لا تسمحي لها بالتفريق بينكما! – د. محمد رشيد العويد

لا تسمحي لها بالتفريق بينكما !

د. محمد رشيد العويد

من أسباب نزاع الزوجين ؛ فقدان أحدهما ، أو كليهما ، الرضا والقناعة ، فتجدهما متسخطين على عيشهما ، غير راضيين بما رزقهما الله تعالى ، يقارنان حالهما بحال غيرهم ممن يعيشون في بذخ، وينفقون بلا حساب .

تخاطب لورا دويل ، مؤلفة كتاب (( الزوجة المستسلمة )) ، تخاطب المرأة بقولها : إذا كان هناك سقف فوق رأسك ، ووقـود في سيارتك ، وطعام في ثلاجتك ، وملابس في خزانتك ، ونقود في حقيبتك ؛ فإن عليك أن تطمئني ، فلا تصابي بالذعر .

ولقد أغنانا صلى الله عليه وسلم بتوجيهه ونصحه وإرشاده وتعليمه عن كلام الناس جميعاً حين قال صلى الله عليه وسلم ( من أصبح منكم آمناً في سربه ، معافى في بدنه ، عنده قوت يومه ، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها ) البخاري في الأدب المفرد .

هكذا يوجهنا صلى الله عليه وسلم إلى الرضا ، ويربينا على القناعة ، فماذا نفعل بالمال الزائد عن حاجتنا إذا كان سيلهينا ( ما قلَّ وكفى خير مما كثر وألهى ) صحيح الجامع .

وما أكثر النزاعات الزوجية بسبب المال ، والتنافس عليه ، والسعي لتحصيله ولو عن طريق الحرام ، كالاختلاس ، والسرقة ، والغش ، والنصب .

كم من زوج أقدم على تحصيل مال عن طريقٍ من هذه الطرق المحرمة فخسر حريته حين حُكم عليه بالسجن ، أو فقد ماله كله حين خالطه الحرام فمحقه بالربا ، أو بغيره من المحرمات .

ثم ينبغي لمن يقارن عيشه بعيش الأثرياء أن ينظر إلى جوانب أخرى في حياتهم ؛ فسيجد أنهم فقدوا أشياء كثيرة لم يفقدها هؤلاء الراضون القانعون ؛ مثل الصحة ، والسعادة ، والاستقرار ، والطمأنينة ، والسلامة ، وغيرها كثير .

ثم إن قلة المال تخفف من شدة الحساب يوم القيامة ، كما قال صلى الله عليه وسلم ( لا تزول قدما عبد حتى يُسأل عن أربع ) منها ( عن ماله من أين اكتسبه ؟ وفيم أنفقه ؟ ) صحيح الجامع .

وقال صلى الله عليه وسلم (إن المكثرين هم المقلون يوم القيامة ؛ إلا مـن قال بالمال هكذا وهكذا ) متفق عليه

وأحاديثه صلى الله عليه وسلم في الدعوة إلى الرضا والزهد كثيرة ، أكدها صلى الله عليه وسلم بعيشه الذي خلا من الترف والتنعم حتى إنه ( لم يشبع من خبز وزيت في يوم واحد مرتين ) صحيح مسلم ، وكان فراشه الحصير الذي يؤثر في جنبه .

فلنتقِِ الله أيها الأزواج والزوجات ، ولنحذر من جعل الدنيا والسعي إليها سبباً في نزاعاتنا .

الإعلانات

One thought on “لا تسمحي لها بالتفريق بينكما! – د. محمد رشيد العويد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.