من أجل تسامح أكبر واقتراب أكثر … أكثروا من المعاشرة الزوجية – د. محمد رشيد العويد

من أجل تسامح أكبر واقتراب أكثر … أكثروا من المعاشرة الزوجية
د. محمد رشيد العويد

زهّد الإسلام في الدنيا ، وحث النبي صلى الله عليه وسلم على الإقلال من الطعام ، ومن أحاديثه صلى الله عليه وسلم في ذلك ( ما ملأ آدمي وعاء شراُ من بطنه . بحسب ابن آدم أُكلات يقمن صلبه ) حديث صحيح أخرجه أحمد والترمذي وابن ماجه والحاكم .
لكن الإسلام ، في الوقت نفسه ، نهى عن الزهد في الزواج ، بل أمر به وحث عليه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( يا معشر الشباب ؛ من استطاع منكم الباءة فليتزوج ؛ فإنه أغض للبصر ، وأحصن للفرج ، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء ) متفق عليه .
وأرى في النهي عن الإكثار من الطعام ، وفي الحث على عدم تأخير الزواج ، حِكَماً عظيمة ، منها أن الدافع الجنسي إذا لم يُلبَّ بالمعاشرة الزوجية أتعب المرء وأحدث فيه ضغطاً على أعصابه وتفكيره ، وأثّر ، من ثم ، في عمله ، فأعاقه عن إتقانه . وهذا على العكس مما لو أسرف في الطعام وملأ بطنه منه فإنه يشعر بالكسل والنعاس فلا يؤدي عمله بهمة ونشاط .
ولعل هذا أيضاً من أسرار وحِكَم نهي المرأة عن الامتناع من زوجها إذا دعاها إلى المعاشرة قال صلى الله عليه وسلم : ( إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت ؛ فبات غضبان عليها ، لعنتها الملائكة حتى تصبح ) متفق عليه .
وما هذا التحذير الشديد للمرأة من امتناعها من تلبية زوجها إلا لما يحدثه هذا الامتناع من آثار سلبية كثيرة في الزوج والأسرة والمجتمع .
ولا شك في أن الزوج أيضاً مأمور بإعفاف زوجته ، وهناك رجال لا يؤدون حق زوجاتهم ، في ذلك ، ويهملون في علاج أنفسهم إن كان سبب هذا مرضاً أو علة في البدن .
ولقد عرضت في الأعداد السابقة لأهمية إعفاف كل من الزوجين لصاحبه ، وللآثار الإيجابية الكثيرة لهذا الإعفاف المتبادل ، وأريد أن أضيف هنا نصيحة قدمها قس أميركي للأزواج كي يحافظوا على نجاح زواجهم وهي جعل المعاشرة الزوجية يومية .
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن القس إد يونغ نصح الأزواج في البداية بالمعاشرة يومياً طوال أسبوع ، وبعد انتهاء هذه المدة عاد ونصحهم بالاستمرار على هذا طوال الوقت .
ويقول يونغ ، وهو مؤلف كتب ومقدم برنامج تلفزيوني وقس للكنيسة الإنجيلية : بعد أسبوع من المعاشرة اليومية سيبتسم بعضنا ؛ بعد أن كان الإدمان على الأفلام الجنسية أو الخيانة ( الزنا ) مصدر ألم ، وسيسود جو من التسامح أيضاً .
يُذكر أن القس يونغ في السابعة والأربعين من عمره ومضى على زواجه 26 سنة ، وزوجته في مثل سنه ، ولديهما أربعة أطفال .
وشدد يونغ على أن الحرص على المعاشرة يقرب الزوجين من بعضهما ، وقبل ذلك من الله تعالى ، كما يحسِّن أداءهما في العمل ، ويورث الأبناء حباً يجعلهم يسيرون على خطى والديهم ، وقد يحول دون حصول علاقات خارج الزواج .
لا شك في أننا لسنا في حاجة إلى كلام هذا القس في الحث على القيام بالمعاشرة الزوجية والمواظبة عليها ؛ ففي إسلامنا ما يغنينا عنه ، لكنني أوردته لأنه يؤكد ما أوصى به الإسلام ، وينقض الرهبانية التي دعا إليها النصارى وما كتبها الله عليهم ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها الحديد 27 . قال ابن كثير رحمه الله : أي ما شرعناها وإنما هم التزموها من تلقاء أنفسهم .
لقد أشار القس يونع إلى بعض ثمرات المعاشرة الزوجية فذكر ( الابتسام )) وهو ما يحتاج إليه الأزواج المتجهمون كثيراً هذه الأيام .
وذكر (( الإعفاف )) الذي يقي الزنا (( الخيانة الزوجية )) وإدمان الأفلام الإباحية التي تجلب الألم والندم .
وذكر (( أجواء التسامح )) التي تبعد التشدد والتدقيق والتصيد وغيرها من التصرفات السلبية المتبادلة بين الأزواج .
وأكد ثمرة مهمة جداً للحرص على المعاشرة وهي تقريب الزوجين ، أحدهما من الآخر ، إلى درجة الالتصاق ، وهو ما عبّر عنه القرآن الكريم أجمل تعبير وأبلغه هن لبـاس لكم وأنتم لباس لهن .
وقبل هذا القرب بين الزوجين هو قربهما من ربهما سبحانه ؛ ولهذا جعل النبي صلى الله عليه وسلم الزواج نصف الإيمان فقال صلى الله عليه وسلم ( من تزوج فقد استكمل نصف الإيمان ، فليتق الله في النصف الباقي ) عن أنس بن مالك ( الألباني 6148 ) .
وهذه الثمرات جميعها تثمر ثمرة مهمة جداً وهي الأثر الإيجابي الكبير لما يحدث بين الزوجين من قرب وتسامح وإخلاص ووفاق على الأبناء الذين يسيرون على خطى والديهم .
فيا أيها الأزواج ، من رجال ونساء ، احرصوا على إعفاف أنفسكم في غرف نومكم ولا تتقاعسوا عن المعاشرة التي تحقق لكم ما عرضته عليكم .

Advertisements

ماذا يمكن أن يفعل من امتنعت زوجته عن معاشرته ؟ – د. محمد رشيد العويد

ماذا يمكن أن يفعل من امتنعت زوجته عن معاشرته ؟
د. محمد رشيد العويد

* رفضت الزوجة إعطاء زوجها حقه الشرعي فطعنها 25 طعنة ماتت على إثرها .
وقعت الجريمة في مدينة قنا بأقصى جنوب مصر حيث تلقت الشرطة بلاغاً بالعثور على جثة حنان توفيق سعيد وفيها آثار 25 طعنة ، وتبين من التحريات أنها تزوجت حديثاً من سيد جلال مدرب كاراتيه ، وأنه شرع في قتلها قبل أسابيع بسبب خلافات زوجية بينهما فقام بطعنها في بطنها عدة طعنات  وتم إنقاذ حياتها . وتنازلت عن بلاغها حفاظاً على حياتهما الزوجية .
وليلة حادث قتلها أراد زوجها معاشرتها فرفضت ونهرته فأسرع إلى المطبخ وأحضر سكيناً وذبحها .
ألقي القبض على الزوج الذي اعترف بجريمته وقرر أنه أراد تأديب زوجته لامتناعها عن معاشرته لكنه لم يتمالك نفسه فقتلها . ( 1 )
* سنغافورة – أ . ف . ب : أفادت صحيفة (( سترايتس تايمز )) أنه حكم على بائع من سنغافورة بالسجن 20 عاماً وبتلقي 24 ضربة عصا إثر إدانته باغتصاب ابنته البالغة من العمر 13 عاماً ثلاث مرات بعد ما رفضت زوجته معاشرته .
وترافع محامي المتهم أمام محكمة العدل العليا متحدثاً عن الأذى الذي لحق بموكله البالغ من العمر 45 عاماً بسبب رفض زوجته له وبحكم عدم تمكنه من تمالك نفسه حين يكون على مساقة قريبة من ابنته ! ( 2 )
* هشم زوج رأس زوجته بمطرقة وحطم عظام يديها بعد أن امتنعت عن معاشرته ، ثم اتهم خصمين له بقتلها .
وقعت الجريمة في إحدى قرى مدينة طهطا بمحافظة سوهاج جنوب مصر حيث تلقت الشرطة من جابر دياب أحمد ( 38 ) بلاغاً عن مقتل زوجته نوال أحمد عبدالعال ( 35 سنة ) واتهم جارين له بقتلها ، وبعد التحقيقات تبين أنهما كانا في مدينة الإسكندرية قبل أيام من الحادث .
ضغطت الشرطة على الزوج الذي اعترف بعد مدة من التحقيق أنه قتل زوجته انتقاماً منها لرفضها معاشرته .
وقال الزوج إن خلافات عادية نشبت بينهما ، وإنه فوجئ بزوجته تمتنع من إعطائه حقه في معاشرتـها ، واستمرت في امتناعها عدة أيـام متتاليـة ، ويـوم الحادث حاول إرضاءها فرفضت بشدة ، فضاق ذرعاً وأسرع بإحضار المطرقة وانهال بها ضرباً على زوجتـه حتى هشم رأسها وعظامها . ( 3 )
* تناول خياط من الإسكندرية حبة فياغرا في ليلة رقصت له زوجته فيها . وعندما بدأ تأثير الدواء دعا زوجته إلى معاشرته فأبت ، فطعنها بسكين المطبخ في بطنها ورقبتها ما أدى إلى وفاتها .
وقالت صحيفة (( الجمهورية )) التي نقلت الخبر إن الزوجة ع . ن . قامت بتزيين نفسها ورقصت لزوجها وعندما بدأ مفعول الحبة الزرقاء حاول معاشرتها عدة مرات كانت الزوجة ترفضها جميعها فهاج الزوج وماج وتوجه إلى المطبخ وأحضر سكيناً قام بطعن زوجته بها . واستناداً إلى مصادر قضائية فقد تم نقل الزوجة إلى مستشفى العامرية في الإسكندرية في حال خطرة توفيت بعدها ، وتم اعتقال الزوج . ( 4 )
* رفضت زوجة مصرية شابة معاشرة زوجها عندما عاد متأخراُ فأنهى حياتها بطلقات من مسدسه .
منطقة ناهيا ببولاق الدكرور في الجميزة كانت شاهدة على جريمة قتل بشعة بعد أن عاد محامٍ إلى شقته فجراً وطلب من زوجته ممارسة (( حقوقه الشرعية )) .
أجهزة الأمن المصرية تلقت بلاغاً من الأهالي بسماع أصوات طلق ناري من شقة جارهم المحامي ( 40 عاماً ) ، انتقلت على الفور قوات الشرطة وتم العثور على جثة الزوجـة ولاء ( 29 عاماً ) محاسبة مصابة بطلق في الرأس كما عثر على فارغ مقذوف ملقى بجوار السرير في حجرة النوم . تبين أن وراء قتلها زوجها المحامي ، وأن المتهم عاد فجراً من الخارج وقام بنقل ابنه إلى حجرة أخرى وأيقظ زوجته وطلب منها ارتداء ملابس أخرى لممارسة حقوقه الشرعية معها إلا إنها رفضت طلبه وحدثت بينهما مشادة كلامية فقام المحامي بإحضار مسدسه من الدولاب وأطلق عليها النار فأصيبت بطلقة في رأسها . ( 5 )

بعد قراءة هذه الأخبار أدعوكم إلى تدبر ما يلي والتفكير فيه :
أولاً :
هذه الجرائم التي ارتكبها الأزواج بعد امتناع زوجاتهم من تلبية دعوتهم لهن إلى المعاشرة ليست إلا بعضاً من جرائم كثيرة ارتكبت في أنحاء مختلفة من العالم .
ثانياً :
ما يفعله أزواج آخرون من ضرب زوجاتهم وشتمهن وإيذائهن ، مما هو دون القتل ، يمكن أن يصل إلى مئات آلاف الحوادث كل عام ، ولكنه لا ينشر ولا يذاع لأنه يبقى داخل البيوت .
ثالثاً :
واضح أن ضحايا جرائم امتناع الزوجات من تلبية دعوات أزواجهن للمعاشرة هن الزوجات أنفسهن في أكثر الحالات ، أو من هن أقرب إليهن ، كما وجدنا في من اغتصب ابنته . وهذا يوضح كيف أن تشديد الإسلام في أمره الزوجات تلبية أزواجهن للمعاشرة إنما هو حماية لهن أولاً .

رابعاً :
من ضحايا امتناع الزوجات : الأزواج أيضاً ، فهؤلاء الأزواج الذين قتلوا زوجاتهم سيدخلون السجن تمهيداً لمحاكمتهم ، وسواء أحكموا بالإعدام أم بالسجن ، فإن هذا يعني أن امتناع الزوجات حطم الأسر بموت الأم وسجن الأب ، ومن ثم خسارة الأبناء والبنات لوالديهم معاً .
خامساً :
أرجح أن جميع الزوجات اللواتي قتلهن أزواجهن لامتناعهن من المعاشرة لم يكنَّ ليمتنعن لو علمن أن أزواجهن سيقتلونهن بسبب ذلك .
سادساً :
أرجو من الزوجة التي قرأت ما سبق أن تحرص على الاستجابة لزوجها حتى ولو لم تكن راغبة في المعاشرة وذلك اتقاء لما يمكن أن يقدم عليه الزوج من تصرفات خاطئة أو أعمال مجنونة قد تصل إلى إيذاء الزوجة أو قتلها .
إن الدافع الجنسي لدى الرجل قوي ، والزوجة الحكيمة العاقلة تستجيب لزوجها إذا دعاها للمعاشرة اتقاء لما يمكن أن يرتكبه الزوج من تصرفات قد تصل إلى الجريمة .

( 1 ) جريدة (( الوطن )) الكويتية – العدد 8600 – 18/10/1420 الموافق 24/1/2000 .
( 2 ) جريدة (( السياسة )) الكويتية – العدد 11357 – 10/4/1421 الموافق 12/7/2000 .
( 3 ) جريدة (( الوطن )) الكويتية – 24/10/1419 الموافق 10/2/1999 .
( 4 ) وكالة الأنباء الفرنسية 16/7/2000 ، وجريدة (( السياسة )) الكويتية 17/7/2000 العدد 11362 .
( 5 ) جريدة (( الرأي )) الكويتية 20/8/2009 العدد 11007 .

تقضي على الآلام الجسدية والنفسية

تقضي على الآلام الجسدية والنفسية
محمد رشيد العويد

أيدت الأبحاث العلمية ما كان يتردد بين العامة بأن المعاشرة الزوجية بانتظام تخفف من آلام الجسم وتزيل التوتر النفسي وتحسّن الصحة .
ويقول تيد مكلفينا عالم الجنس ورئيس معهد الأبحاث المتطورة في النشاط الجنسي الإنساني في سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة إن الذين يحافظون على المعاشرة الزوجية بشكل منتظم يتمتعون بصحة جسدية ونفسية أكثر من غيرهم .
ومكلفينا يجري أبحاثه وتجاربه حول كيمياء انعكاس النشاط الجنسي الإنساني من قبل ثلاثين عاماً .
ويضيف مكلفينا : إن احتفاظ المرأة بكميات متوازنة من هرمونات معينة ضروري جداً لبقائها في صحة جيدة ، وإن زيادة نسبة هرمون معين في جسمها أو قلة هرمون آخر يمكن أن تترك تأثيراً جسدياً سلبياً حسب طبيعة المرأة ونوع الهرمون ، وإن المرأة التي تتمتع بنسبة هرمونات متوازنة تكون أكثر ميلاً إلى المعاشرة الزوجية وأكثر رضا عن حياتها مع زوجها .
ويشير هذا العالم إلى أنها حلقة واسعة ؛ فإذا كنت سعيداً في حياتك الجنسية فستكون سعيداً نفسياً ، والسعادة النفسية تؤثر بالتأكيد على الجسد فتزيده صحة ، والصحة الجيدة بدورها تقودك إلى المعاشرة من جديد .. وهكذا .
والاهتمام بالمعاشرة هو الخطوة الأولى لصحة جيدة ، حسب بعض الدراسات الحديثة ، فبالإضافة إلى المتعة الجسدية والنفسية التي يشعر بها الإنسان في المعاشرة فإن هناك فائدة أخرى مهمة هي أنها تقضي على الآلام الجسدية ، فقد وجد الباحثون أن الزوجات اللواتي يحرصن على المعاشرة ويستمتعن بها يشعرن مباشرة بانخفاض واضح في نسبة الآلام التي كن يعانينها في أجزاء
مختلفة من أجسادهن .
وقد توصلت باحثتان ، إحداهما الطبيبة النفسانية جينا أولجا مؤلفـة كتـاب (( المرأة المتمتعة والجنس )) ، والأخرى هي الدكتورة بيفرلي ويبل طبيبة الأعصاب والباحثة في التربية الجنسية في نيوجرسي بالولايات المتحدة إلى النتيجة نفسها . فقد توصلت أولجا إلى أن تأثير اللذة الجنسية حين تصل إلى نهايات الأعصاب تخنق نبضات الألم التي تتركز في تلك المناطق . وتوصلت ويبل إلى أن اللذة المتولدة من ممارسة الجنس تقضي على الألام الجسدية .
وأجرت الدكتورة (( مارثا جروس )) ، وهي طبيبة ومحللة نفسية متخصصة في الحياة الجنسية في العاصمة واشنطن ، مقابلات مع مئات من النساء وخرجت منها بنتيجة واحدة ومؤكدة هي أن النساء اللواتي يتمتعن بحياة جنسية جيدة وسعيدة هن صحيحات جسدياً ونفسياً أكثر من غيرهن . ( 1 )

( 1 ) جريدة (( الشرق الأوسط )) – العدد 6549 .

تقاوم الأنفلونزا

تقاوم الأنفلونزا
محمد رشيد العويد

أظهرت آخر الأبحاث في طب المناعة أن الأزواج الذين يقومون بالمعاشرة الزوجية مرة أو مرتين في الأسبوع بانتظام تكتسب أجسامهم قدرة على مقاومة نزلات البرد والأنفلونزا .
ويعتقد كلفورد لوويل المتخصص في علم المناعة بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو أن المعاشرة الزوجيـة تتيح انتقال الفيروسات والبكتيريا بين الزوجين ، وهذا يقوّي جهازَي المناعة لديهما .
ونقلت مجلة (( نيوساينتست )) عن الدكتور لوويل قوله : الناس الأكثر إقبالاً على المعاشرة الزوجية يمكن أن يتعرضوا لوسائط ناقلة أكثر من الأزواج المقلين في المعاشرة ، ومن ثم يستجيب جهاز المناعة للأجسام الغريبة بإنتاج مزيد من مضادات الأجسام .
وحسب صحيفة ( اكسبريس ) البريطانية التي نشرت ملخصاً للتقرير فإن الأطباء يمكنهم قياس مدى قوة جهاز المناعة عبر قياس مستوى مضاد الأجسام الذي يسمى إيميونوجلوبولين ( أي جي إيه ) وهو مركب يخترق جهاز المناعة ليحطم البكتريا ، وهو يوجد في اللعاب ومجرى الأنف والشعب الهوائية .
ويعتبر هذا المضاد خط الدفاع الأول في جسم الإنسان ضد النزلات والأنفلونزا إذ إنه يعترض الجراثيم عند دخولها ويحاصرها حتى يمكن تحطيمها بعد ذلك .
وفي دراسة أخرى أجراها العالمان كارل شارنتسكي وفرانك برينان في جامعة ويكلس بار بولاية بنسلفانيا على 111 زوجاً سئلوا عن عدد المرات التي تعاشروا فيها خلال الشهر الأخير ثم قيست مستويات مضاد الأجسام عند كل منهم .
وكانت النتيجة أن أولئك الذين تعاشروا أقل من مرة في الأسبوع لديهم مضاد الأجسام أكثر من الذين لم يتعاشروا قط . أما الذين تعاشروا مرة أو مرتين في كل أسبوع بانتظام فقد اكتسبوا تعزيزاً في مستويات مضاد الأجسام .
وهكذا ، أخي الزوج وأختي الزوجة ، تتوالى الدراسات الطبية العلمية التي تشير إلى الآثار الإيجابية الصحية للمعاشرة الزوجية التي يجب ألا ينظر إليها على أنها تلبية للشهوة فقط ، إنما هي أيضاً إعفاف للنفس وتقوية لجهاز المناعة في الجسم .

خمسون ثمرة للمعاشرة

خمسون ثمرة للمعاشرة
محمد رشيد العويد

أثبتت الدراسات الطبية أن المعاشرة الزوجية تساعد في شفاء آلام الظهر(Low backache).
وبشير بحث طبي بريطاني إلى أن المعاشرة تخفف الآلام المزمنة لعضلات الظهر وتقلص فاتورة المساج .
جاء هذا في كتاب (( خمسون سبباً للحرص على المعاشرة )) (50 Reason to have sex ).
ومن ضمن هذه الفوائد الخمسين التي عرض لها الكتاب دور المعاشرة في شفاء مشكلات نفسية عدة مثل القلق والأرق والإحباط والتوتر والكآبة والإحساس بالملل والسآمة ، وخاصة في إجازات نهاية الأسبوع .
كذلك فإن المعاشرة كثيراً ما تكون وسيلة لتصالح الزوجين بعد خصومة ، أو للاعتذار عن خطأ غير مقصود ، أو بديلاً من الحبوب المنومة .
ومن فوائدها أيضاً أنها تغني عن التمارين الرياضية والايروبكس في خفض الوزن ؛ إذ يقول الباحثون إن المعاشرة تحرق من السعرات الحرارية ما يحرقه المشي أو الجري مدة ربع ساعة ففيها يتسارع النبض وتتقلص العضلات وكأن كلاً من الزوجين مشى ما يقارب خمسة أميال .
ويضاف إلى فوائدها تجديدها النشاط البدني وبث الطاقة ( Energy Booster ) ، وزيادة الإبداع الفكري والانطلاق العقلي أيضاً .
وأورد الكتاب من فوائد المعاشرة أنها تحسن الصفات الجمالية للمرأة وتعالج اضطرابات دورتها الشهرية . وأنها تعالج الأنواع السيئة من الإدمان على مـادةٍ ما أو شيءٍ ما ، مثل التدخين والمخدرات .
ومن المشاعر والأحاسيس الإيجابية التي تحققها المعاشرة للزوجين يذكر الكتاب : البهجة والمرح والرضا .
بعد هذا كله ، وغيره كثير ، ألا ينبغي أن نصحح نظرتنا إلى المعاشرة الزوجية باعتبارها وراء فوائد كثيرة بدنية ونفسية وعقلية .. وليست مجرد تلبية شهوة جنسية ؟!