هل البنات بلاء ؟! – د. محمد رشيد العويد

هل البنات بلاء ؟!
د. محمد رشيد العويد

فاطمة : هل أنا بلوى ابتليتم بها يا أمي ؟
الأم : من قال هذا يا ابنتي ؟
فاطمة : صديقتـي رانية قالت لي إن آباءنا وأمهاتنا يروننا نحن البنات من البلاء الذي ابتليتم به !
الأم : هذا غير صحيح يا ابنتي .
فاطمة : ولكن رانية قرأت لي حديثاً شريفاً وصف فيه النبي صلى الله عليه وسلم البنات بأنهن من البلاء !
الأم : هل تحفظين الحديث ؟
فاطمة : أحفظ أولـه الذي يـقول فيه النبي صلى الله عليه وسلم (( من ابتلي بشيء من البنات )) .
الأم : ولماذا لم تحفظي بقية الحديث ؟
فاطمة : لم تذكر لي رانية من الحديث سوى هذه الكلمات لتؤكد بها أن الإسلام يرانا نحن البنات من البلاء !
الأم : غفر الله لك ولرانية ؛ كيف تقتطعان بعض الحديث دون إيراده كاملاً ؟ !
فاطمة : إنها رانية هي التي …
قاطعتها أمها : كان عليك يا ابنتي أن تطالبيها بأن تقرأ الحديث كاملاً .
فاطمة : سأحرص على هذا مستقبلاً يا أمي .
الأم : يقول صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث (( من ابتلي بشيء من البنات فصبر عليهن ؛ كن له حجاباً من النار )) وفي رواية أخرى (( من ابتلي من هذه النبات بشيء فأحسن إليهن كن له ستراً من النار )) البخاري ومسلم .
فاطمة : نحن نحجب عنكم النار ؟ ! البنات يحجبن آباءهن وأمهاتهن عن النار ويكُنَّ ستراً لهم منها ! ما أجمل هذا يا أمي .
الأم : أرأيت خطأ صديقتك رانية حين لم تقرأ الحديث كاملاً .

فاطمة : هذا الحديث يجعلكم تحبوننا يا أمي .. أليس كذلك ؟
الأم : بلى يا ابنتي ، ويجعلنا أيضاً نصبر على تربيتكن ونحسن إليكن كما أوصانا صلى الله عليه وسلم .
فاطمة : هذا يجعلني فخورة بكوني بنتاً .
الأم :أجل يا فاطمة ، من حقك أن تفخري بأنك حجاب لوالديك من النار .
فاطمة : على هذا فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يرى البنات من البلاء كما فهمت صديقتي رانية ؟ !
الأم : ويؤيد هذا ما قاله النووي رحمه الله في شرح الحديث : إنما سمّاه ابتلاء لأن الناس يكرهون النبات ؛ فجاء الشرع يزجرهم عن ذلك ويرغِّب في إبقائهن ، وترك قتلهن ، بما ذكر من الثواب الموعود به من أحسن إليهن ، وجاهد نفسه في الصبر عليهن .
فاطمة : ألا يمكن أن يكون الابتلاء في الحديث بمعنى الاختبار والامتحان ؟
الأم : بلى يا فاطمة ، فقد جاء في شرح الترمذي للحديث : يحتمل أن يكون معنى الابتلاء هنا : الاختبار ، أي من اختُبر بشيء من البنات ليُنظر ما يفعل : أيحسن إليهن أو يسيء ؟
فاطمة : سأبشر رانية غداً بهذا كله وأصحح لها خطأ ما فهمته ، وأدعو جميع زميلاتي في المدرسة إلى أن يعتززن بكونهن بنات يحجبن آباءهن وأمهاتهن عن النار ويدخلنهم الجنة .

ووقفاتنا عند هذه الحكاية ما يلي :
أولاً : ينبغي أن لا نقتطع جزءاً من آية كريمة أو حديث نبوي لنستشهد بهما على فكرة ما . ينبغي أن نورد الآية أو الحديث كاملين . كما ينبغي أن نعود إلى تفاسير العلماء للآيات وشرحهم للأحاديث قبل الاستشهاد بها على أي شيء .
ثانياً : الإسلام خير من نصر البنات ، وأعظم من أوصى بهن ، وجعلهن مصدر الخير والبركة والنجاة لأهاليهن إذا أحسنوا تربيتهن .
ثالثاً : على البنات أن يفخرن بأن الله تعالى خلقهن إناثاً .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.