خيط رفيع لاتراه الزوجات – د.محمد رشيد العويّد

خيط رفيع لاتراه الزوجات
د.محمد رشيد العويّد

قالت تستشيرني: زوجي على علاقة بامرأة أخرى، يخرجان معاً، ويُسافران معاً، وهذا زاد في إهماله لنا وتقصيره نحونا.
قلت: هل تأكدتِ من أنها علاقة وليست زواجاً؟
قالت: هو يقول إنه تزوّجها لكنّي تأكدت من سِجِل المعلومات المدنية من عدم وجود عقد زواج بينهما.
قلت: لعله تزوجها عُرفياً، والزواج العرفي لايُسجّل في سجل المعلومات المدنيّة.
قالت: ربما، لاأدري، المهم الآن كيف أسترجع زوجي؟
قلت: تسترجعينه؟ هل طلقكِ؟
قالت: لا، لكنه صار يُمضي معها وقتاً أطول، واهتمامه بنا صار أقل.
قلت: لاشكّ في أنك واجهتِه وسألتِه عن سبب ذلك…
قالت: نعم…
قلت: بم برّر مافعله؟
قالت: ذَكَر أنني لاأهتم به اهتماماً كافياً.
قلت: وهل هذا صحيح؟
قالت: أبداً، أُلبّي له جميع طلباته وأقضي له مختلف حاجاته.
قلت: جزاكِ الله خيراً، لكني أحسب أن هذا لايكفي ليشعر أنك مهتمة به الاهتمام الكافي.
قالت: وكيف أُحقّق له مايطلبه؟ أعني كيف أجعل اهتمامي به كافياً؟
قلت: حين تجعلينه يشعر أنه أهم إنسان عندك!
قالت: ذكرتُ لك أنني أُلبِّي له جميع طلباته وأقضي له جميع حاجاته.
قلت: هل تفعلين ذلك بِرِضا أَمْ….؟
قالت: أم ماذا؟
قلت: أم أنك تفعلينه وكأنه واجب تريدين أن ترتاحي منه لتتفرّغي لأولادك وعملك واهتماماتك الأخرى؟
قالت: المهم أن طلباته مُلبّاة وحاجاته مقضية!
قلت: هناك رجال يكتفون بأن تُلبّي لهم زوجاتهم طلباتهم ويقضين لهم حاجاتهم بأي صورة كانت، وهناك رجال، ومنهم زوجك، يريدون أن تهتم بهم زوجاتهم اهتماماً يشعرون معه أنهم مُقدَّمون على سواهم.
قالت: من تقصد بسِواهم؟
قلت: أولادك، أهلك، صديقاتك، عملك….
قالت: نعم، فهمت.
قلت: لكنك لم تسأليني: كيف تُحقّقين ذلك!
قالت: آه، صحيح، كيف أحقق له ذلك؟
قلت: بأن تقومي بماتقومين به وأنت متحمسة، راغبة، سعيدة، ولاتقومين به وكأنه واجب ثقيل تريدين أن تتخفّفي منه لتتفرغي لعمل ماتحبينه وترغبين فيه.
قالت: لقد أمسكتني الخيط الرفيع الذي لم أكن أراه.
قلت: أحسنتِ بوصفه خيطاً رفيعاً لاتراه كثيرات من الزوجات.. لكنه خيط قوي تجذب به المرأة زوجها إليها..
قالت: هو قال لي: لو أنكِ تهتمين بي كما تهتم هي بي!
قلت: أجل، تلك أبصَرَتْ هذا الخيط فأمسكَتْه وأمسكَتْ به زوجكِ، وشدّتْهُ إليها، إن لم تكن قد أوثقَـتْه به وجعلته أسيراً لها.

ولابدّ من كلمة بعد هذا الحوار مع تلك الزوجة الفاضلة التي حرصَتْ على أن تستشير لتعرف كيف تُحقّق لزوجها الاهتمام الذي يطلبه؛ كلمة إلى جميع الزوجات:
لايشغلكنّ شيء عن أزواجكن، وتقديمهم على مَنْ سواهم مِنْ أهل وأبناء وصديقات، وماسواهم مِن بيت وعمل وهوايات.
وهذا مايوجّه إليه النبي (ﷺ) جميع الزوجات بكلمات جامعة قالها لصحابية يُبيِّن لها فيها عِظَم حق زوجها عليها: (انظري أين أنتِ مِنه، فإنما هو جنّتُكِ ونارُكِ) أي هو سبب لدخولك الجنة برِضاه عنكِ، وسبب لدخولكِ النار بسَخَطه عليك؛ فأحسني عِشرته، ولاتُخالفي أمره.

Advertisements

2 thoughts on “خيط رفيع لاتراه الزوجات – د.محمد رشيد العويّد

  1. كيف يكون هو سبب بدخولي النار في حال عصيته وكرهته لأنه عاصي كبير.. كيف يتم الكلام عن كل الرجال بهذه العمومية وكأنهم ملائكه يملكون الجنة والنار.. أين بقية إيماني كإمرأه؟ أين عملي وعلاقتي بالله.. إن كان نكدي وانا أمر بظرف خاص لا أستطيع معه تحمل نكده أو أي أذى من عائلته ولا أستطيع إرضاءه هل يحملني الله فوق طاقتي ويربط الجنة به كأساس.. هل هو سيدخل الجنة حتى يملك برضاه دخولي له

  2. اذا كان طائعا لله بارا بزوجته فرضاه فرض ،،اما ان كانظالما لها متناسيا احتياجاتها كإمرأة،،فالاثم يعود عليه لا عليها

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.