كيف أكون أبًا مثاليًّا (4) – د.محمد رشيد العويّد

كيف أكون أبًا مثاليًّا (4)
د.محمد رشيد العويّد

قال: وعدتني أن تُحدّثني عن خُلُق مهم من أخلاق الأب المثالي.

قلت: صحيح.. خُلُق الرفق.. الذي يجب أن يتحلى به الأب أولًا، ثم يربي أولاده عليه.

قال: كيف يكون الأب رفيقًا؟

قلت: لابد في كل خُلُق أن نرجع إلى أسوتنا النبي (ﷺ).

قال: ولكن أولاد النبي (ﷺ) ماتوا صغارًا جدًا، فكيف نعرف رفقه بالأبناء؟

قلت: الرفق ليس بالأولاد الذكور فقط بل بالبنات أيضًا. ثم إن رفقه (ﷺ) بأطفال المسلمين وأبنائهم يكفي لنتأسى به.

قال: صدقت.

قلت: لقد خدم أنس بن مالك النبيَّ (ﷺ) عشر سنين، ومنه نستطيع أن نُحيط بشيء من رِفقه (ﷺ) فقد قال أنس رضي الله عنه: (لقد خدمتُ رسول الله (ﷺ) عشر سنين، فوالله ما قال لي أفٍّ قط، ولم يقل لشيءٍ فعلته لمَ فعلت كذا؟ ولا لشيء لم أفعله ألا فعلتَ كذا). صحيح مسلم.

قال: لعلّ أوضح شيء نقتبسه من حديث أنس رضي الله عنه أنه (ﷺ) لايتأفّف من الصغار؛ كما جاء في قول أنس (فوالله ما قال لي أفٍّ قطّ).

قلت: أحسنت، لكني أحب أن أضيف أنه (ﷺ) لم يكن يتأفّف من الصغار ولا من الكبار.

قال: ومِن رِفقِه (ﷺ) فيما ذكرت من حديث أنس رضي الله عنه أنه ما كان يلوم على أي فعلٍ، سواء وقع أم لم يقع.

قلت: وهذا أيضًا من الرفق بالأبناء الذين يعانون كثيرًا من تقريع آبائهم لهم: لو فعلتم كذا ما صار كذا، أو: لو لم تفعلوا ذلك لما حدث هذا.

قال: وهم يخالفون بهذا وصيته (ﷺ) في حديث آخر له عليه الصلاة والسلام يقول فيه: (احرص على ما ينفعك، واستعن بالله، ولاتعجز، فإن أصابك شيء فلاتقل: لو أني فعلتُ كذا لكان كذا وكذا؛ فإن (لو) تفتح عمل الشيطان، ولكن قل: قد قدَّر الله وما شاء فعل).

قلت: بارك الله فيك.. حين يجد الأبناء أباهم لايلومهم، ولايلوم نفسه، فإنهم يتربّون على هذا، وهو من أعظم خصال الرفق بالنفس وبالأبناء، لأن اللوم قتّال.

قال: ماذا أيضًا عن رِفقِه (ﷺ)؟

قلت: أختار رِفقِه (ﷺ) بالفتى الذي جاء يستأذنه في الزنا، ففيه إشارات توجيهية كثيرة إلى الآباء والمعلمين والمربِّين.

قال: تفضل.

قلت: عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: إن فتى شابًا أتى النبي (ﷺ) فقال: يارسول الله.. ائذن لي بالزنا! فأقبل القوم عليه فزجروه وقالوا: مَهْ.. مَهْ،

فقال (ﷺ): ادنُ، فدنا منه قريبًا، فجلس،

قال (ﷺ): (أتحبه لأمك؟) قال: لا والله يا رسول الله، جعلني الله فداءك،

قال (ﷺ): (ولاالناس يحبونه لأمهاتهم)، ثم قال (ﷺ): (أفتحبه لابنتك؟)

قال: لا والله يا رسول الله جعلني الله فداءك.

قال (ﷺ): (ولا الناس يحبونه لبناتهم)، ثم قال (ﷺ): (أفتحبه لأختك؟)

قال: لا والله يا رسول الله جعلني الله فداءك.

قال (ﷺ): (كذلك الناس لايحبونه لأخواتهم)، ثم قال (ﷺ): (أفتحبه لعمتك؟)

قال: لا والله جعلني الله فداءك.

قال (ﷺ): ولا الناس يحبونه لعماتهم)، ثم قال (ﷺ): (أفتحبه لخالتك؟)

قال: لا والله جعلني الله فداءك.

قال (ﷺ): (ولا الناس يحبونه لخالاتهم)، ثم وضع النبي (ﷺ) يده الشريفة عليه وقال: (اللهم اغفر ذنبه، وطهِّر قلبه، وحصِّن فرجه)، فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء، وفي رواية (فلم يكن شيء أبغض إليه من الزنا).

قال: بأبي أنت وأمي يا رسول الله.. ما أرحمك وما أحلمك.

قلت: لقد كان رفقه (ﷺ) ظاهرًا واضحًا فلم يصرخ في الفتى، ولم يؤنّبه ولم يوبّخه، ولم يبعده عنه بل قرّبه إليه: (ادنُ)، وتركه يجلس فلم يأمره بالوقوف كما قد يفعل بعض الآباء والمعلمين، وحاوره حوارًا هادئًا رفيقًا دعاه خلاله إلى أن يضع نفسه موضع من يريد الزنا بها، مثل ابنها وأبيها وأخيها وابن أخيها وابن أختها حتى يُنبّهه إلى أنه كما لايرضى أن يزني أحد بأمه وابنته وأخته وعمته وخالته فإن الناس كذلك لايرضونه ولايحبونه لأمهاتهم وبناتهم وأخواتهم وعماتهم وخالاتهم.

قال: ليس بعد هذا الرفق رفق.

Advertisements

كيف أكون أبًّا مثاليًّا (3) – د.محمد رشيد العويّد

كيف أكون أبًّا مثاليًّا (3)
د.محمد رشيد العويّد

قال: ذكرتَ لي أنه مازال هناك ما تخبرني به من أخلاق الأب المثالي.

قلت: الأب المثالي يُربّي أبناءه ليكونوا مسلمين كما أراد الله سبحانه ورسوله (ﷺ).

قال: أعرف آباء لايُبالون أصلَّى أبناؤهم أم لم يُصَلوا!

قلت: وأعرف آباء يُشجعون أبناءهم على اللّهو وهم يقولون: (خلهم يستمتعوا بشبابهم)!

قال: هؤلاء وأولئك ليسوا بمثاليين.

قلت: بالتأكيد.

قال: ولعلّ الصلاة أهم ماينبغي أن يتابعوا أبناءهم فيها؟

قلت: نعم، ينبغي أن يأمروهم بها ويعلموهم إياها وهم أطفال كما قال (ﷺ): (مروا الصبي بالصلاة إذا بلغ سبع سنين، وإذا بلغ عشر سنين فاضربوه عليها). صحيح الجامع.

قال: أذكر رواية أخرى للحديث بصيغة الجمع:(مُرُوا أولادكم).

قلت: نعم، ونَصّ الحديث: (مُروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر سنين، وفرِّقوا بينهم في المضاجع). حديث حسن.

قال: هل هذه مسؤولية الآباء وحدهم أم مسؤولية الأمهات أيضًا؟

قلت: لا شك في أن الأمهات مسؤولات أيضًا، فالأمهات أقرب إلى الأبناء والبنات، وأطول مكثًا معهم من الآباء الذين يطول بقاؤهم خارج البيت.

قال: الأمر إذن في حديثه (ﷺ) (مروا أولادكم) موجَّه للآباء والأمهات؟

قلت: نعم، ويؤكّده حديثه (ﷺ): (كلكم راعٍ وكُلكم مسؤول عن رعيته)، فقد جاء فيه: (والمرأة راعية في بيت زوجها وهي مسؤولة عن رعيتها). متفق عليه.

قال: أريد أن أسألك عن ضرب الأولاد إذا لم يُصلُّوا حين يبلغون العاشرة.

قلت: لابد أولًا من عدم التعجُّل في اللجوء إلى الضرب؛ فالله سبحانه يقول:

﴿وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا﴾ طه(32)، والاصطبار أشد من الصبر، وهذا يعني أن يُحاور الأب ولده مبشِّرًا إياه بثواب الصلاة العظيم، وأنها سبب في توفيقه في الدنيا، ويقرأ عليه أحاديثه (ﷺ) في فضل الصلاة، وأنها مثل نهر بباب أحدنا يغتسل منه كل يوم خمس مرات، ويُحذِّره من أنه بعدم صلاته يقترب من الكُفر، ويقرأ عليه حديثه (ﷺ) الذي أخرجه مسلم في صحيحه: (إن بين الكفر والإيمان ترك الصلاة)، ويُخبره أن أول مايُحاسب عليه العبد يوم القيامة الصلاة (فإن صلحت فقد أفلح ونجح، وإن فسدت فقد خاب وخسر).

قال: فإذا لم يستجب الولد لهذا كله واضطررت إلى ضربه فكيف يكون هذا الضرب؟

قلت: ذَكَر العلماء أنه يُشترط في ضرب الصبي أو البنت أن يكون ضربًا هيّنًا غير مبرح، ويكون على الظَّهر أو الكتف وما أشبه ذلك، ويتجنب الوجه لأنه يحرُم ضربه، لنهي النبي (ﷺ) عنه.

ويكون الضرب للتأديب والتربية فلايظهر به الرغبة في العقاب خشية نفور الصبي والفتاة، وينبغي ألا يكون الضرب أمام أحد صيانة لكرامتهما أمام نفسيهما وأمام الآخرين.

قال: وإذا كان الأب يعرف أن هذا الضرب يزيد ولده عنادًا ويُنفِّره من الصلاة فهل يضربه؟

قلت: قيَّد الشيخ ابن عثيمين الضرب بذلك فقال رحمه الله: الأمر للوجوب، لكن يُقيَّد بما إذا كان الضرب نافعًا، لأنه أحيانًا تضرب الصبي وما ينتفع بالضرب، مايزداد إلا صياحًا وعويلًا، ولايستفيد، ثم إن المراد بالضرب الضرب غير المُبرّح، الضرب السهل الذي يحصُل به الإصلاح ولايحصل به الضرر.

قال: جزاك الله خيرًا على هذا البيان لأمر الأولاد بالصلاة وتعليمهم إياها في صبر وحِلم.

قلت: في المرة المقبلة إن شاء الله نواصل حديثنا: كيف يكون الأب مثاليًا في تعليم أولاده الرّفق وكيف يكون هو رفيقًا بهم.

كيف أكون أبًا مثاليًّا (2) – د.محمد رشيد العويّد

كيف أكون أبًا مثاليًّا (2)
د.محمد رشيد العويّد

قال: ذكرتَ لي أهمية أن أكون قدوة لأبنائي حتى أكون أبًا مثاليًّا، ودَعْوتني إلى أن لاأبخل بعلمي ووقتي ومالي عليهم، وطلبتَ مني أن أقدم أسرتي على كثير من الناس، وأوْصيْتني بأن أعدل بين جميع أبنائي وبناتي، فهل بقي ما أفعله لأكون أبًا مثاليًّا؟
قلت: بقي الكثير.
قال: لو تفضلت ببيانه.
قلت: الأب المثالي لابد أن يكون زوجًا مثاليًّا.
قال: ما علاقة هذا بذاك؟
قلت: علاقة كبيرة.. إذ لايستقيم أن تجود بعلمك ووقتك ومالَك على أولادك وتبخل بها على أمهم، ولا أن تعدل بينهم وتظلم أمهم، وحين أوصيتك بتقديم أسرتك على باقي الناس فزوجتك هي رأس هذه الأسرة.
قال: لهذا أوصى النبي (ﷺ) بالأم ثلاث مرات وأوصى بالأب في المرة الرابعة.
قلت: أحسنت، إذ كيف يطيعك أولادك حين توصيهم بالإحسان إلى أمهم وهم يجدونك تقسو عليها أو تسيئ إليها؟!
قال: صدقت والله.
قلت: ولقد ذكرتَ حديثه (ﷺ) الذي أوصى فيه بالأم ثلاث مرات وأوصى بالأب في المرة الرابعة…
قاطعني بقوله: وما الحكمة في ذلك؟
قلت: لقد تعبت الأم أكثر من الأب، وعانت في حَملها وولادتها وإرضاعها، فاستحقت بذلك أن تُقدَّم عليه ثلاث مرات.قال ابن بطال: مقتضاه أن يكون للأم ثلاثة أمثال ما للأب من البِرّ؛ وذلك لصعوبة الحَمل، ثم الوضع، ثم الرَّضاع؛ فهذا تنفرد به الأم وتشقى به، ثم تشارك الأب في التربية، وقال النووي: قال العلماء: وسبب تقديم الأم كثرة تعبها على طفلها، وشفقتها، وخِدمتها، ومعاناة المشاقّ في حمله، ثم وضعه، ثم إرضاعه، ثم تربيته وخدمته وتمريضه… وغير ذلك.
قال: أوافقك الآن تمامًا على أن الأب المثالي لابد أن يكون زوجًا مثاليًّا.
قلت: الحمدلله.
قال: وماذا بعدُ مِن أخلاق الأب المثالي؟
قلت: لايضيق إذا رزقه الله بالأناث.
قال: أكثر الآباء يفرحون حين تضع زوجاتهم ذكورًا ويضيقون إذا وضعن إناثًا.
قلت: جميع هؤلاء لن يكونوا آباء مثاليين؛ فالقرآن الكريم ذمّهم في قوله سبحانه: ﴿ وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِالْأُنثَىٰ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ (58) يَتَوَارَىٰ مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَىٰ هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (59)﴾. النحل.
قال: إنه والله ذمّ شديد يُحذر كل أب من أن يضيق بالأنثى.
قلت: وفي آية أخرى يُعلِّمنا ربنا أن الذكر والأنثى كلاهما هِبة منه سبحانه: ﴿يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ (49)﴾. الشورى.
قال: ما دامت الأنثى هبة من الله فإن علينا أن نفرح بها ونشكر ربنا عليها.
قلت: أحسنت.
قال: أذكر أن النبي (ﷺ) بشَّر من يُربِّي البنات ويرعاهن بدخول الجنة.
قلت: نعم؛ يدخل الجنة مع النبي (ﷺ)، قال عليه الصلاة والسلام: (من عال جاريتين حتى تدركا دخلتُ أنا وهو الجنة كهاتين) وضمّ (ﷺ) أصابعه. صحيح مسلم.
قال: أليس هناك حديث آخر يذكر فيه (ﷺ) أن البنات يحجبن أباهن من النار؟
قلت: بلى، عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال النبي (ﷺ): (من ابتُلي من هذه البنات بشيء فأحسن إليهن؛ كُنّ له سترًا من النار) متفق عليه.
قال: هل بقي من أخلاق الأب المثالي وصِفاته شيء تخبرني به؟
قلت: نعم.
.. في العدد المقبل إن شاء الله نواصل نشر الحوار

كيف أكون أبًا مثاليًا (1) – د.محمد رشيد العويّد

كيف أكون أبًا مثاليًا (1)
د.محمد رشيد العويّد

قال: عندي ثلاث بنات وولدان؛ وأرغب في أن أكون لهم أبًا مثاليًا.

قلت: نيّة طيّبة ورغبة صالحة، أدعو الله أن يُعينك على تحقيقها.

قال: هل لي أن أعرف صفات الأب المثالي لأحرص على التحلي بها؟

قلت: أولها أن تكون قدوة لأبنائك في كل خلق تريدهم أن يتحلوا به، فإذا كنت تريدهم أن يتحلوا بالصدق مثلًا، فإن عليك ألاتكذب أبدًا.. إنهم يراقبونك في كل شيء، وحالك يؤثر فيهم أكثر من كلامك.

قال: جميل. ثم ماذا؟

قلت: ألاتبخل عليهم بعلمك ووقتك ومالك.

قال: هذه ثلاثة أحتاج لها شرحًا منك.

قلت: أبشر.. أما علمك فهو كل مااكتسبته في حياتك من علم وخبرة وتجربة، تنقل إليهم منها ما هم في حاجة إليه في حياتهم.

قال: ووقتي؟

قلت: أعلم أن أكثر الناس هذه الأيام يشتكون ضيق الوقت، وكثرة الأعباء والمشاغل، ولكن يبقى الأبناء أول من يستحقون وقت أبيهم، فلاينشغل عنهم، ولا يُقدم عليهم سواهم من الناس، بل يجالسهم ليؤنسهم، ويوجههم، ويسمع منهم، ويلبي لهم حاجاتهم المختلفة.

قال: يبقى عدم بخلي على أولادي بمالي.

قلت: المال عصب الحياة كما يقولون، والأبناء وأمهم أولى الناس بمالك، ولقد أكد النبي (ﷺ) هذا الأمر في حديثه الشريف الذي أخرجه مسلم في صحيحه: (دينار أنفقته في سبيل الله، ودينار أنفقته في رقبة، ودينار تصدّقت به على مسكين، ودينار أنفقته على أهلك؛ أعظمها أجرًا الذي أنفقته على أهلك).

قال: أعرف آباء يجعلون أولادهم في ذيل قائمة نفقاتهم، وهم بهذا يخالفون ما أوصى به النبي (ﷺ) في هذا الحديث الشريف.

قلت: والأب المثالي يقدم أسرته على جميع الناس في إنفاقه ماله عليهم.

قال: وماذا أيضًا من صفات الأب المثالي؟

قلت: أن يعدل بين أبنائه.

قال: فيمَ أعدل؟

قلت: في النفقة، والحب، والاهتمام.. في كل شيء.

قال: هل أمر النبي (ﷺ) بهذا العدل؟

قلت: نعم، ففي حديثه الصحيح عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال: قال النبي (ﷺ): (اعدلوا بين أولادكم في النِّحَل كما تحبون أن يعدلوا بينكم في البِرِّ واللطف). صحيح الجامع.

قال: ما معنى (النِّحَل) الذي وَرَدَ في حديثه (ﷺ)؟

قلت: النَّحْلُ هو العطاء والمنح، والنِّحَل: جمع (نِحْلة) وهي العطية والهدية.

قال: إذن الأمر هنا بالعطاء المادي فقط؟

قلت: لا، بل بالعطاء المعنوي أيضًا، مثل التعبير عن حبك لهم، وتقبيلهم، والعطف عليهم. قال الدميري: لا خلاف في أن التسوية بينهم، أي الأولاد، مطلوبة حتى في التقبيل.

قال: يصْدِف أحيانًا أن يكون أحد أبنائي مريضًا فهل عليّ حرج إذا أوليته مزيدًا من الاهتمام والرعاية؟

قلت: لا حرج عليكَ إن شاء الله، فهذا مُسوّغ شرعي.. يقول الشيخ محمد صالح المُنجد مُعدِّدًا بعض الحالات المستثناة: (كأن تقوم حاجة بأحد الأولاد لم تقُم بالآخرين؛ كمرض، أو دَيْن عليه، أو مكافأة له على حفظه القرآن مثلًا، أو أنه لايجد عملًا، أو صاحب أسرة كبيرة، أو طالب علم متفرغ؛ ونحو ذلك، وعلى الوالد أن ينوي إذا أعطى أحدًا من أولاده لسبب شرعي أنه لو قام بولد آخر مثل حاجة الذي أعطاه أنه سيعطيه كما أعطى الأول.

في العدد المقبل إن شاء الله نواصل الحوار.