هكذا عالجتُ إسراف زوجتي في استهلاك الماء – د. محمد رشيد العويد

هكذا عالجتُ إسراف زوجتي في استهلاك الماء
د. محمد رشيد العويد

إسراف زوجتي في الماء عجيب .. ولا أحسب إلا أن أكثر زوجاتكم كذلك ، ولا شك في أن لكم تجاربكم ومحاولاتكم في علاج هذا الإسراف لديهن ، وأتمنى أن تكتبوا لي عـن محاولاتكم وتجاربكم تلك .

واليوم سأحكي لكم محاولاتي في ذلك .

أبدأ ببعض أشكال الإسراف في الماء التي تقع فيها زوجتي ، فهي – أحياناً – تفتح صنبور الماء حتى آخر طاقته حين تقوم بغسل الخضار والفاكهة ، وغسل الصحون التي جَلَتْها بصابون غسل الصحون السائل ، ولا تغلقه حتى تنتهي تماماً من عملية الغسل ، ولا تغلقه أو تخفف من اندفاع الماء منه مهما انشغلت في أثناء الغسل بأعمال جانبية أخرى .

ومن أشكال إسرافها أيضاً نسيان صنبور الماء مفتوحاً حين تذهب للرد على الهاتف أو تلبية بكاء طفلها الصغير ، أو أي أمر طارئ يخرجها من المطبخ فجأة .

وأعدّ من أشكال إسرافها غير المباشرة إهمالها في توجيه أطفالنا إلى ضرورة عدم الأخذ من الماء إلا بقدر الحاجة ، وأهمية تأييدي وموافقتي حين أقوم بشرح الطريقة المثلى لاستهلاك الماء لأطفالنا ، وعدم مخالفتها لي واتهامي بالمبالغة في هذا الشأن .

أما كيف أعالج في زوجتي إسرافها هذا فلي فيه أساليب مختلفة .. تبدأ من الوعظ والنصح ، وتمر بالمحاورة ومحاولة الإقناع ، وتنتهي بالتدخل أحياناً ووقف الهدر في استعمال الماء .

وساعدني في وعظي لها ونصحي أن عّقْد إيجار بيتنا الذي نقيم فيـه يشمل ما نستهلكه من ماء ، أي أن الأجرة الشهرية التي ندفعها لصاحب البيت هي مقابل السكن وما نستخدمه من مياه ، وبهذا ما عادت زوجتي تستطيع اتهامي بالبخل حين أنصحها بالاقتصاد في استهلاك الماء .. كما تفعل حين أنصحها بالاقتصاد في استهلاك أشياء أخرى .

كنت أقول لها : أنت تعلمين أن ما أدفعه من أجرة شهرية لقاء سكننا في البيت تشمل الماء .. أي أننا لن ندفع فلساً واحداً زيادة على الأجرة مهما استهلكنا من مياه .

وكانت ترد عليَّ ضاحكة : هذه حجة عليك ، هذا أدعى لأن نستخدم الماء كما نشاء ، مادمت لا تخسر شيئاً من جيبك ، فلماذا تضيّق عليَّ أخذ ما نحتاجه من الماء ؟!

وأوضح لها : أنا لا أعترض ولا أُضيِّق عليك أَخْذ ما تحتاجينه من ماء ، أنا أعترض فقط على أخذ ما هو زائد عن حاجتك .

وترد صارخة هذه المرة : أنا آخذ أكثر من حاجتي ؟ هل تراني أعطي منه الجيران ؟! أم تراني أخزنه ؟!

وأشرح لها ماذا أقصد بـ (( الزائد عن الحاجة )) ، وأضرب لها أمثلة من استعمالاتها الخاطئة للماء ، وأذكّرها بـأن الله تعالى ذمّ المسرفين ، وأخبرنا سبحانه أنه لا يحبهم :  إنه لا يحب المسرفين  الأعراف 31 ، فإذا بها ترد عليَّ رداً مفاجئاً فتقول : ولكن الله تعالى قال :  وجعلنا من الماء كل شيء حي  الأنبياء 30 .

ولا أيأس ، وأعود إلى محاورتها من جديد فأقول لها : أليس الوضوء عبادة عظيمة يثيبنا الله عليها ويكفّر بها عنا ذنوبنا حتى إنها لتنزل مع قطر الماء كما أخبرنا  ، فنخرج أنقياء من الذنوب ؟

وتجيبني موافقة : بلى .

فأقول لها : هذا عظيم ، إذا كان النبي  ينهانا عن الإسراف في الماء حين نتوضأ .. أفليس النهي عن الإسراف فيه أشد حين نستخدمه في غير الوضوء ؟

وتجيبني متسائلة : ومتى نهى النبي  عن الإسراف في الماء للوضوء ؟

فأقرأ عليها حديـث النبي  ، وما قاله لسعد رضي الله عنه حين مرّ به وهو يتوضأ فقال : (( ما هذا السرف يا سعد ؟ )) ، فقال : أفي الوضـوء سرف ؟ قال  : (( نعم وإن كنت على نهرٍ جارٍ )) .

وأحمد الله أني وجدت أمارات القبول قد ظهرت على وجهها وهي تعدني أن تراقب نفسها حين تستخدم الماء ، وأن تساعدني في توجيه أولادنا وتعليمهم الاستخدام الأمثل له .

وحدث مـرة أن عرض التليفزيون إعلاناً يرشد إلى الاقتصاد في استهلاك المياه ، فقلت لزوجتي : ليتك تستجيبين لدعوتهم فتقتصدين إسهاماً منك في الحفاظ على الماء الذي بات نقصه خطراً علينا جميعاً .

لقد ردت عليَّ يومذاك بقولها : كم سأوفر ؟ إن نسبة ما سأوفره إلى مجموع الاستهلاك العام لا يكاد يُذكر ، وما أحسبه يشكل أي خطر .

قلت لها : لو قالت كل امرأة مثل قولك .. وفعلت مثل فعلك .. لشكّل فعلكن جميعاً أعظم خطر .

وأضفت : ألم يقل  : (( والمرأة راعية على بيت زوجها وولده ، فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته )) .

قالت : بلى .

قلت : أدّي ما عليكِ من مسؤولية في هذا الشأن وسواه ، ولا يضرك تقصير غيرك ، فكل نفسٍ بما كسبت رهينة .

والحمد لله ، فإنني وزوجتي وأولادي اليوم نحرص على أن لا يكون الهدر في الماء من قِبَلِنا .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.