العِناد.. قطيعة وبِعاد – د.محمد رشيد العويّد

العِناد.. قطيعة وبِعاد
د.محمد رشيد العويّد

العِناد من أسوأ الطباع، ومن يتّصف بهذا الطبع يضيق به الناس وينفِرون منه، ويبتعِدون عنه.
لكن ماذا يفعل أحد الزوجين حين يكون الآخر عنيداً؟!
كيف يستطيع الابتعاد منه وهو لايستغني عنه؟!
دعونا نذكُر أولاً معنى العِناد في اللغة العربية:عانَدَ المرءُ قرينَه: كابَرَه، خالَفه، عارَضه في رأيِه وفِعْلِه.
وقيل أيضاً؛ عانَدَ: حادَ عن الحقِّ مع عِلمِهِ به. وتَعَانَد الصديقان: خالَفَ أحدُهما الآخر وعارَضَه في رأيه.
وتَعَانَد الخصمان: تجادلا.
وحين نتأمل معنى العِناد سنجد الإسلام ينهى عنه؛ فالمسلم المؤمن على الضدّ من هذا المعنى، كما يوجِّه النبي صلى الله عليه وسلم من خلال وصفه المؤمن الحقّ، قال (ﷺ): (المؤمن يألَف، ولاخير في من لايألف ولايؤلف). صحيح الجامع.
وقال (ﷺ): (المؤمنون هيِّنون ليِّنون، كالجَمَل الأنف، إن قِيد انقاد، وإذا أُنيخ على صخرة استناخ). حسَّنه الألباني في صحيح الجامع.
وقال (ﷺ): (المؤمنون كرَجلٍ واحد، إن اشتكى رأسه؛ تداعى له سائر الجسد بالحُمَّى والسهر). صحيح مسلم.
هل يمكن لمسلم مؤمن يتّصف بالأخلاق التي وصفها النبي (ﷺ) في الأحاديث السابقة أن يكون عنيداً؟!!
إن العِناد مُدَمِّر للصداقات، مُفسِد للعلاقات، قاطع للأرحام، مُذهِب للودّ والوئام، لذا لابدّ للمؤمنين من هجْرِهِ، والأزواج منهم خاصة، لأن الله سبحانه جعل بينهم مودة ورحمة، ولامكان للعِناد مع المودة والرحمة.
ويؤكّد خطر العناد على الحياة الزوجية ماذَكَرَتْه دراسة صادرة عن جامعة الملك عبد العزيز بجدة من أن العناد بين الزوجين يأتي في مقدمة الأسباب المؤدّية إلى طلاقهما.
وممّا يُعين الزوجين على ترك العِناد إدراكهما مايلي:
أن اللّين والرفق، والألفة والتآلف، هذه الأخلاق التي أوصى بها النبي (ﷺ)، تتعارض مع العناد، فلابدّ لنا حتى نتحلّى بتلك الأخلاق من التخلّي عن العناد.
كذلك ينبغي على الزوجين أن يستحضرا أنهما ليسا في حَلَبَةِ ملاكمة أو مُصارعة يسعى فيها كل من الملاكِمَيْن أو المُصارِعَين إلى الانتصار على الآخر، بل هما في أُسرة يشتركان فيها معاً عبر خفض الجناح والموافَقَة، وأن مابينهما مودّة ورحمة وليس منافسة وغَلَبة.
وعليهما أن يعلما أن العناد من أخلاق الشيطان الذي يريد بِهِ أن يُباعد بين الزوجين ويُفرِّق بينهما، بل إن هذا من أعظم غاياته، قال النبي (ﷺ): (إن إبليس يضع عرشه على الماء، ثم يبعث سراياه، فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة، يجيء أحدهم فيقول: فعلت كذا وكذا، فيقول: ما صنعتَ شيئاً، قال: ثم يجيء أحدهم فيقول: ما تركتُه حتى فرّقتُ بينه وبين امرأته، قال: فيُدنيه منه ويقول: نِعْمَ أنت). صحيح مسلم.
فليُدرك كلا الزوجين أن عناده يُحقِّق لإبليس أعظم غاياته.
وليتذّكر الزوجان أن أكثر حياتهما لايطّلع عليها الآخرون، ومن ثمّ فلاينتقص منهما مسايرة أحدهما صاحبه، إذ لو كانت مُعاملاتهما كلها أمام الناس فرُبّما تَحَرَّج أحدهما من مسايرة الآخر خشية ظهوره أمام الآخرين بمظهر الزوج الضعيف الخَنوع، أمّا وهما بعيدان عن أنظارهم وحياتهما منعزلة عنهم فلاحرَجَ إن شاء الله.
وإن ما بين الزوجين من قُرْب والتصاق وإفضاء مُتَبادَل؛ ينبغي أن يجعلهما بعيدين عن العِناد، جهاجِرَيْن له؛ قال الله سبحانه مُنكِراً على الأزواج أن يأخذوا شيئاً ممّا أعطوه زوجاتهم: “وَإِنْ أَرَدتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلَا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا ۚ أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا (20) وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَىٰ بَعْضُكُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا (21)” النساء 20_21
فالإفضاء بين الزوجَين في المعاشَرة يُسَهِّل عليهما أن يكون كل منهما أليَن لصاحبه فيما سواها.
وقد يُصَوِّر شيطان من الإنس أو الجان لأحد الزوجين أن عناده إنّما هو ثبات على مبدأ ينبغي عدم التزحزح عنه، أو هو التزام موقِف لايُمكن التراجع عنه.
أتمنى من الزوجين أن يكونا أوسع صدراً، وأنضج فهماً، وأحرَص على حياتهما الزوجية واستقرارها ونجاحها، بنبذ العناد حتى لايكون بينهما جفاء ثم قطيعة وبِعاد.

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.