مكاتب للاستشارات الزوجية – د. محمد رشيد العويد

مكاتب للاستشارات الزوجية
د. محمد رشيد العويد

لا يمكن لأي دولة في العالم ؛ أن تسمح لرجل بأن يفتح عيادة طبية ، ويمارس من خلالها علاج الناس ، ووصف الدواء لهم ؛ ما لم تستوثق من دراسته الطب ، وحصوله على الدرجة العلمية المناسبة ، من جامعة معترف بها .
وهكذا الأمر في معظم المهن وأكثر مجالات العمل .
لكن ، حين يريد الإنسان أن يتزوج ، شاباً كان أم فتاة ، فإنه لا يحتاج أي شهادة ولا يتعلم أي شيء ؛ اللهم إلا ما يتوقع أن يوجهه إليه أهله من نصائح وإرشادات .. لا تكفي – في رأيي – لإعداده إعداداً صحيحاً يساعده على أن يكون زوجاً ناجحاً .
قد يرى كثيرون أني أبالغ في الأمر ، وأحمّله أكثر مما يحتمل ، وأعقّد الزواج الذي تسوق إليه الفطرة ، ولا يحتاج المتزوج منه إلى ما يحتاج إليه الطبيب – مثلاً – من دراسة مستفيضة مطوّلة !
أولاً : أنا لا أدعو إلى هذه الدراسة الطويلة ؛ إنما أدعو إلى دورة لا تتجاوز الأشهر الثلاثة ، ولتكن أوقات الانتظام فيها ساعات المساء ، حتى لا يتعطل المنتظمون فيها عن أعمالهم في الصباح .
ثانياً : أرى أن الأمر مهم حقاً ، والحاجة إلى مثل هذه الدورة ملّحة ، لإعطاء وقاية – تشبه اللقاح الذي نعطيه الأطفال – تكسب المتزوجين مناعة جيدة ضد الخلافات الحادة والشجارات العنيفة التي قد توصل إلى الطلاق .
وأرى ألا تقتصر هذه الدورة على المقبلين على الزواج وحدهم ، بل على المتزوجين أيضاً ؛ حتى الذين مضت سنوات على زواجهم .. فهؤلاء ليسوا أقل حاجة من أولئك إلى من يشرح لهم طبيعة الحياة الزوجية ، وأسس الزواج الناجح ، وأساليب التعامل الصحيحة بين الزوجين .
ومهما كانت كلفة هذه الدورات فإنها تبقى أقل بكثير مما يخسره المجتمع من خلافات الأزواج ، ومن تزايد نسب الطلاق الذي يكلف بريطانيا – مثلاً – مليار جنيه استرليني كل عام .
وأرى أن تؤسس أيضاً مكاتب للاستشارات الزوجية ؛ يقصدها من يرغب من الأزواج الذين يشعرون أنهم في حاجة إلى مشورة ونصح وتوجيه ، في مسألة من المسائل ، أو في إرشاد عام .
وعلى الرغم من أن هذه المكاتب منتشرة في الغرب ، ومفتقدة في بلادنا ، فإن أساسها قائم في شريعتنا الغراء ؛ وذلك في قوله سبحانه : (( وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكماً من أهله وحكماً من أهلها : إن يريدا إصلاحاً يوفق الله بينهما )) النساء 35
يقول القرطبي رحمه الله في تفسيره : الجمهور من العلماء على أن المخاطب بقوله (( وإن خفتم )) الحكام والأمراء . وعليه فإن الشرع يحث الدولة المسلمة على إقامة مثل هذه المكاتب وإنشاء أمثال تلك الدورات .

الإعلانات

2 thoughts on “مكاتب للاستشارات الزوجية – د. محمد رشيد العويد

  1. دكتور..النظرة الشرعية بحد ذاتها علم كامل يساعد الشخص على اختيار شريك الحياة المناسب 100 بالمئة..فحسب أشهر نمط للشخصيات نمط مايرز..استطعت عن طريق النظرة الشرعية اساعد الفتيات في ايجاد الشريك المطابق 100 بالمئة..وكل فتاة استشارتني في خطبة..وسألتها بعد النظرة الشرعية..بعض الأسئلة الخاصة بنمط شخصيتها..ووافقت..بعد الزواج اكتشف انها توفقت مع هذا الرجل..واسألها بعض الأسئلة عن شخصيته فأكتشف فعلا انه الشريك المثالي والمطابق 100% لها..الكلام هذا ينبطق ع كثير من البنات اللي اعرف انها فعلا اختارت الشخص بناءا ع النظرة الشرعية..وبدون تدخل الأهل في قراراها نهائيا..اما البنات اللي لم تتوفق مع الشريك المثالي..فكن من البنات اللي لجأن للزواج وقبلن به فقط للهروب من مشاكل البيت..او فقط هربا من كلمة “عنوسة”..وهالشئ شجعني للقيام بدراسة عن دور واهمية النظرة الشرعية في اختيار الشريك المثالي و المطابق 100% للشخص حسب نمط مايرز..وان شاء الله يارب اعمل الدراسة في كتاب..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.