لِنُنصت إليهم – د.محمد رشيد العويّد

لِنُنصت إليهم
د.محمد رشيد العويّد

في الإنسان حاجة فطرية إلى من ينصت إليه ويستمع له، ويهتم بحديثه، ويتفاعل معه، فيواسيه إن كان حزيناً، ويرشده إن كان حائراً، ويُجيبه إن كان سائلاً.
ولقد أدرك كثير من المهتمين بالتخفيف عن الناس ، وتقديم المشورة لهم ، أهمية الإنصات، فأعلنوا عن أرقام هواتف يمكن لمن يتصل بأحدها أن يجد من المتخصصين من ينصت إليه، ويهتم بسؤاله، ويتفاعل مع شكواه، ويرشده ويوجّهه.
في فرنسا مثلا؛ أنشأت جمعية (صداقة) خطاً هاتفياً ساخناً خلال عطلة رأس السنة وأعياد الميلاد، فبلغ عدد الاتصالات خلال تلك المدة القصيرة 701947 اتصالاً؛ بزيادة 150 ألف اتصال عن العام الذي سبقه، وتوقّع المسؤولون تواصل الزيادة في السنوات المقبلة.
وقال المشرفون على هذه الخدمة إنهم يقدمون نصائح محددة للمتصلين، ويشيرون عليهم، ويرشدونهم، ويتيحون لهم إطلاق مشاعرهم دون أي تدخل منهم أحياناً حتى تهدأ أعصابهم.
ولقد وفّرت هذه الخدمة عِدّة دول في الخليج، وفي مقدمتها دولة الكويت، فكانت ثمراتها طيِّبة نافعة.
لهذا أقترح أن نزيد عدد الأرقام الهاتفية التي تستقبل اتصالات الراغبين في الحصول على فتوى شرعية، أو استشارة في قضية تربوية أو زواجية أو اجتماعية.
وليت الصحف اليومية تساهم بالتطوع بنشر أرقام تلك الهواتف يوميّاً حتى تكون في متناول الجميع، ويُفضل أن تكون الأرقام قليلة الخانات حتى يسهل حفظها واسترجاعها عند الحاجة.
كما يحسُن أن تُسجَّل تلك المكالمات حتى يُراقِب المتصل والمُجيب مايقولانه، وأن يعلم المتصل ذلك قبل أن يبدأ في حديثه.
وأرى أن في هذا تأسِّياً بالنبي (ﷺ) الذي كان يُنصت إلى من يسأله أو يُحدّثه بحاجته ولايتركه حتى يتم عرضه لها؛ فعن ثابت بن أنس رضي الله عنهما أن امرأة كان في عقلها شيء قالت: يا رسول الله إن لي إليك حاجة، فقال:( يا أم فلان انظري أي السكك شئت حتى أقضي لك حاجتك)، فخلا معها في بعض الطرق حتى فرغت من حاجتها. صحيح مسلم.
هكذا نجد النبي (ﷺ) يستجيب لها على الفور دون أن يؤجِّلها، وهذا ما يحتاجه كثير من الناس، فيجدون ذاك الاتصال الهاتفي يلبيهم دون حاجة منهم إلى أخذ مواعيد والخروج من بيوتهم.
كذلك وجدناه (ﷺ) يترك للمرأة حرية اختيار المكان الذي تريد حتى يسمع منها بعيداً عن الناس، وكذلك في الاتصال الهاتفي فإن المتصل يريد أن لايسمعه أحد آخر من الناس وأن لايعرفه.
قال النووي رحمه الله: في هذه الأحاديث بيان بروزه (ﷺ) للناس، وقُربه منهم، ليصل أهل الحقوق إلى حقوقهم، ويرشد مسترشدهم؛ ليشاهدوا أفعاله وتحرّكاته فيُقتدى بها، وهكذا ينبغي لولاة الأمور.
فلنستن بسنته (ﷺ)، وننصت لأحاديث الناس إلينا، ونهتم بحاجاتهم مِنّا، فننصحهم ونشير عليهم، ونواسيهم ونخفف عنهم، ونبشرهم.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s