ماض ادفنوه وماض أحيوه – د. محمد رشيد العويد

ماض ادفنوه وماض أحيوه
د. محمد رشيد العويد

ماذا يحدث إذا نكأ أحدنا جرحه الذي كاد يُشفى؟ ألا يسيل الدم، ويتقيح الجرح من جديد، ويعود الإحساس بالألم؟
هذا ما يحدث إذا قام أحد الزوجين بنبش الماضي، واستحضار ما كاد يُنسى.
يا أيها الأزواج والزوجات: لا تنكئوا جراحا كادت تندمل، ولا تسحبوا الماضي على الحاضر، ولا تفتتحوا صفحات طويت.
مهما ثارت في نفوسكم الرغبة لاستحضار ما مضى، فإن عليكم أن تحولوا دون البحث عنه.
ادفنوا الماضي المتعلق بالخلاف. تناسوا الكلمات الجارحة التي سمعتموها، اغفروا الأخطاء التي صارت قديمة.
وإذا أصررتم على نبش الماضي واستحضاره فاحرصوا على نبش الماضي الجميل، واستحضار ساعات المودة التي عشتموها، واستعادة المشاعر السعيدة التي تفتقدونها اليوم كثيرا. استعيدوا ما كان بينكم من حب، وأحيوا ما مات من الكلمات الرقيقة، واسترجعوا الجلسات الدافئة.
هذا ماض أنصحكم أن تحيوه
وذاك ماض أنصحكم أن تدفنوه.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.