقصيري فيه .
أعلم يقيناً أنك حريصة على أن يكون زوجك مثالياً ، وأنك تريدين أن تفخري بي أمام الناس ، ولا ترضين أن ينتقدني أحد . أعلم هذا ولا أنكره.
لكني ، مثل أكثر الرجال ، لا يتقبلون النصح المباشر من زوجاتهم اللواتي يلبسن ثوب الآمر أو المعلِّم أو الناقد ، فهم يرون في هذا لوناً من ألوان الفوقية التي ينفرون منها ، فيعاندون زوجاتهم فلا يأخذون نصحهن .
ولعلك تسأليني : كيف أنصحك إذن ؟ ما الأسلوب الذي يرضيك أن أنبهك إلى ما أراه غير لائق بك ، أو ليس مناسباً لك ؟!
وحتى أوضح لك الأسلوب الذي أفضله ، ويفضله معي معظم الرجال ، أسألك عما يفعله طبيب الأسنان حين يريد أن يخلع ضرسك ؟ ألا يخدر فمك حتى لا تشعري بالألم ؟ كذلك حين تريدين خلع كلمة أو حركة غير مناسبتين ، أو تذكيري بواجب لم أقم به ، أو غير ذلك ، ابدأي بالثناء عليَّ ، والتعبير عن تقديرك لي ، كأن تقولي حين تذكرينني بواجب : أعلم حرصك على صلة رحمك ولهذا أرجو أن تتصل بأختك وتصالحها فأنت أعقل منها ، وأكبر من أن تعاقبها على ما صدر عنها .
وهكذا ؛ فإني أتمنى أن تبدأي كثيراً من نصائحك بقولك ( أتمنى لو أنـك … ) ، أو ( ليتك تقوم … ) ، أو ( ما رأيك في أن … ) ، بدلاً من ( يجب عليك … ) أو ( ينبغي أن تقوم بـ … ) ، أو ( كيف تهمل … ) وغيرها من الكلمات التي قد تجعلنا نرفض ما يأتي بعدها .
وفقك الله إلى كل خير .

زوجك

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.