وأنا أيضاً أعتذر – د. محمد رشيد العويد

وأنا أيضاً أعتذر
د. محمد رشيد العويد

زوجتي الحبيبة
أنهيت قبل لحظات قراءة رسالتـك الجميلة التي تعتذرين فيها عما صدر منك ليلة أمس من كلام ، وتعدينني فيها بأن لا يصدر عنك في المستقبل كلام مثله .
لقد أثرتْ فيَّ رسالتك كثيراً ، وجعلتني أراجع نفسي أنا أيضاً ، ذلك أنني أخطأت ليلة البارحة حين رددت على كلامك بكلام قاسٍ أيضاً ، ولقد كان عليَّ أن أكون حليماً فلا أنفعل ولا أغضب . لهذا ، زوجتي الغالية ، أرجو أن تقبلي أنت أيضاً اعتذاري عما صدر عني من كلام ما كان ينبغي أن ينطق به لساني .
دعيني أقول صراحة : لقد غلبنا الشيطان معاً ، غلبني وغلبك ، ونجح في إثارة النزاع بيننا حتى قال كل منا في صاحبه ما قال .
وأرجو أن تقبلي دعوتي اليوم لنتناول العشاء معاً في مطعم (( …. )) الذي تحبين طعامه ، وأتمنى أن ننسى ما جرى أمس ، وأن ننسى الكلمات التي ما كان ينبغي أن تصدر مني ومنك .
أدعو الله تعالى أن يوفق بيننا ، وأن يؤلف بين قلبينا ، وأن يعيننا على مقاومة وساوس إبليس ونزغه فلا ينجح بعد اليوم في التفريق بيننا .

مع صادق حبي ودعائي.

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.