هل تريدني أن أسجد لك؟ – د. محمد رشيد العويد

هل تريدني أن أسجد لك ؟
د. محمد رشيد العويد

زوجي الغالي
اسمح لي أن أعتب عليك كثرة ترديدك حديثه r ( لو أمرت أحداً أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ) .
ولا أريد في عتبي عليك أن أعترض على حديثه r ؛ فليس لي هذا ولا لأحد من العالمين ، إنما أعترض على إقحامك حديثه عليه الصلاة والسلام في كل خلاف بيننا ، وعند كل نقاش يدور حول حياتنا ، ولا أرى هذا أمراً حسناً .
لم اقرأ أنه r خاطب بهذا المعنى في الحديث أياً من زوجاته رضي الله تعالى عنهن ، وكذلك لم يرد ، فيما أعلم ، أن صحابياً اختلف مع زوجته فأسمعها هذا الحديث الشريف مطالباً إياها بما تطالبني به من خضوع وتسليم .
إن اختلافي معك في رأي ، أو عدم اقتناعي بمشروع تريد القيام به ، ليس من العصيان الذي يجعلك تصرخ في أذني وأنت تستشهد بحديثه r .
ثم أريد أن أسألك : هل رأيت يوماً أحداً يخفض رأس آخر إلى الأرض ليسجد لله تعالى ؟! أما يسجد المسلمون لله تعالى دون أن يقهرهم أحد … على ذلك ؟! ألا يسجدون بأنفسهم حباً لله ، ورغبة في طاعته ، وطلباً لرضاه ، واتقاء لغضبه ؟!
هكذا أريدك أن تجعل طاعتي لك ، تجعلها نابعة من قلبي ، راغبة فيها ، حريصة عليها ، ساعية إليها ، إلى درجة أنني لو سجدت لغير الله تعالى لسجدت لك .. كما قال النبي r . ولكن هذا لا يكون بالقهر والتسلط والإيذاء .. إنما يكون بحبك لي ، وعطفك علي ، ورحمتك بي .

زوجي الحبيب
أرجو أنني وفقتُ في بيان ما أردت أن أقوله لك بشأن كثرة ترديدك حديثه r ، وأنا أعلم أنك لست وحدك في هذا فأكثر صديقاتي ذكرن لي أن أزواجهن يكثرون من محاولة قهرهن بهذا الحديث الشريف واستعماله وسيلة تسلط عليهن فيكون لذلك أثر سلبي لا يرضى عنه النبي r .

زوجتك الساعية إلى رضاك

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.