ألا تملين من الذهاب إلى السوق ؟! – د. محمد رشيد العويد

ألا تملين من الذهاب إلى السوق ؟!
د. محمد رشيد العويد

إلى السوق ؟! ألا تملين من الذهاب إلى السوق ؟! ألا تعرفين أن أبغض الأماكن إلى الله هي الأسواق ؟!!
لعل كثيرات من الزوجات يسمعن هذه العبارة ، أو ما يشبهها من العبارات ، تصدر عن أزواجهن المستنكرين عليهن كثرة ترددهن على السوق .
وأعلم أن هذه العبارات لا تصرفكن عن الذهاب إلى السوق ولهذا تجبن أزواجكن بإحدى العبارات التالية :
* ومن سيشتري ثيابـاً للأولاد ؟ أحمد يحتاج بنطالاً جديداً وليلى حذاؤها صار صغيراً على قدمها !
* لا أدري لماذا تكره الأسواق إلى هذا الحد ؟! ومن أين سنشتري حاجاتنا الكثيرة إن لم نذهب إلى السوق ؟!
* لا يمكن أن أجد حاجتي من أول مرة ، لا بد أن يتكرر ترددي على السوق حتى أجد ما يناسبني ويناسب الأولاد !
وأرجو من الزوجة أن لا تضيق بعبارة زوجها لأن أكثر الأزواج يرددون أمثال هذه العبارات التي تحمل رسالة قلبية تقول :
أنا حريص عليك من أن تتعرضي لتحرش ، ولا أرتاح إلى نظرات الرجال إليك لأنني أحبك وأغار عليك . ويكفي أنك تذهبين إلى أبغض الأماكن إلى الله . ( 1 )
وما دامت هذه هي رسالته القلبية الكامنة في عبارته التي ضايقتك فإني أقترح أن تردي عليه بواحدة من العبارات التالية :
* كن مطمئناً إلى أنني أحرص على حجابي الكامل ، وألبس القفازات في السوق خاصة .
* أشكرك على حرصك ، وأعدك بان لا أتأخر فيه طويلاً .. أشتري حاجتي وأعود سريعاً إن شاء الله .
* ليتك تذهب معي ، فأنا أشعر بالاطمئنان أكثر حينما تكون معي في السوق .

( 1 ) الحديث في صحيح مسلم ونصه ( أحب البلاد إلى الله مساجدها ، وأبغض البلاد إلى الله أسواقها ) صحيح مسلم .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.